الجرجير فوائده الصحية المُتعددة وأضراره المُحتملة

  • تاريخ النشر: الجمعة، 07 مايو 2021
الجرجير فوائده الصحية المُتعددة وأضراره المُحتملة
مقالات ذات صلة
أفضل أنواع العسل في السعودية إليك فوائدها المُختلفة
البوتاسيوم.. إليك فوائده الصحية المُتعددة وأعراض زيادته أو نقصه
أفضل الأطعمة لإنقاص الوزن بشكل فعال

الجرجير هذه السيقان ذات الأوراق الخضراء، التي لها نكهة الفلفل الحار قليلاً، تحتوي على العديد من المغذيات القوية، ولها العديد من الفوائد الصحية، إذا كُنت تُهمل الجرجير ولا تقوم بتناوله بانتظام، فتابع السطور التالية لتتعرف على الفوائد الصحية التي ستجعلك تحرص على تضمين الجرجير في نظامك الغذائي.

الفوائد الصحية للجرجير

هناك العديد من الفوائد الصحية التي يُمكنك تحقيقها من تناول الجرجير، التي منها:

  • الجرجير غني بالعناصر الغذائية، وخاصة فيتامين ك:

صحيح أن الجرجير منخفض في السعرات الحرارية، لكنه يحتوي على مجموعة واسعة من العناصر الغذائية. يحتوي كوب واحد من الجرجير، ما يُعادل نحو34 جرام على ما يلي:

السعرات الحرارية: 4، الكربوهيدرات: 0.4 جرام، البروتين: 0.8 جرام، الدهون: 0 جرام، الألياف: 0.2 جرام، فيتامين أ: 22٪ من الكمية اليومية الموصى بها، فيتامين ج: 24٪ من الكمية اليومية الموصى بها، فيتامين ك: 106٪ من الكمية اليومية الموصى بها،الكالسيوم: 4٪ من الكمية اليومية الموصى بها، المنغنيز: 4٪ من الكمية اليومية الموصى بها.

يحتوي الجرجير أيضاً على كميات صغيرة من فيتامين E والثيامين والريبوفلافين وفيتامين B6 والفولات وحمض البانتوثنيك والمغنيسيوم والفوسفور والبوتاسيوم والصوديوم والنحاس.

  • محتوى الجرجير المُرتفع من مضادات الأكسدة قد يُقلل من خطر الإصابة بالأمراض المُزمنة:

الجرجير غني بمضادات الأكسدة التي تحمي الخلايا من التلف الناجم عن الجذور الحرة، الجذور الحرة هي جزيئات ضارة تؤدي إلى الإجهاد التأكسدي، الذي يرتبط بدوره بالعديد من الأمراض المُزمنة بما في ذلك مرض السكري والسرطان وأمراض القلب والأوعية الدموية.

يمكن للجرجير أن يُساعد في الحماية من الإجهاد التأكسدي، مما قد يُقلل من خطر الإصابة بهذه الأمراض.

  • الجرجير يحتوي على مركبات قد تمنع أنواعاً معينة من السرطان:

نظراً لأن الجرجير يحتوي على نسبة عالية من المواد الكيميائية النباتية، فقد يُقلل من خطر الإصابة بأنواع معينة من السرطان. يحتوي الجرجير والخضروات الصليبية الأخرى على مُركبات تُسمى الجلوكوزينولات، والتي تقوم بتنشيط مركبات تسمى إيزوثيوسيانات عند تقطيعها بسكين أو مضغها.

تحمي هذه المُركبات من السرطان عن طريق حماية الخلايا السليمة من التلف، بالإضافة إلى تعطيل المواد الكيميائية المُسببة للسرطان ومنع نمو وانتشار الأورام.

توصلت الدراسات إلى أن الإيزوثيوسيانات الموجودة في الجرجير تمنع حدوث سرطان القولون والرئة والبروستاتا والجلد.

  • الجرجير مفيد لصحة القلب:

قد يكون تناول الجرجير مفيداً لصحة القلب بعدّة طرق مختلفة، منها:

  1. الخضروات الصليبية تُفيد صحة القلب:

الجرجير هو جزء من عائلة الخضروات الصليبية. قد يُفيد النظام الغذائي الغني بالخضروات الصليبية صحة القلب. فربطت مراجعة لمجموعة دراسات أُجريت على أكثر من 500 ألف شخص بين تناول الخضروات الصليبية وانخفاض خطر الإصابة بأمراض القلب بنسبة 16٪.

