محمد بن سلمان يوضح الأسباب الرئيسية لإطلاق رؤية المملكة 2030

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 28 أبريل 2021
محمد بن سلمان يوضح الأسباب الرئيسية لإطلاق رؤية المملكة 2030
مقالات ذات صلة
فصل التوأم الطفيلي اليمني: نجاح طبي عالمي جديد للسعودية
سند زواج:عطاء جديد بـ3740000 ريال من ولي العهد السعودي لـ200 شاب وفتاة
فتح المحلات وقت الصلاة في السعودية: تعرف على الأسباب والضوابط

تصدر ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، قائمة الأكثر بحثاً على محرك البحث غوغل في المملكة العربية السعودية، اليوم الأربعاء، بعد المقابلة التي أجراها، مساء أمس، الثلاثاء، والتي بثها التليفزيون الرسمي السعودي وعدد من أهم شبكات التلفاز السعودية العربية.

لماذا أطلقت المملكة رؤية 2030؟

وتحدث الأمير محمد بن سلمان في حواره مع الإعلامي السعودي عبدالله المديفر، عن أهم الأسباب التي دفعت لإطلاق رؤية المملكة 2030، حيث قال أن المملكة كانت دولة قائمة قبل النفط، وقد خدمها ظهور النفط في أراضيها بشكل كبير جداً.

وأوضح أن حجم الدخل والنمو الذي حققه النفط كان أكبر بكثير من احتياجات المملكة، خاصة في فترتي الثلاثينات والأربعينات من القرن الماضي، لافتاً إلى أن حجم الفائض من الدخل والنمو الاقتصادي كان أكثر مما يطمحون إليه مئات المرات.

وأردف قائلاً أنه كان هناك انطباعاً بأن النفط سيتكفل بكل احتياجات المملكة، مشيراً إلى أنه في ذلك الوقت كان سكان المملكة أقل من 3 ملايين نسمة، وربما يكون أقل بكثير من هذا الرقم، كما أن الرياض في ذلك الوقت كان عدد سكانها 150 ألف نسمة فقط.

وتابع ولي العهد السعودي قائلاً أنه مع مرور الزمن، زاد حجم الإنتاج بشكل طفيف جداً، لكن حجم النمو السكاني ازداد بشكل ضخم للغاية من نحو 1- 3 ملايين مواطن، إلى 20 مليون مواطن سعودي، فأصبح النفط يغطي الاحتياجات وطريقة الحياة التي تعود عليها السعوديون عليها في فترتي الستينات والسبعينات من القرن الماضي.

محمد بن سلمان يوضح خطورة اعتماد المملكة على النفط وحده

وأضاف الأمير محمد بن سلمان أنه إذا استمر الأمر على الحال نفسه مع نمو عدد السكان، فسيؤثر ذلك بعد 10 أو 20 سنة على مستوى جودة الحياة التي عاشها سكان المملكة لمدة 50 عاماً.

وأشار إلى أن السعوديين يرغبون في الحافظ على نفس مستوى الحياة الذي عاشوه، مع تحسينه إلى الأفضل مع مرور الزمن، مع الاستمرار في النمو في المستقبل، مردفاً أنه من الخطورة أن يعتمد اقتصاد المملكة بشكل أساسي على النفط، مع ما يجابه النفط في الـ 40 أو الـ 50 سنة القادمة من تحديات وقلة استخدامه، حيث ستكون أسعاره أقل على المنظور البعيد.

ولفت إلى أن هذا الأمر قد يؤدي إلى حدوث خلل في الوضع الاقتصادي في المملكة، وتبعات اقتصادية ومالية على مستوى الفرد والوطن لا تحمد عقباها.

فرص المملكة في النمو في القطاعات غير النفطية

كما تحدث ولي العهد السعودي عن سبب رئيسي آخر لإطلاق رؤبة المملكة 2030، حيث أكد أن هناك فرصاً كثيرة في المملكة في قطاعات مختلفة غير القطاع النفطي، منها التعدين والسياحة والخدمات اللوجيستية والاستثمار، كما أن هناك العديد من الفرص، مع وجود رغبة ودافع قويان للاستفادة منها.

وأضاف أنه يعتقد أن هذين دافعين رئيسيين لإطلاق رؤية 2030، حتى تتمكن السعودية من إزالة التحديات التي تواجهها، وتستغل الفرص غير المستغلة، التي قد تكون بحجم 90% من وضع اليوم، من أجل أن تستمر في النمو والازدهار، وتكون قادرة على التنافس على كل الجبهات.