أهمية شرب الماء لجسم الإنسان

  • تاريخ النشر: الجمعة، 03 سبتمبر 2021 آخر تحديث: الإثنين، 06 سبتمبر 2021
أهمية شرب الماء لجسم الإنسان
مقالات ذات صلة
تعرف على بعض فوائد الماء لجسم الإنسان
هذا ما يحدث لجسم الإنسان بعد تناول الكركم!
ماذا يحدث لجسم الإنسان إذا تناول 3 بيضات في اليوم؟

الماء هو سر الحياة، وهو نعمة عظيمة لا يُمكن لأي كائن حي الاستغناء عنه أبداً. ويعتبر شرب الماء بكميات كافية أمراً ضرورياً لصحة الإنسان.

تحتاج كل خلية في الجسم إلى الماء، حيث يشكل الماء نسبة 55%: 78 % من جسم الإنسان بنسب 75% من الأعضاء، و 90% من الدماغ، و 22% من العظام، و 83% من الدم.

كمية الماء الموصى بها يومياً

يوصي الأطباء بشرب حوالي 3,7 لتراً يومياً للرجل، وحوالي 2,7 لتراً يومياً للمرأة، أي حوالي 15 كوباً يومياً للرجال، و 11 كوباً للنساء. ويجب مراعاة تناول العديد من المجموعات الغذائية خلال اليوم، خاصة الخضار والفواكه، التي تحتوي على كمية كبيرة من الماء.
مع الأخذ في الاعتبار، أن كمية الماء المطلوب استهلاكها يوميا لها علاقة وثيقة مع مقدار الطاقة المبذولة، والوزن، والحالة الصحية، وطبيعة المناخ.

فوائد شرب الماء

تنظيم درجة حرارة الجسم

يقوم الجسم بتخزين الماء في الطبقات الوسطى من الجلد، وعندما يسخن الجسم، يصعد الماء المخزن إلى سطح الجلد في هيئة عرق ويتبخر لتبريد الجسم. وبالتالي فإن قلة شرب الماء تزيد من تخزين الحرارة مما يجعل الجسم أقل قدرة على تحمل الإجهاد الحراري.

ترطيب الجسم

يفقد الجسم الكثير من السوائل، وبدون الحصول على كمية كافية من الماء، يمكن أيضاً أن يفقد الصوديوم والبوتاسيوم الذي يحتاج إليهما. ويشعر الشخص بالدوار أو الارتباك بسبب نقص السوائل في الجسم.

جدير بالذكر أن الجسم بحاجة للترطيب حتى في أوقات الراحة، وليس فقط أثناء ممارسة الرياضة، أو عند التعرض للشمس في الأيام شديدة الحرارة أو رطوبة الجو. كما يحتاج الأشخاص الذين يعانون من مشاكل في القلب، وتزيد أعمارهم عن خمسين عاماً، أو يعانون من زيادة الوزن لشرب الماء بكميات كافية لتجنب جفاف الجسم، الذي قد يؤدي إلى العديد من المشاكل.
فقد الوزن الزائد

يساعد شرب الماء على فقد الوزن الزائد، بالإضافة إلى أنه يقلل الشعور بالجوع، و يمنح الشعور بامتلاء المعدة بشكل نسبي.
كما يعتبر الماء بديل للمشروبات الغنية بالسعرات، وليس له أية سعرات حرارية.

علاج الصداع

يعتبر الماء علاجا ً طبيعيا ً للصداع، حيث تعتبر آلام الرأس عرضاً من أعراض الإصابة بالجفاف، وبالتالي يساعد شرب الماء على تخفيف الشعور بالصداع.

التمتع ببشرة صحية

يساعد الماء على تجديد أنسجة البشرة وترطيبها وزيادة ليونتها. كما يساعد شرب كميات مناسبة من الماء لمدة أسبوع أو أكثر، على تفتيح البشرة ومنحها المظهر الشبابي والصحي.