  1. مضادات الأكسدة تُحسّن صحة القلب:

كما سبق الذكر، فالجرجير غني بمضادات الأكسدة والتي قد تحمي من الإصابة بأمراض القلب وارتفاع ضغط الدم، كذلك فهي تُقلل أيضاً من خطر الإصابة بالنوبات القلبية والسكتات الدماغية.

  1. الجرجير قد يُخفض من نسبة الكوليسترول:

قد يساعد الجرجير في خفض نسبة الكوليسترول، مما يُحسن صحة القلب. ففي دراسة استمرت لنحو 10 أيام على الفئران المُصابة بارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم، أدى العلاج بمستخلص الجرجير إلى خفض الكوليسترول الكلي بنسبة 34٪ والكوليسترول الضار LDL بنسبة 53٪.

  • الجرجير قد يُساعد في الحماية من هشاشة العظام:

يحتوي الجرجير على العديد من المعادن الضرورية لصحة العظام، بما في ذلك الكالسيوم والمغنيسيوم والبوتاسيوم والفوسفور. الكالسيوم معروف بآثاره بالغة الأهمية على صحة العظام، لكن هناك عناصر أخرى تلعب أدوار هامة أيضاً مثل: المغنيسيوم وفيتامين K والبوتاسيوم.

يوفر كوب واحد، ما يُعادل نحو 34 جراماً من الجرجير، على أكثر من 100٪ من الكمية اليومية الموصى بها لفيتامين K.

فيتامين K هو أحد مكونات بروتين الأوستيوكالسين، الأوستيوكالسين ‏ معروف أيضاً باسم "بروتين العظام" هذا الهرمون يتواجد في العظام والأسنان، تعتمد عملية تصنيعه علي وجود فيتامين K، يشكل الأوستيوكالسين أنسجة عظام صحية ويساعد على تنظيم دوران العظام، دوران العظام هي عملية التجديد المستمر التي تحدث في العظام عن طريق بانيات وناقضات العظم.

في إحدى الدراسات، كان الأشخاص الذين تناولوا كمية أعلى من فيتامين K أقل عرضة بنسبة 35٪ للإصابة بكسر في الفخذ من الأشخاص الذين تناولوا كمية أقل.

  • الجرجير يُعزز وظيفة المناعة:

يحتوي كل كوب من الجرجير، ما يُعادل 34 جراماً، على نحو 15 مجم من فيتامين سي، وهو ما يُمثل 20٪ من الكمية اليومية الموصى بها من فيتامين سي للنساء و 17٪ للرجال.

يشتهر فيتامين سي بآثاره المفيدة على صحة المناعة. تم ربط نقص هذا الفيتامين بانخفاض وظائف المناعة وزيادة الالتهاب، يُعزز فيتامين سي جهاز المناعة لديك عن طريق زيادة إنتاج خلايا الدم البيضاء التي تقاوم الالتهابات.

  • الجرجير قد يُساعدك في إنقاص الوزن:

الجرجير قد يكون له فوائد في إدارة الوزن أيضاً، فهو يحتوي على نسبة كبيرة من المُغذيات، مُقابل القليل من السعرات الحرارية، فكوب واحد من الجرجير، ما يُعادل نحو 34 جراماً، يحتوي على أربعة سعرات حرارية فقط. فإذا كنت تحاول إنقاص الوزن، فإن إضافة هذه الخضراوات المُغذية منخفضة السعرات الحرارية إلى نظامك الغذائي أمر يستحق التجربة بالتأكيد.

  • الجرجير قد يُعزز الأداء الرياضي:

تحتوي الخضراوات من عائلة الكرنب على مستويات عالية من النترات الغذائية، النترات الغذائية هي مركبات موجودة بشكل طبيعي في الأطعمة مثل البنجر والفجل والخضروات الورقية مثل الجرجير.

هذه المركبات ترخي الأوعية الدموية وتزيد من كمية أكسيد النيتريك في الدم، وهو المركب الذي يساعد في تحسين الأداء أثناء التمرين، تعمل النترات الغذائية أيضاً على تقليل كمية الأكسجين اللازمة أثناء التمرين، مما قد يزيد من تحمل التمارين.

أظهرت العديد من الدراسات التي أُجريت على النترات الغذائية من البنجر والخضروات الأخرى تحسناً في أداء التمارين الرياضية لدى الرياضيين.

