9 أسباب لتعلم لغة جديدة: تعزيز الثقة والاتصال الأبرز

  • تاريخ النشر: السبت، 21 ديسمبر 2019
9 أسباب لتعلم لغة جديدة: تعزيز الثقة والاتصال الأبرز
مقالات ذات صلة
منصة مدرستي: طريقة تسجيل الدخول وإثبات الحضور
منصة مدرستي: أسباب نجاحها بعد مرور 7 أسابيع من بدء التعلم عن بعد
105 آلاف مستفيد من منصة "مدرستي" خلال أسبوع

عالم اليوم مترابط ومتشابك بشكل متزايد، يمكنك أن تتواصل من خلال أعمالك بالكثير من الجنسيات. قد تكون لديك اللغة العالمية الأولى الإنجليزية، التي قد تكون حلقة الوصل مع الكثيرين. بالإضافة إلى لغتك الأم، هل فكرت في يوم ما إذا لم تكن لديك الإنجليزية أو لغة ثانية أن تتعلم لغة جديدة؟ 
تعلم اللغات الأخرى هي مهارة حيوية، تمنحك الفرصة للتفاعل مع العالم بطريقة أكثر إلحاحاً وفعالية - سواء في منطقتك أو على بعد آلاف الأميال – بينما قد تكون أفضل وسيلة لإعدادك للمنافسة والنجاح في الاقتصاد العالمي. لذا إليك 9 أسباب لتعلم لغة جديدة: 

1. الاتصال: 

واحدة من أكثر الجوانب مكافأة للتجربة الإنسانية هي قدرتنا على التواصل مع الآخرين. القدرة على التواصل مع شخص ما بلغته هي هدية لا تصدق. يتمتع الشخص ثنائي اللغة بفرصة فريدة للتواصل مع مجموعة واسعة من الأشخاص في حياتهم الشخصية والمهنية. 

2. التقدم في حياتك المهنية:

يمكن أن تكون المهارات اللغوية ميزة تنافسية كبيرة تميزك عن نظرائك الأحاديين. إنها من بين أفضل ثمانية مهارات مطلوبة في جميع المهن - بغض النظر عن مستوى مهنتك أو مستوى مهنتك - والطلب على المحترفين بلغتين يتزايد بإطراد. حيث يبحث أصحاب العمل عن محترفين يمكنهم التواصل بسلاسة مع العملاء في الأسواق الخارجية الجديدة والموسعة باحترافية من خلال لغاتهم المتعددة. 

3. تغذية العقل:

لا يمكن إنكار العديد من الفوائد المعرفية لتعلم اللغات. الأشخاص الذين يتحدثون أكثر من لغة واحدة يعمل ذلك على تحسين الذاكرة ومهارات حل المشكلات والتفكير النقدي وتحسين التركيز والقدرة على القيام بمهام متعددة وتحسين مهارات الاستماع. فهي تقوم بالتبديل بين المهام المتنافسة ومراقبة التغييرات في بيئتها بسهولة أكبر من أحادي اللغة، بالإضافة إلى إظهار علامات على قدر أكبر من الإبداع والمرونة. إذا لم يكن ذلك كافياً، مع تقدمنا في العمر، فإن كونك ثنائي اللغة أو متعدد اللغات يساعد أيضاً في درء الشيخوخة العقلية والانحدار المعرفي.


4. تعميق اتصالك مع الثقافات الأخرى:

اللغة هي العلاقة الأكثر مباشرة مع الثقافات الأخرى. إن القدرة على التواصل بلغة أخرى تعمل على التعرف على التقاليد والأديان والفنون وتاريخ الأشخاص المرتبطين بتلك اللغة وتعززها. يعزز الفهم الأكبر بدوره مزيداً من التسامح والتعاطف وقبول الآخرين. حيث أظهرت الدراسات أن الأطفال الذين درسوا لغة أخرى أكثر انفتاحاً ويعبرون عن مواقف أكثر إيجابية تجاه الثقافة المرتبطة بتلك اللغة.

5. النظر إلى العالم بشكل أفضل:

المسافرون الذين يعرفون أكثر من لغة واحدة يمكنهم بسهولة التنقل خارج الفقاعة السياحية والاتصال والتفاعل مع المكان وأفراده بطريقة يتعذر الوصول إليها في كثير من الأحيان لأولئك الذين ليس لديهم لغة واحدة. تعلم لغة ثانية يفتح أيضاً أبواباً إضافية لفرص الدراسة أو العمل بالخارج.

6. الذهاب إلى المصدر:

في عالم يتكون من أكثر من 6000 لغة ناطقة، نطلب أحياناً الترجمة، لكن التحدث بلغة إضافية واحدة على الأقل يمكّننا من الوصول إلى المعلومات التي قد تكون غير محظورة. على سبيل المثال، يمكن للأفراد المتمرسين بلغات أخرى التنقل عبر الإنترنت كمواطنين عالميين حقيقيين.


7. تصبح متعدد اللغات:

لا يؤدي تعلم لغة ثانية فقط إلى تحسين مهارات الاتصال وتضاعف المفردات في لغتك الأولى، لكن الأبحاث تُظهر أنه يجعل من التقاط اللغات الإضافية إنجازاً أسهل بكثير. لأنه عندما تتعلم لغة جديدة، فهي تقوم بتطوير شبكات دماغية جديدة معدة وجاهزة عند الشروع في تعلم لغة ثالثة.

8. زيادة ثقتك بنفسك:

يمكن لأي متعلم لغوي أن يشهد على ارتكاب نصيبه من الأخطاء أثناء اكتشاف لغة جديدة، غالباً أمام الجمهور. إنه جزء ضروري من عملية التعلم! تعلم لغة ما يعني وضع نفسك بالخارج والخروج من منطقة راحتك. الجانب العلوي هو الشعور المذهل بالإنجاز الذي ستشعر به عند التحدث مع شخص ما بلغته الأم.

9. تعزيز صنع القرار الخاص بك:

تشير الدراسات إلى أن القرارات التي تُتخذ بلغتك الثانية تكون أكثر استهدافاً للسبب من تلك التي تتخذ في لغتك الأم. عندما نتداول بلغة ثانية أو ثالثة، فإننا نبعد أنفسنا فعلياً عن الاستجابات العاطفية والتحيزات المرتبطة بعمق مع لغتنا الأم.