نتفليكس تلغي خدمة رئيسية لأصحاب الاشتراكات المدعومة بإعلانات

نتفليكس لن تتيح المشاهدة أوفلاين في إصدارها المدعوم بإعلانات

  • تاريخ النشر: الخميس، 18 أغسطس 2022
نتفليكس تلغي خدمة رئيسية لأصحاب الاشتراكات المدعومة بإعلانات
مقالات ذات صلة
الكشف عن سعر اشتراكات نتفليكس المخفضة المدعومة بإعلانات
معلومات جديدة عن الإصدار الاقتصادي من نتفليكس المدعوم بإعلانات
نتفليكس تستعد لإطلاق اشتراكات رخيصة مدعومة بالإعلانات

كشفت تقارير إخبارية أن منصة نتفليكس لمشاهدة الفيديو تحت الطلب، ستقوم بإلغاء إحدى خدماتها الرئيسية في إصدارها المنتظر المدعوم بإعلانات، والذي سيكون بمقابل مادي أقل مقارنة بالاشتراك الكامل.

نتفليكس لن تتيح المشاهدة أوفلاين في إصدارها المدعوم بإعلانات

وقالت التقارير إنه من المتوقع أن يأتي إشتراك نتفليكس المخفض المدعم بإعلانات، والمتوقع إطلاقه خلال العام المقبل، لن يدعم وضع التشغيل في حالة عدم وجود خدمة إنترنت.

وأوضحت أن هذا يعني أن المستخدمين من هذه الفئة، لن يكون بإمكانهم تحميل الأفلام والمسلسلات، ومشاهدتها في وقت لاحق دون الحاجة إلى الاتصال بشبكة الإنترنت، لافتة إلى أن هذا سيبدأ العمل به في هذا الإصدار المترقب توفره في أوائل 2023.

وأشارت التقارير إلى أن الهدف من هذا الإصدار المخفض من نتفليكس، هو مواجهة الخسائر التي تعرضت لها خلال الفترة الأخيرة، وخسارتها لنحو مليون مشترك في الربع الثاني من عام 2022، إضافة إلى قيام أكثر من 100 مليون أسرة بمشاركة كلمات المرور سوياً، ولا تدفع رسوم مقابل لهذه الخدمة.

وكان القائمون على منصة نتفليكس قد كشفوا في وقت سابق، عن تفاصيل جديدة حول خططها لإطلاق اشتراكات جديدة مدعومة بالإعلانات، والتي ستكون أرخص من الاشتراكات العادية الموجودة الآن.

وقال مسؤولو نتفليكس إنه من المخطط عدم توفير جميع عروض المنصة لأصحاب الاشتراكات المدعومة بالإعلانات، على أن يكون هناك عروضاً حصرية مخصصة لأصحاب الاشتراكات غير المدعومة بالإعلانات.

وأوضحوا أنه عندما يتم إطلاق الاشتراكات الرخيصة المدعومة بالإعلانات، خلال العام المقبل كما هو مُخطط له، فقد يجد المستخدمون أنفسهم غير قادرين على الوصول إلى بعض الأعمال المتوفرة لأصحاب الاشتراكات العادية.

ونقلت تقارير فنية تصريحات منسوبة إلى تيد ساراندوس، الرئيس التنفيذي المشارك لنتفليكس، وكبير مسؤولي المحتوى، الذي أكد أن خيار الاشتراك الجديد المدعوم بالإعلانات، لن يشمل جميع محتويات المنصة، لافتاً إلى أن هذه الاشتراكات ستفقد العروض والأعمال من كل من الاستوديوهات والموزعين الأمريكية والدولية.

وأوضح بقوله إن هذا سيحدث لأن العقود الأصلية بين نتفليكس وتلك الشركات، كانت تخص الاشتراكات العادية وليست الرخيصة المدعومة بالإعلانات، مشيراً إلى أن المنصة تجرى حالياً محادثات مع استوديوهات أمريكية وعالمية، من اجل تعديل صفقاتها، وحتى تكون قادرة على إتاحة عروضها للبث، جنباً إلى جنب مع الإعلانات.

ووفقاً لمصادر داخل منصة الفيديو الشهيرة، فإن نتفليكس تقوم حالياً بالتفاوض مع  كبرى شركات الإنتاج في هوليوود وحول العالم، مثل: وارنر بروس، يونفرسال، سوني بكتشرز، وغيرها، من أجل السماح بتوفير عروضهم مع إعلانات، ضمن خيار الاشتراكات الرخيص.

وأشار ساراندوس إلى أن أغلب المحتوى المحتوى حالياً في نتفليكس، يمكن تضمينه في الاشتراكات المدعومة بالإعلانات، باستثناء بعض العروض والأعمال، التي سبق الإشارة إليها.

وأضاف أنه في حال إطلاق خيار الاشتراك الرخيص من نتفليكس اليوم، فإن المستخدمين سيحظون بتجربة رائعة، لافتاً إلى أنه سيتم مسح بعض المحتوى الإضافي، الذي يعتقدون أنه يمثل عائقاً مادياً بالنسبة للنشاط التجاري.