تونس ضحية أخطاء تحكيمية قاتلة في مباراة مالي بكأس أمم أفريقيا 2021

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 12 يناير 2022 آخر تحديث: الخميس، 13 يناير 2022
تونس ضحية أخطاء تحكيمية قاتلة في مباراة مالي بكأس أمم أفريقيا 2021
مقالات ذات صلة
باتشيكو ينتقد الأخطاء التحكيمية في مباراة الشباب وباختكور
بالفيديو.. لقطة إنسانية رائعة لمحمد صلاح تجاه طفلة بكأس أمم أفريقيا
الرأس الأخضر تبدأ مشوارها في أمم إفريقيا 2022 بفوز قاتل على إثيوبيا

واجه المنتخب التونسي أخطاء تحكيمية قاتلة في مباراة مالي ضمن منافسات كأس أمم أفريقيا 2021 في الكاميرون.

وشهدت المباراة إنهاء الحكم للمباراة في الدقيقة 85 وهو ما دفع المنتخب التونسي للاعتراض بدهشة على تصرف الحكم خاصة مع بقاء 5 دقائق على نهاية الوقت الأصلي.

وعاد الحكم الزامبي جاني ساكزوي استئناف المباراة بعد الاعتراض التونسي قبل أن ينهيها مجدداً في الدقيقة 89 قبل نهاية الوقت الأصلي بعدة ثواني ودون احتساب أي وقت بدل من الضائع.

وعاد المنتخب التونسي للاعتراض على ما قام به الحكم الزامبي، وبعد الدخول إلى غرفة خلع الملابس طالب الحكم لاعبي منتخب تونس بالعودة إلى المباراة مرة أخرى ولكنهم رفضوا.

وحاول الاتحاد الأفريقي حل الموقف بمطالبة المنتخب التونسي بالعودة إلى المباراة واستكمال الدقائق المتبقية من خلال استبدال الحكم الزامبي ساكوزي بالحكم الرابع ولكن المنتخب التونسي رفض هذا الاقتراح.

وفي المقابل، عاد لاعبو المنتخب المالي إلى أرضية الملعب، ولكن لاعبي المنتخب التونسي قرروا رفض العودة إلى أرض اللقاء وهو ما جعل الحكم الرابع يعلن نهاية المباراة واعتبار منتخب نسور قرطاج منسحباً من المباراة.

وجاءت هذه الأحداث عندما كانت تشير المباراة بتقدم المنتخب المالي بهدف عن طريق اللاعب الشاب إبراهيم كونيه في الدقيقة 48، قبل أن يهدر المنتخب التونسي ركلة جزاء في الدقيقة 77.

ولم يستفد المنتخب التونسي من النقص العددي للمنتخب المالي بعد طرد بلال تراوري في أخر الدقائق.

وتصدرت الأخطاء التحكيمية القاتلة في مباراة تونس ومالي أكبر الصحف العالمية والرياضية.

ووصف البعض ما حدث في مباراة تونس ومالي بفضيحة تحكيمية مكتملة الأركان بسبب الأخطاء المتكررة التي أثرت على المباراة وسيرها ونتيجتها.

وطالب البعض إعادة مباراة تونس ومالي مجدداً ولكن يبدو أن ذلك لن يحدث بسبب الجدول الضيق والمحدد مسبقاً للمباريات.

كما أن عودة الحكم إلى أرض الملعب وإعلانه انتهاءها مع اعتبار المنتخب التونسي منسحباً يقضي على آمال الفريق في الاستجابة لطلبه.

الجدير بالذكر أن المنتخب التونسي يقع في المجموعة السادسة من بطولة أمم أفريقيا والتي تضم منتخبات مالي وغامبيا وموريتانيا.

ترشيحات المنتخبات العربية للفوز باللقب 

وكان موقع بريطاني شهير متخصص في إحصائيات وأرقام كرة القدم قد كشف عن دراسة تشير إلى احتمالات فوز المنتخبات العربية ببطولة كأس أمم أفريقيا وذلك من خلال الاعتماد على الذكاء الاصطناعي.

وذكر موقع "أوبتا" للأرقام والإحصائيات أن المنتخب المصري يأتي في المركز الثالث من حيث فرصة التتويج بلقب كأس أمم أفريقيا 2021 في الكاميرون.

واحتل المنتخب النيجيري المركز الأول في الترشيحات بناء على الذكاء الاصطناعي بنسبة 14.79%.

وجاء المنتخب المغربي في المركز الثاني من خلال الترشيحات ليصبح الفريق الأول عربياً المرشح للفوز بالبطولة وبنسبة 14.77%.

أما المنتخب المصري فجاء في المركز الثالث بين المنتخبات الأفريقية المشاركة بنسبة 12.39% ليصبح ثاني المنتخبات العربية من حيث الترشيحات.

ويأتي المنتخب السنغالي في المركز الرابع من خلال الترشيحات وبنسبة 12.23%، ويليه المنتخب الإيفواري في المركز الخامس بنسبة 8.27%.

ويظهر المنتخب الجزائري حامل اللقب في المركز السادس في الترشيحات للتتويج بأمم أفريقيا لعام 2021 بنسبة 8.15%.

ويأتي المنتخب التونسي في المركز الثامن بقائمة الترشيحات بنسبة 7.88%، ثم المنتخب الغاني في المركز التاسع بنسبة 7.31%، ويختتم المنتخب المالي قائمة المنتخبات العشر المرشحة بنسبة 3.26%.

وكشفت أوبتا أنها استندت في ترشيحاتها وتوقعاتها على نموذج للذكاء الاصطناعي واعتماداً بصورة بحتة على الإحصائيات والتي تشمل أرقام المنتخبات ومشوار كل فريق في البطولة حتى المباراة النهائية.