لأصحاب الليل: كيف تستقبل الصباح بحيوية؟

  • تاريخ النشر: الخميس، 15 أكتوبر 2020
لأصحاب الليل: كيف تستقبل الصباح بحيوية؟
مقالات ذات صلة
كتابة السيرة الذاتية: 6 أخطاء شائعة تضيع عليك فرص التوظيف
7 طرق لإدارة وتحفيز القوى العاملة عن بعد بشكل فعال
التعليم الهجين: 10 مسئوليات من الآباء نحو أبنائهم

يقفز البعض منا من الفراش في الصباح، بعيون مشرقة ومستعدون لبدء اليوم. بالنسبة للبعض الآخر، فإن الصباح هو صراع وأمر شاق ووقت من اليوم قد نتمنى حتى لو لم يكن موجوداً.

لكن العالم مصمم إلى حد كبير للأشخاص الصباحية، مع فصول دراسية في الصباح الباكر، اجتماعات في الصباح الباكر، توقعات بأن تكون عالي الأداء في الصباح.

واحدة من أفضل الطرق لتحسين وتعظيم أوقات الصباح للأشخاص المحبين للسهر، هي إنشاء روتين صباحي خاص، لذا إليك 6 عادات صباحية للذين لا يحبون الصباح:

لأصحاب الليل: كيف تستقبل الصباح بحيوية؟
1. التأمل:

التأمل هو عادة صباحية موصى بها بشكل شائع، لذا إذا كنت تكافح من أجل الذهاب في الصباح، فإن بدء اليوم ببطء يمكن أن يكون في الواقع أفضل طريقة للاسترخاء في اليوم. إذا كان القفز من الفراش إلى القهوة أو ممارسة الرياضة أو العمل أمراً شاقاً، فلا تفعل ذلك. ابدأ بدلاً من ذلك بممارسة أساسية أي عليك ممارسة التأمل فمن شأنه أن يؤهلك للهدوء والنجاح، كل يوم.

2. شرب كوب شاي:

يمكن أن يكون كوب الشاي طريقة جيدة للاستيقاظ ببطء وتدفئة الجسم. إذا كنت تشرب الشاي المحتوي على الكافيين، يمكن أن يمنحك دفعة لطيفة من الطاقة دون توتر أو تناول الشاي منزوع الكافيين لبداية أكثر هدوءً.

3. عادات النوم:

إذا كنت ترغب في تحقيق أقصى استفادة من الصباح، فإن أحد أهم الأشياء التي يجب القيام بها هو تحقيق أقصى قدر من الاستفادة الليلية. لقد سمعناها جميعاً مئات المرات، لكنها تستحق التكرار: لا توجد شاشات في وقت النوم أو حتى قبله بفترة وجيزة. حيث إن إيقاع الساعة البيولوجية وإفراز الميلاتونين لدينا يمكن أن يتأثران بالضوء الأزرق للشاشات.

لذلك، لا يمكنك التمرير أو إرسال الرسائل النصية أو قراءة الأخبار أو التلفزيون في وقت النوم. يعد النوم بسرعة والنوم العميق أمراً ضرورياً لتحظى بصباح جيد، كما أن وقت الشاشة سيعيق جودة نومك حتماً.

4. الترطيب:

في بعض الأحيان يكون الترنح أو الضبابية في الصباح يحدث بسبب الجفاف. تصبح أجسامنا أقل رطوبة تدريجياً بين عشية وضحاها، لأننا عادة لا نشرب الماء طوال الليل. بمجرد استيقاظك، اشرب ما لا يقل عن 16 أو 20 أونصة من الماء. إذا كنت شخصاً غير صباحي وتردد دائماً في الخروج من السرير، اسكب لنفسك كوباً من الماء قبل النوم واحتفظ به على منضدة السرير لتشربه في الصباح. إنها طريقة سهلة للترطيب وإعطاء جسمك دفعة حتى بدون النهوض من السرير.

5. اليوميات:

الكتابة هي ممارسة صباحية مجربة وصحيحة للكثيرين. بالنسبة لأولئك الذين يستيقظون غاضبين أو على الجانب الخطأ من السرير، يمكن أن تكون طريقة جيدة بشكل خاص لبدء اليوم. يمنحنا كتابة المذكرات وقتاً للتفكير والامتنان وإخراج كل الأفكار والمشاعر. يمكن أن يساعدنا هذا في التخلص من غضب الصباح الذي يشعر به الكثير من الناس في غير الصباح.

6. دع الضوء يدخل:

حتى لو كان هذا هو آخر شيء يبدو جيداً في الصباح، فإن التعرض المبكر لأشعة الشمس يعد طريقة رائعة لتنشيط الجسم والدماغ بشكل طبيعي. يعطي الضوء أجسادنا إشارة إلى أن الوقت قد حان لبدء اليوم والتخلص من النعاس. يمكن أن يكون فتح النوافذ أول شيء في الصباح هو الطريقة المثلى للقيام بذلك، مثل إضاءة الأنوار في المنزل أو حتى الجلوس في الشرفة أو الذهاب في نزهة في الصباح.