كيف تترك العمل دون الإضرار بسمعتك؟ 4 خطوات ستساعدك

  • تاريخ النشر: السبت، 23 يناير 2021
كيف تترك العمل دون الإضرار بسمعتك؟ 4 خطوات ستساعدك
مقالات ذات صلة
وظيفة المحاسب: كل ما تحتاج لمعرفته حول أن تصبح محاسباً
النموذج المثالي لكتابة سيرة ذاتية أثناء البحث عن وظيفة
الفرق بين العمل الفردي والجماعي: أيهما أفضل؟

يمكن أن يحدث ترك العمل لأسباب عديدة، سواء كنت تشغل منصباً جديداً في مكان آخر، أو تترك بيئة عمل غير مرغوب فيها، أو تتجه إلى التقاعد، فإن معرفة كيفية الاستقالة من وظيفتك أمر مهم. إنها مهارة يجب على الجميع تعلمها في مرحلة ما.

قبل أن تجعله رسمياً، قم بتقييم الاستقالة من العمل، سيكون هذا مفيداً عندما يحين وقت كتابة خطاب الاستقالة. من الطبيعي أن يكون لديك أيام عطلة وأوقات صعبة في العمل، لكن عندما تشير جميع الدلائل إلى ترك عملك، فقد يكون الوقت قد حان للاستقالة.

إذا كنت لا تستطيع التوقف عن الحديث عن كل الطرق التي تجعلك وظيفتك بائسة، أو لا تستطيع التركيز، أو تعرف أنه يمكنك العثور على وظيفة أفضل في مكان آخر، فقد حان الوقت لتتوقف عن العمل. حتى لو كنت تحب وظيفتك الحالية، يجب أن تنتهي كل الأشياء الجيدة في النهاية. ولكن كيف تتخذ قرار ترك العمل؟

كيف تترك العمل دون الإضرار بسمعتك؟ 4 خطوات ستساعدك

1. ماذا اكتب في سبب ترك العمل؟

عندما تجد نفسك تفكر، «ماذا اكتب في سبب ترك العمل؟» هذه عادة علامة جيدة على أن الوقت قد حان للعمل على خطاب الاستقالة. تبدأ معرفة كيفية ترك الوظيفة بفهم كيفية كتابة خطاب الاستقالة. يجب عليك تكييف رسالتك وفقاً للظروف المحددة المحيطة بوقت ولماذا تغادر، لكن إليك فكرة أساسية عما يجب تضمينه في خطاب الاستقالة:

  • تاريخ الاستقالة: حدد بوضوح موعد آخر يوم عمل لك.
  • السبب: قدم شرحاً واضحاً للظروف المحيطة بمغادرتك، يمكنك أن تكون موجزاً ، لكن كن صادقاً.
  • التفاصيل: هذا اختياري، لكن إذا كان سبب مغادرتك يستدعة بعض التفاصيل، فلا بأس من تضمينها.
  • الامتنان: إذا كان ذلك مناسباً، اشكر صاحب العمل على إتاحة الفرصة للعمل معهم.
  • الانتقال: تطرَّق إلى ما إذا كنت متاحاً أم لا للمساعدة في العثور على بديل أو تدريبه وبأي صفة، وكذلك كيف ستستعد لمغادرتك.
  • معلومات الاتصال: أخبر صاحب العمل الخاص بك أين يمكن الوصول إليك بعد مغادرتك. يمكن أن يكون الحصول على رقم هاتفك وبريدك الإلكتروني وعنوانك البريدي مفيداً للأغراض الضريبية والرواتب.

تأكد من الحفاظ على المهنية في جميع أنحاء رسالتك. كُن واضحاً ومختصراً ومهذباً واستخدم القواعد النحوية وعلامات الترقيم الصحيحة. وقبل تسليم خطاب الاستقالة، تأكد من عدم وجود أي تحفظات لديك بشأن القيام بذلك. من الصعب التراجع عن استقالة بمجرد إبلاغ رئيسك في العمل، لذا فكر في الأمور قبل تسليم إخطارك.

2. قم بالمحادثة قبل ترك العمل:

اعتماداً على علاقتك مع رئيسك في العمل وكيفية عمل مكتبك، قد يكون من الأفضل تسليم خطاب الاستقالة شخصياً. حتى إذا كانت سياسة مكتبك تقبل استقالات البريد الإلكتروني، فمن المحتمل أن تجري محادثة مع رئيسك في العمل أو الموارد البشرية حول سبب استقالتك.

