بعد اختبار عملي: أي كمامة تحمي من الأمراض فعلاً؟ الأجابات غير متوقعة

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 11 أغسطس 2020
بعد اختبار عملي: أي كمامة تحمي من الأمراض فعلاً؟ الأجابات غير متوقعة
مقالات ذات صلة
دوري أبطال أوروبا: كيف سيكون في زمن الكورونا؟
وفاة أول حالة في العالم بعد إصابتها مرتين بفيروس كورونا
ترامب يُعلن امتلاك أمريكا علاجاً لفيروس كورونا

هناك أنواع كثيرة من الكمامات في السوق، بعضها مختلف الألوان مثل الكمامة الزرقاء أو السوداء كما أن تصميم كل كمامة مختلف عن الآخرى، فـ هل تعلم أي كمامة هي الأفضل في الحماية من الأمراض تحديداً فيروس كورونا؟

الوقاية من الأمراض

أجرت جامعة ديوك في نورث كارولينا في أمريكا دراسة علمية حول 14 نوع من الكمامات المتنوعة لتتعرف على تأثير كل كمامة في الوقاية من فيروس كورونا وغيره من الفيروسات وكانت النتيجة غير متوقعة.

فلا يوجد فرق حقيقي بين الكمامة ذات اللون الأزرق واللون الأسود فالمهم هو عدد الطبقات، لأن الكمامة المكونة من 3 طبقات توفر حماية جيدة جداً من التقاط عدوى فيروس كورونا.

أما الكمامة المكونة من طبقة واحدة فلم يكن لها تأثير يُذكر في الحماية من التقاط الفيروسات والأمراض المختلفة، في حين أن الكمامة ذات مرشح الهواء هي اختيار مثالي للمرضى لأنها تحمى الآخرين من التقاط العدوى لكن لا توفر الحماية الكافية لمن يرتدي الكمامة.

أفضل أنواع الكمامات

الدراسة تناولت أيضاً تأثير مختلف الكمامات المنزلية المصنوعة من القطن، وكانت فعالة للغاية فالكمامة المنزلية المكونة من عدة طبقات والتي يتم تعقيمها وغسلها باستمرار كانت فعالة جداً في الوقاية من فيروس كورونا.

على العكس منها نجد الكمامة المصنوعة من البولى والتي لا تحمى من فيروس كورونا وليس لها أي تأثير يُذكر في الوقاية من الأمراض المختلفة.

الدراسة العلمية أشارت إلى أن استخدام الشال أو أي إيشارب داخل المنزل حتى إذا تم تعقيمه للوقاية من فيروس كورونا أمر خاطئ تماماً لأنها أدوات لا توفر أي درجة من الحماية.

وخلصت الدراسة إلى أن أقنعة N95 هي الاختيار الأفضل على الإطلاق حيث توفر الحماية للشخص المريض والمحيطين به في آنٍ واحد ويفضل الاعتماد عليها لتجنب الإصابة بأي عدوى سريعة الانتشار بخاصة مع زيادة أرقام الإصابة بفيروس كورونا بالتزامن مع عودة الحياة إلى طبيعتها واتباع قواعد التباعد الاجتماعي.

تعرفوا على أشكال الكمامات وفعالية كل واحدة منهم في الحماية من الأمراض عموماً وفيروس كورونا خصوصاً.

تم نشر هذا المقال مسبقاً على رائج. لمشاهدة المقال الأصلي، انقر هنا