تقنية طبية في دبي تكشف عن أمراض الأجنة في الشهر الأول للحمل

  • تاريخ النشر: : الأحد، 13 سبتمبر 2020 آخر تحديث: : الأحد، 13 سبتمبر 2020
تقنية طبية في دبي تكشف عن أمراض الأجنة في الشهر الأول للحمل
مقالات ذات صلة
أبوظبي تعتمد تقنية DPI في فحص كورونا: ما هي؟ وكيف سيُسهل دخول الإمارة؟
الإمارات تكشف حقيقة تلوث المشروبات الغذائية بالإيدز في دبي
الإمارات تكافح الأمراض الفتاكة باستضافة منتدى الصحة العالمي اليوم

أعلنت هيئة الصحة في دبي، عن تقنية حديثة لفحص الأجنة في فترة الحمل أو الولادة، للكشف مبكرًا عن أي مشكلة جينية أو أمراض وراثية.

كيف تتم التقنية؟

وقال مدير إدارة المشروعات في هيئة الصحة بدبي، محمد الرضا، إن التقنية يتم استخدامها في مستشفى دبي ولطيفة للنساء والأطفال، في إطار تقييم الخدمة قبل الاستخدام.

وبدأت الهيئة استخدام تقنية تسمى NIPT الأسبوع الماضي؛ للكشف عن أي خلل جيني أو وراثي خلال أول شهر في الحمل، والمساعدة في الوقاية من الأمراض الوراثية، بما يعزز قدرة الأطباء على العلاج المبكر.

ويتمتع الجهاز بتقنية فائقة، تستطيع تشخيص المشكلة بدقة وتصدر نتائجها خلال 5 أيام، وهو ما يختصر 25 يومًا في التقنيات السابقة.

الذكاء الاصطناعي.. طريق دبي لتطوير الخدمة الطبية

وتحدث الرضا، عن مساعي لرفع جاهزية البنية التحتية والتقنية، من خلال نظام وشبكات تراعي المتطلبات وتخدم الناس وتحافظ على صحتهم وسلامتهم، مشيراً إلى أن تطوير الخدمة يعتمد بالأساس على تقنيات الذكاء الاصطناعي.

تقنية الكشف عن صحة الأجنة ليست الأولى

وكشف مدير إدارة المشروعات في هيئة الصحة بدبي، عن إيجاد الهيئة لتقنيات أخرى، مثل الطباعة الثلاثية الأبعاد، والأطراف الصناعية، والتخطيط الجراحي، والتعليم الطبي.

وذكر الرضا، أن الهيئة أدخلت جهاز العيادة المتنقلة عن بعد، لسهولة توفير استشارات طبية بمكالمات مرئية، لتشخيص أمراض ضغط الدم، وقياس الحرارة، والأكسجين، والقلب، والجلد، والسكر، والسمع، بجانب مركز لتبادل بيانات صور أشعة المرضى بناءً على طلب المريض بين المستشفيات الحكومية والخاصة، بسرعة لا تزيد على 8 ثوان، عبر الهاتف المحمول والكمبيوتر.

وبدأت الخدمة في 4 جهات حكومية، وهي هيئة الطرق، وكهرباء دبي، والبلدية، ودائرة الأراضي والأملاك.