أولاً وقبل كل شيء، كُن ودوداً،  ليس الهدف هنا هو حرق الجسر. كما فعلت عند كتابة خطاب الاستقالة، كُن واضحاً وموجزاً ومهذباً، يمكنك أيضاً أن تشكرهم على فرصة العمل معاً إذا كان ذلك مناسباً.

من المحتمل أن يكون لديهم أسئلة حول سبب مغادرتك، وفي حين أن هذا قد يشعر بعدم الارتياح، فمن الأفضل الإجابة بصدق. فكر في الأسئلة المحتملة التي قد تطرح عليك مسبقاً حتى لا تفاجأ عندما يحدث ذلك. خاصة إذا أعطاك صاحب العمل عرضاً مضاداً لمحاولة إقناعك بالبقاء، يجب أن تكون مستعداً للإجابة عما إذا كنت على استعداد للبقاء أم لا وتحت أي ظروف. 

تأكد من أنه قبل حدوث هذه المحادثة، لا تخبر أي شخص آخر عن خططك للمغادرة. هذه خطوة غير مهنية من غير المحتمل أن تسير على ما يرام إذا كنت ترغب في المغادرة بشروط جيدة.

3. كم إشعار يجب أن تعطي قبل ترك العمل؟

عادةً ما يكون إشعار لمدة أسبوعين ضرورياً للسماح لصاحب العمل بالوقت للعثور على بديلك وتوظيفه، يمنحك هذا الإطار الزمني أيضاً الفرصة لربط النهايات في العمل ولزملائك في العمل للتحضير لعملية الانتقال.

يعد إعطاء إشعار لمدة أسبوعين أمراً معتاداً في معظم المهن، لكن بعض الظروف تملي فترة إشعار أطول أو أقصر. على سبيل المثال، إذا كنت تدير عدة مشاريع متخصصة طويلة الأجل، فقد يستغرق صاحب العمل وقتاً أطول للعثور على شخص لديه خبرتك لتولي المهمة.

في بعض الحالات، هناك بعض الاستثناءات المقبولة عندما يكون من المناسب إعطاء إشعار قبل أقل من أسبوعين. هذا يختلف من شخص لآخر ومن صاحب عمل إلى صاحب عمل، لكن الأسباب المتعلقة بالصحة هي أحد الأمثلة. إذا كان عليك تقديم إشعار قصير، فإن الأمر يستحق إجراء محادثة مع صاحب العمل لشرح الظروف المحيطة بسبب حاجتك إلى المغادرة عاجلاً وليس آجلاً.

4. اترك بشروط جيدة:

يمكن أن يكون للاستقالة من الوظيفة عواقب غير مقصودة إذا لم تتعامل مع الموقف بقدر ضئيل من النعمة والاحتراف.  في حين أنه قد يكون من المذهل أن تغلق الباب خلفك وتبتعد عن مكان العمل السام دون إلقاء نظرة على كتفك، فإن الحفاظ على كرامتك المهنية يعني الاستقالة دون ضجة. حتى في أكثر المواقف سوءً، من الممكن ترك الوظيفة والبقاء في علاقة طيبة مع صاحب العمل السابق.

من المهم أن تفي بكامل العمل طول فترة الإشعار الذي قدمته في خطاب الاستقالة، إذا وعدت بالبقاء لمدة أسبوعين، فاستمر في العمل الجاد حتى النهاية.

تأكد من العمل على ربط أي أطراف فضفاضة في العمل قبل يومك الأخير. إذا كانت لديك مشاريع قيد التنفيذ، فتأكد من أن فريقك يعرف كيفية المضي قدماً بدونك. قد يعني هذا القيام ببعض الأعمال التحضيرية قبل أن تذهب أو أن تكون مستعداً للإجابة على الأسئلة، لكن ترك زملائك في العمل في مأزق لمجرد أنك لن تضطر إلى التعامل مع التداعيات ليس عادلاً بالنسبة لهم.

حتى إذا كنت متحمساً بشأن احتمال المغادرة، فحاول أن تحافظ على هدوئك طوال الوقت المتبقي في وظيفتك الحالية، في النهاية لن تندم على المغادرة بشروط جيدة .