تحسين اللياقة البدنية

شرب الماء بشكل منتظم ينظم درجة حرارة جسم الإنسان، مما ينتج عنه الشعور بطاقة أكبر عند ممارسة الرياضة، بالإضافة إلى أن الماء يحسن من عمل وقدرات القلب والرئتين، مما يزود العضلات بالطاقة.

التخلص من السموم

يساعد شرب الماء على تنظيف الجسم من السموم والفضلات وأي مواد ثانوية ضارة ناتجة عن عملية التمثيل الغذائي، وخاصة عند شرب الماء على معدة فارغة. فالجسم يحتاج إلى كميات كافية من الماء في عمليات التعرق وإزالة البول والبراز من الجسم. كما يساعد الماء الكليتين على إزالة السموم والفضلات من الدم.

تقليل الشعور بالتعب

نقص الماء في جسم الإنسان يجبر أعضاء الجسم على العمل بصورة أكبر، مثل القلب لضخ الدم المؤكسد إلى الخلايا، مما يرهق الأعضاء ويسبب الشعور بالتعب.  ويجب شرب كميات كافية من الماء لتجنب انخفاض ضغط الدم والإغماء إذا كان الطقس حارا أو عند ممارسة الرياضة أو عند كثرة العرق والتبول.

مرونة المفاصل

 تحتوي الغضاريف، الموجودة في المفاصل وأقراص العمود الفقري، على 80%  من الماء، لذا فإن الجفاف على المدى الطويل يمكن أن يقلل من قدرة امتصاص الصدمات فى المفاصل، مما يؤدي إلى ألم المفاصل.

تحسين أداء الجهاز الهضمي

الماء ضروري للجهاز الهضمي لكي يقوم بهضم الطعام بشكل سليم. و يساعد الماء في تحسين مشاكل حموضة المعدة. كما يؤدي شرب الماء، مع تناول الألياف الغذائية، إلى علاج الإمساك.

تحسين وظائف القلب

قلة شرب الماء تؤثر على الأوعية الدموية وتضعف كفاءتها. كما يؤدي أيضًا إلى انخفاض كمية الدم في الجسم، مما ينتج عنه انخفاض ضغط الدم وتسارع في معدل ضربات القلب. والجدير بالذكر أنه بعد الحصول على الكمية الكافية من الماء بحوالي من 15 إلى 20 دقيقة فقط تعود الأمور إلى وضعها الطبيعي في الجسم.

المحافظة على صحة الجهاز التنفسي

 نقص الماء في جسم الإنسان، يجبر الجسم على تقييد الممرات الهوائية كمحاولة لتقليل فقد الماء، مما يزيد من حالة الربو والحساسية.

نقل المعادن والفيتامينات في الجسم

بعض الفيتامينات تذوب في الماء في الجسم، ثم تنتقل مع الدم إلى أجزاء الجسم المختلفة بشكل فوري، ويتم التخلص من الفائض منها عن طريق البول.

خفض احتمال الإصابة بالسرطان

أظهرت بعض الدراسات أن شرب كمية كافية من مصادر المياه بشكل يومي قد يؤدي إلى تقليل فرص الإصابة بسرطان القولون بنحو 45%، و تقليل فرص الإصابة بسرطان المثانة بـ 50%، كما من المحتمل أن يقلل من احتمال الإصابة بسرطان الثدي.

علامات تدل على عدم شرب كمية كافية من الماء

  • عدم التعرق
  • جفاف الفم والحلق.
  • جفاف الجلد والبشرة.
  • جفاف العينين.
  • رائحة الفم السيئة.
  • الغثيان والدوخة.
  • ألم المفاصل.
  • تقلصات العضلات.
  • التعب والخمول.
  • نوبات الجوع المتكررة.
  • زيادة الوزن.
  • الإمساك.
  • آلام المعدة.
  • صداع مستمر.
  • صعوبات في النوم.
  • طول فترة التعافي من المرض.
  • لون البول الداكن.