تطورات مهنية يجب أن تقوم بها في عام 2021

  • تاريخ النشر: السبت، 27 فبراير 2021 آخر تحديث: الخميس، 04 مارس 2021
تطورات مهنية يجب أن تقوم بها في عام 2021
مقالات ذات صلة
التفاوض في العمل: 3 حركات قوة يجب أن تستخدمها على الفور
تقديم الملاحظات إلى مديرك: إليك 6 طرق آمنة
العمل عن بعد في نهار رمضان: كيف تعد يوم عملك؟

خلال العام الماضي حدثت تغييرات جذرية في سوق العمل وفي كيفية عملنا، لذلك عليك أن تقوم ببعض التطورات المهنية في مجال عملك لتجعل عام 2021 هو العام الذي تستعيد فيه حياتك المهنية. فقط تابع قراءة السطور التالية للتعرّف على ما ينبغي فعله لتطوير وضعك المهني.

من الجيد أن تفكر مليًا فيما تريد تحقيقه خلال هذا العام، لكن عليك أن تقسِّم الهدف إلى خطوات صغيرة.

تقول بيغي كاروزو، مُتخصصة بالتطوير الشخصي: "اتخذوا خطوات تدريجية، بمجرد أن تتخذ خطوة صغيرة وتحققها، يصبح هذا الإنجاز حافزًا".

هناك صورة نمطية عن جيل الألفية أنه جيل متطلب وطموح، خاصة عندما يتعلق الأمر بالوظائف، ما يجب معرفته هنا هو أنك لن تحصل على وظيفة أحلامك بعد التخرج مباشرة. ربما لن تحصل حتى على وظيفة "جيدة" بالدرجة التي تطمح بها.

ولكن إذا كنت متواضعًا ومستعدًا للعمل الجاد، فستجد وظيفة يمكنك أن تبدأ من خلالها وهذا جيد بما فيه الكفاية. خذ ما يمكنك الحصول عليه؛ فأنت لا تعرف أبدًا الفرص التي قد تؤدي إليها هذه الوظيفة، خاصة إذا بذلت جهدًا لتحقيق أهدافك الحقيقية.

ابحث عن فرص للتطوع في مدينتك، سيساعدك العمل التطوعي على الشعور بمزيد من الارتباط بمجتمعك. وسيبدو أمرًا رائعًا في السيرة الذاتية، يمكن أيضًا أن يكون هذا الأمر بمثابة فرصة رائعة للتواصل. ستجد مديرين تنفيذيين محنكين وقادة مجتمعيين وخبراء اجتماعيين في الأحداث والفعاليات التطوعية. وهؤلاء هم بالضبط الأشخاص الذين يمكنهم مساعدتك في الوصول إلى الهدف الذي تطمح في تحقيقه.

أفضل خطوة مهنية يمكنك القيام بها لتحقيق النجاح هي التوقف عن اتباع نصائح مهنية عفا عليها الزمن هل ترغب في التحرر وتريد أن تتحمل المزيد من المخاطر وتجربة أشياء جديدة ولكنك تشعر أيضًا بالالتزام تجاه القواعد القديمة؟ هل القواعد القديمة حول المخاطر والتغيير والنجاح والوظائف تُعيقك عن التجربة والتقدّم؟ هذا ما ينبغي التخلص منه، فأترك لقدراتك العنان في التفكير وكذلك في اكتساب المهارات الجديدة حتى يتغير وضعك المهني للأفضل.

في عام 2020 اختفت الطرق التقليدية لتوسيع شبكتك المهنية مثل المؤتمرات والفعاليات الصناعية والمعارض التجارية. ولأن العديد من الفرص الوظيفية تأتي من الأشخاص الذين تعرفهم، فقد حان الوقت لتنشيط شبكة العلاقات الاجتماعية الخاصة بك.

تصفح أيضًا مواقع الشبكات، مثل LinkedIn أو Meetup ، للتجمعات الافتراضية. قد يكون تقديم نفسك أصعب جزء في التواصل. لهذا السبب يوصي الخبراء بإتقان طريقة عرضك لخبراتك ومهاراتك للإجابة عن شخص ما حول ما تُجيد فعله، حاول تقديم شرح سريع لمدة 30 ثانية لما تفعله حتى يستطيعوا الفهم.

يمكن للمرشد أن يُقدّم نظرة ثاقبة وتقديم جرعة من الثقة عندما تصبح الأمور صعبة. لا يجب أن يكون المرشد شخصًا تعرفه، حدد ما تريد تحقيقه وفكر من هو الشخص الذي فعل هذا؟

بمجرد تحديد الشخص، قم بدعوته لإجراء محادثة توضح فيها سبب اختيارك له، وما الذي ترغب في تحديده، وماذا تريد منه بدقة.

عندما يكون العمل والحياة تحت سقف واحد، قد يصبح التوازن معدومًا. ويمكن أن يؤدي ذلك بسرعة إلى حدوث الإرهاق المهني.

ضع حدودًا مع صاحب العمل وعائلتك ونفسك من خلال أن تكون واضحًا، متى تكون متاحًا لكل طرف من هؤلاء ومتى لا تكون.

عندما تُنهي دوامك وتخرج من المكان المُحدد للعمل في المنزل اترك الهاتف بعيدًا وانقطع عن الاتصال بالعمل، فكر فقط في أن الأسرة تحتاج إلى جزء من وقتك تقضونه معًا للتحدث عن اليوم.

هناك العديد من الدورات التدريبية المتاحة عبر الإنترنت التي يمكن أن تساعد في التقدّم الوظيفي وتطوير مهاراتك المهنية، سواء كان ذلك من خلال تعلم مهارة صعبة، مثل تعزيز قدرات لغة البرمجة لديك، أو شحذ مهارة بسيطة، مثل التواصل الفعّال.

ما لم تكن تحرز تقدمًا هائلًا في حياتك المهنية، حاول ألا تبقى في مكان واحد لفترة طويلة. سترغب في تنويع تاريخ عملك بينما يكون لديك الوقت للتنقل. قد لا يبدو التنقل بين الوظائف رائعًا في السيرة الذاتية، لكن سوق العمل اليوم أكثر حرية، سيمنحك العمل في أماكن جديدة رؤى أعمق للطريقة التي يسير بها العالم المهني حقًا.

بغض النظر عن المكان الذي تعمل فيه أو مقدار خبرتك، لديك القدرة على إنشاء قطع استعراضية. قطع التباهي هي أي مشروع أو أصل أو إنجاز يمكنك استخدامه كنقطة نقاش أو عنصر في سيرة ذاتية لإظهار ما أنت عليه من عمل ماهر ومخلص.

ربما تكون هذه القطع الاستعراضية عبارة عن مبادرة تسويقية أو بعض الأعمال المميزة التي قمت بها خلال عملك.