  • الجرجير قد يُحافظ على صحة عينيك:

يحتوي الجرجير على لوتين وزياكسانثين، وهما من المركبات المضادة للأكسدة، أظهرت العديد من الدراسات أن هذه المركبات ضرورية لصحة العين. على وجه الخصوص، هي تحمي عينيك من التلف الناتج عن الضوء الأزرق.

كذلك توصلت الدراسات إلى ارتباط المُركبات السابقة بانخفاض خطر الإصابة بالتنكس البقعي المرتبط بالعمر وإعتام عدسة العين، يرتبط أيضاً فيتامين C الموجود في الجرجير بانخفاض خطر الإصابة بإعتام عدسة العين.

  • الجرجير قد يساعد في خفض ضغط الدم:

الأشخاص الذين لا يستهلكون ما يكفي من الكالسيوم والمغنيسيوم والبوتاسيوم في وجباتهم الغذائية هم أكثر عرضة للإصابة بارتفاع ضغط الدم. يُعتقد أن هذه المعادن تخفض ضغط الدم عن طريق إطلاق الصوديوم من الجسم ومساعدة الشرايين على التوسّع.

لكن، من المهم هنا ملاحظة أن تناول هذه المعادن في شكل مُكمل لن يوفر نفس الفوائد الصحية مثل استهلاكها كجزء من نظام غذائي صحي. يحتوي الجرجير على هذه المعادن الثلاثة الصحية ويمكن أن يساعد تناوله في تحسينها.

وفقاً لدراسة أُجريت عام 2013 ونُشرت في المجلة البريطانية لعلم الصيدلة السريرية، فإن الأطعمة التي تحتوي على النترات الغذائية مثل الجرجير لها فوائد متعددة للأوعية الدموية. تشمل هذه الفوائد خفض ضغط الدم.

  • الجرجير قد يساعد في علاج مرض السكري:

يحتوي الجرجير على حمض ألفا ليبويك المضاد للأكسدة. يمكن لهذا المركب القيام بما يلي: خفض مستويات الجلوكوز، زيادة حساسية الأنسولين، منع التغيرات المؤكسدة التي يسببها الإجهاد لدى مرضى السكري.

أظهرت الدراسات التي أُجريت على حمض ألفا ليبويك أنه يمكن أن يُقلل أيضاً من تلف الأعصاب لدى مرضى السكري.

وجدت دراسة أُجريت عام 2019 على 60 امرأة مُصابة بسكري الحمل أن المُكملات اليومية لحمض ألفا ليبويك تُقلل من العديد من أعراض الحالة.

وجدت دراسة أخرى أُجريت عام 2019 على نحو 135 مشاركاً يُعانون من مرض السكري من النوع 2 أن جرعة مُكونة من 600 ملليغرام من حمض ألفا ليبويك قللت بشكل كبير من العديد من أعراض الحالة. هنا يجب الانتباه إلى أن معظم الدراسات التي أجريت على حمض ألفا ليبويك تستخدم جرعات في الوريد. مما يجعل هناك شك فيما إذا كان تناول حمض ألفا ليبويك في النظام الغذائي يوفر نفس الفوائد.

مخاطر تناول الجرجير

هناك بعض السلبيات لتناول الجرجير، التي منها:

  • فيتامين K له دور أساسي في تخثر الدم ويمكن أن يتداخل مع بعض الأدوية:

بالنسبة للأفراد الذين يتعاملون مع اضطراب تخثر الدم بأدوية تسييل الدم مثل الوارفارين، فمن المهم ألا يقحموا الكثير من فيتامين K في أجسادهم فجأة. هذا لأن فيتامين K له دور أساسي في تخثر الدم ويمكن أن يتداخل مع بعض الأدوية، بما في ذلك الوارفارين.

  • قد يؤدي عدم تبريد عصائر الجرجير إلى تراكم البكتيريا:

إذا لم تقم بتبريد عصير الخضراوات الذي يحتوي على النترات، فقد يؤدي ذلك إلى تراكم البكتيريا. تقوم هذه البكتيريا بتحويل النترات إلى نتريت وتلوث العصير.

يمكن أن تكون المستويات العالية من النتريت ضارة. جمع مقال نُشر عام 2016 في مجلة جمعية القلب الأمريكية أدلة من الباحثين في ورشة عمل يديرها المعهد الوطني للقلب والرئة والدم. وربطوا بين المستويات العالية من النتريت وزيادة خطر الإصابة بسرطان المعدة.

لهذا، يجب على الناس الحرص على تبريد العصائر، بما في ذلك العصائر التي تحتوي على الجرجير.