الإرهاق: 5 علامات علمية خفية تشير إلى أنك على وشك الانهيار

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 03 فبراير 2021
الإرهاق: 5 علامات علمية خفية تشير إلى أنك على وشك الانهيار
مقالات ذات صلة
الانطوائية: ما أسبابها؟ وكيف يمكن التخلص منها؟
اليوم العالمي للسمع: 5 نصائح لحماية الأذن والحفاظ على السمع
نصائح مهمة لنوم أفضل

الكثير من الأشخاص يبحرون في هذه الحياة دون يشعروا أو يدركوا أن الإرهاق يكون ملازمهم. لقد جعلنا المجتمع نعتقد أن الإنتاجية تعني الطاقة. تكمن المشكلة في أنك إذا كنت منتجاً، فلا يزال بإمكانك الإرهاق وعدم إدراك ذلك.

فيما يلي العادات الخمس الأكثر شيوعاً للأشخاص ذوي الإرهاق حقاً. إذا لاحظت أنك تظهر أياً من هذه السمات، فقد حان الوقت لإعادة تقييم حياتك وما يجلب لك الطاقة.

1. أعراض الإرهاق والسهر «صعوبة في النوم ليلاً»:

قد تجد صعوبة في النوم ليلاً، أنت تعرف هذا الشعور عندما تكون عيناك جافة وتستمر في التثاؤب، لكن لا يمكنك إحضار نفسك فعلياً لإغلاق هاتفك والذهاب إلى النوم؟ كانت هذه العلامة الأكثر دلالة على أنك تعاني من الإرهاق. عندما تتعرض إلى الضغط، يضخ جسمك نظامك المليء بالهرمونات المصممة لإبقائك في حالة تأهب. 

لمكافحة هذا، فإن الخطوة الأولى هي أن تدرك أنك تفعل ذلك. بعد ذلك، قلل مستويات الكورتيزول لديك بطريقة  مثبتة علمياً مثل اليوجا. بمجرد ألا يعمل جسمك ضدك، يمكنك الحصول على قسط من الراحة التي تستحقها.

2. علاج الإرهاق والتعب الجسدي:

أنت تبحث عن مصادر سريعة للطاقة، يحب معظم الناس فنجاناً ساخناً من القهوة في الصباح، لكن يفضل الأشخاص المتعبون حقاً المصادر السهلة للطاقة دون النظر إلى مدى الضرر الصادر عنها، حيث تميل هذه المصادر إلى أن تكون خيارات عالية السعرات والكافيين.

السبب في ذلك، عندما تكون محروماً من النوم، يزيد جسمك من مستويات هرمون يسمى جريلين، بينما يقلل في نفس الوقت مستويات هرمون اللبتين. يحفز الجريلين الشعور بالجوع، بينما يكون اللبتين مسؤولاً عادةً عن إخبار جسمك بأن لديك طاقة كافية. معاً، يجعلونك تتوق إلى طاقة سريعة.

لمكافحة هذه الأعراض، عليك البحث عن بديل صحي منخفض الطاقة. الأشياء التي ستساعدك على الشعور بتعب أقل على المدى الطويل، مثل الوجبات الصحية وعادات التمارين والروتين الليلي.

3. أعراض الإرهاق النفسي:

عواطفك خارجة عن السيطرة؟ حسناً، تبين أن الشعور بالتعب الشديد يجعل من الصعب التحكم في عواطفك. يميل الكثير منا عندما يشعرون بالتعب إلى كبت المشاعر. بدلاً من ذلك، على الرغم من أن الأمر قد يكون أكثر صعوبة، يوصي العلماء  بتكتيك يسمى الحد من الإجهاد القائم على اليقظة أي الاعتراف بمشاعرك. حيث تشجعك هذه التقنية على الشعور بمشاعرك في الوقت الفعلي، استكشاف المشاعر السلبية لبناء قدر أكبر من التسامح معها، مما يمنحها قوة أقل عليك على المدى الطويل.

4. ذاكرتك تفشل مع مرور الوقت:

هل واجهت صعوبة في العثور على الكلمة الصحيحة، أو تذكر ما أكلته بالأمس، أو حتى ما أتيت إلى الغرفة للقيام به؟ قلة النوم يمكن أن تؤثر على تذكرك الطبيعي.

أفضل طريقة للتغلب على الذاكرة السيئة بسبب الإرهاق هي، بالطبع، الحصول على مزيد من النوم. لكن بينما تعمل على تحسين نومك، هناك طريقة أخرى للمحاولة وهي التسامح. تذكر أن جسمك يحاول أن يخبرك بشيء أنك منهك لدرجة الانهيار.

5. أنت تمرض كثيراً:

النوم هو أحد الوظائف البيولوجية الأساسية التي تحافظ على عمل أجسامنا كما ينبغي. إذا كنت تقاوم الزكام باستمرار، فقد يكون ذلك بسبب قلة راحة جسمك. لتجنب الإصابة بالمرض بسبب قلة النوم، فإن الوقاية هي أفضل طريقة ذلك. بينما بالطبع يجب عليك دائماً غسل يديك ومحاولة تجنب لمس وجهك، فإن مجرد معرفة أن قلة النوم عامل خطر كبير يمكن أن يجعل من السهل تذكر اتخاذ هذه الاحتياطات الأساسية.