كيف بدا الاقتران العظيم من قلب الفضاء؟

  • تاريخ النشر: الخميس، 24 ديسمبر 2020
كيف بدا الاقتران العظيم من قلب الفضاء؟
مقالات ذات صلة
المريخ: ناسا تنشر صوراً جديدة لهبوط برسفيرنس على الكوكب الأحمر
أول صورة يرسلها مسبار الأمل الإماراتي لكوكب المريخ
ماذا قال قادة الإمارات بعد وصول مسبار الأمل بنجاح إلى كوكب المريخ؟

شهد العالم ظاهرة فلكية نادرة حدثت يوم 21 ديسمبر الماضي، والتي تمثلت في اقتراب شبه تام بين مداري كوكبي المشتري وزحل، بما يعرف بظاهرة الاقتران العظيم.

رائد فضاء ينشر صور الاقتران العظيم من الفضاء

وقد تمكن رائد الفضاء الروسي، سيرغي كود سفيرشكوف، من التقاط صور لهذه الظاهرة النادرة من محطة الفضاء الدولية، وقام بنشرها على حسابه الخاص على موقع تويتر.

وعلق رائد الفضاء الروسي على الصور قائلاً": "تم فصلهما بستة دقائق قوسية، وكانا مرئيين بالعين المجردة كنجم مزدوج لامع."

كيف بدا الاقتران العظيم من قلب الفضاء؟

ووفقاً لما ذكره علماء فلك، فإن هذه الظاهرة التي حدثت مؤخراً تُعتبر هي الأقرب والأكثر بريقاً من أي وقت مضى، منذ نحو 800 عام.

وأضافت تقارير فلكية أنه حدث اقتران الكوكبين مرة واحدة كل 20 عاماً تقريباً، لافتة إلى أن المرة الأخيرة التي اقترب فيها المشترى وزحل بهذا الشكل كانت في عام 1623، مردفة أن ذلك الاقتران لم يكن مرئياً من معظم أنحاء الأرض.

ما هي ظاهرة الاقتران العظيم؟

بحسب ما ذكره الفلكي محمد شوكت عودة، مدير مركز الفلك الدولي، في تصريحات نقلتها عنه مواقع محلية، فإن: "كوكب المشتري يحتاج إلى 12 سنة ليدور دورة واحدة حول الشمس، في حين أن كوكب زحل يحتاج إلى 30 سنة، فهذا يعني أن كلا الكوكبين بالنسبة لنا يقتربان من بعضهما البعض مرة كل 20 سنة، وعادة ما تكون المسافة بينهما ما بين الدرجة إلى الدرجتين."

وتابع قائلاً: "أما ما يميز الاقتران هذا العام هو أن المسافة بينهما ستبلغ 6 دقائق قوسية فقط، أي ما يساوي عُشر الدرجة الواحدة.. وهو أقل بقليل من ربع قطر القمر ظاهري، وهذه مسافة تعتبر صغيرة جداً".

العالم يشهد ظاهرة فلكية نادرة لم تحدث منذ عام 1623

وأشار الفلكي إلى أن آخر مرة حدث فيها الاقتران بمثل هذه المسافة قبل حوالي 400 عام، وتحديداً يوم 16 يوليو عام 1623، لافتاً إلى أن ذلك الاقتران لم يكن مشاهداً إلا من المناطق القريبة من خط الاستواء، لأن كوكبي المشتري وزحل كانا قريبين من الشمس، وعليه يمكن القول إن آخر اقتران مماثل أمكنت مشاهدته من غالبية مناطق الكرة الأرضية كان قبل 800 عام تقريباً، وذلك يوم 5 مارس عام 1226، حيث كانت المسافة بينهما دقيقتين قوسيتين فقط، فيما سيكون الاقتران المماثل القادم عام 2080، والذي يليه عام 2417.

وقال عودة: "خلافاً لما تذكره بعض المواقع، وعلى الرغم من أن المسافة بين كوكبي المشترى وزحل ستكون قريبة جداً، إلا أنهما لن يتحدان ويظهران كجرمٍ واحد، فالمسافة بينهما أقل من أن تحدث هذه الظاهرة، حيث يُشار إلى أن المسافة الحقيقية بين الكوكبين تبلغ ملايين الكيلومترات، وهذه الظاهرة مجرد تقارب ظاهري كما يُرى من الأرض".

وأضاف مدير مركز الفلك الدولي أن كوكبي المشتري وزحل أجرام لامعة جداً، ويمكن رؤيتها بسهولة بالعين المجردة حتى من داخل المدن الملوثة ضوئياً، مشيراً إلى أن كوكب المشتري هو ألمع جرم في السماء بعد الشمس والقمر وكوكب الزهرة، وكذلك فإن كوكب زحل من ألمع الأجرام السماوية.

ولفت الفلكي إلى أن هذا الحدث الفلكي النادر أمكن رؤيته فور حلول الظلام، حيث لوحظ جرماً أبيض لامعاً جداً فوق الأفق الغربي، فهذا هو كوكب المشتري، ويعلوه جرم آخر لامع ذهبي اللون، وهذا هو كوكب زحل.

وأضاف أنه سيمكن رؤيتهما في الأيام التالية أيضاً بعد يوم 21 ديسمبر، إلا أن المسافة بينهما ستزداد، وسيعلو المشتري زحل.

أبرز الأحداث الفلكية التي شهدها العالم في عام 2020

وإضافة إلى ظاهرة الاقتران العظيم، فقد شهد عام 2020 الجاري العديد من الأحداث الفلكية النادرة، ومن بينها 3 حالات خسوف قمر، وحالتان لكسوف الشمس، بالإضافة إلى عدة ظواهر فلكية مميزة أخرى.

ووفقاً لما صرح به مدير مركز الفلك الدولي في وقت سابق، فإن أولى الأحداث الفلكية في 2020 كانت حالة خسوف قمر جزئي في 10 يناير الماضي، حيث خُسف حوالي 90% من قرصه، فيما كانت حالة الخسوف الثانية في 5 يونيو الماضي، وكانت جزئية أيضاً، حيث خُسف ما نسبته 58% تقريباً من القمر، كما أمكن مشاهدته في عدد من الدول العربية.

أما حالة خسوف القمر الثالثة والأخيرة فكانت في 5 يوليو الماضي، وخُسف حوالي 37% من قرصه، ولم يمكن رؤيته بشكل واضح بالعين المجردة.

وفيما يتعلق بأول حالة كسوف للشمس هذا العام، فكانت في 21 يونيو الماضي، والتي كانت عبارة عن كسوف حلقي أمكن رؤيته في عدة دول عربية مثل اليمن وسلطنة عمان، بينما سيكون الكسوف الثاني كلياً يوم 14 ديسمبر الماضي.

وتابع مدير مركز الفلك الدولي أنه كان هناك أيضاً عدة حالات لزخات الشهب خلال عام 2020، من بينها واحدة بلغت ذروتها في 5 مايو الماضي، وشوهد فيها حوالي 50 شهاباً في الساعة، وواحدة أخرى في 14 ديسمبر الماضي، حيث تمت رؤية حوالي 150 شهاباً في الساعة وقت ذروتها.

وأضاف أنه من بين الأحداث الفلكية المميزة هذا العام كان اقتران كوكب المشترى مع كوكب زحل في 21 ديسمبر الماضي، حيث أمكن رؤيته من الأرض، مشيراً إلى أن هذا الاقتران يتكرر كل 20 سنة تقريباً.