رئاسة الحرمين تعلن عن تخصيص 34 مساراً للمعتمرين في صحن المطاف

  • تاريخ النشر: الخميس، 06 يناير 2022
رئاسة الحرمين تعلن عن تخصيص 34 مساراً للمعتمرين في صحن المطاف
مقالات ذات صلة
شؤون الحرمين تعلن عن التوسعة الثالثة لاستقبال المعتمرين
18 مساراً لخدمة الطائفين والمعتمرين وافتتاح باب الملك عبدالعزيز
صور: انتحار معتمرة في الحرم المكي

أعلنت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي عن تخصيص 34 مساراً خاصاً في صحن المطاف للمعتمرين وذلك بعد عودة التباعد والإجراءات الاحترازية خوفاً من انتشار فيروس كورونا.

وتأتي المسارات لكي تناسب المعتمرين والمصلين مع تجهيز مواقع الصلاة بملصقات تباعد جسدي لتقديم أفضل التزام بمعايير التباعد الجسدي.

وتبحث الرئاسة العامة لشؤون الحرمين عن تقديم أفضل وقاية ممكنة لضمان صحة وسلامة ضيوف الرحمن.

ومن جانبها، أكدت وكالة التفويج وإدارة الحشود الالتزام بتطبيق معايير الجودة والسلامة لقاصدي بيت الله الحرام وذلك من الداخل والخارج من خلال عدة إجراءات.

وتشمل الإجراءات كل من التباعد الجسدي وتخصيص المسارات وتحسين مستوى الخدمات مع التقيد بارتداء الكمامات الطبية للمعتمرين والمصلين.

عودة التباعد بين المعتمرين والمصلين في المسجد الحرام

أعلنت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي إعادة إجراءات التباعد الجسدي بين المصلين والمعتمرين وذلك ابتداءً من الأسبوع الماضي. 

وكشفت رئاسة شؤون الحرمين عن تطبيقها لنظام التباعد الجسدي بين المصلين وذلك من خلال إعادة توزيع المصليات مسارات الطواف الافتراضية.

وشددت رئاسة شؤون الحرمين أن هذا القرار يأتي حفاظاً على صحة وسلامة المصلين والمعتمرين.

كما ناشدت رئاسة شؤون الحرمين المصلين والمعتمرين بالالتزام بالإجراءات الاحترازية من خلال ارتداء الكمامات والحفاظ على التباعد الجسدي واتباع تعليمات الجهات العاملة في الحرمين الشريفين.

ويأتي ذلك بعدما قررت وزارة الداخلية في المملكة العربية السعودية التشديد على فرض الالتزام بمجموعة من الإجراءات الوقائية لمكافحة انتشار فيروس كورونا المستجد ومتحوراته وعلى رأسهم أوميكرون.

وكشف مصدر مسؤول في وزارة الداخلية في المملكة العربية السعودية بإعادة الإلزام بارتداء الكمامة وتطبيق إجراءات التباعد الاجتماعي في جميع الأماكن سواء المعلقة أو المفتوحة.

ويشمل قرار وزارة الداخلية كذلك كل الأنشطة والفعاليات وذلك اعتباراً من الساعة 7 صباحاً من يوم الخميس الموافق 30 من شهر ديسمبر الجاري.

ويأتي قرار وزارة الداخلية بالتزامن مع ارتفاع عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد في المملكة.

وكانت وزارة الصحة السعودية قد أعلنت عن زيادة الإصابات بفيروس كورونا يوم الثلاثاء إلى 602 حالة مع تسجيل حالة وفاة واحدة.

ومن جانبها، أوضحت وزارة التجارة السعودية عبر حسابها على تويتر في بداية الشهر الجاري بأن الجرعة التعزيزية لفيروس كورونا ستكون شرطاً لاستمرار حالة التحصين.

وباتت الجرعة التعزيزية في السعودية شرطاً لدخول الأسواق والمراكز والمنشآت التجارية وذلك بداية من مطلع شهر فبراير من عام 2022.

وأشارت وزارة التجارة أن القرار سيشمل كل الفئات العمرية ابتداءً من 18 عاماً فأكثر.

كما يشمل القرار كذلك كل من مضى 8 أشهر أو أكثر على تلقيه الجرعة الثانية من اللقاح.

فيما أوضحت الوزارة عن استثناء الفئات المعفاة من أخذ اللقاح بشرط أن يكون ذلك مثبتاً وفقاً لتطبيق "توكلنا".

ويأتي التشديد على ارتداء الكمامة والمطالبة بأخذ الجرعة التعزيزية من اللقاح المضاد لفيروس كورونا بعد أقل من شهرين على إعلان وزارة الداخلية السعودية في شهر أكتوبر الماضي عن تخفيف الإجراءات الاحترازية.

وجاء وزارة الداخلية السعودية بناء على توصيات من وزارة الصحة بالإضافة إلى تحصين المجتمع وتراجع عدد الحالات المصابة بالفيروس.

وكان تخفيف الإجراءات يشمل عدم الإلزام بارتداء الكمامة في الأماكن المفتوحة باستثناء الأماكن المستثناة، مع استمرار ارتدائها في جميع الأماكن المغلقة، وكذلك تخفيف الإجراءات الاحترازية للحاصلين على جرعتين من لقاح كورونا.

السعودية تواجه أوميكرون بنهج منظمة الصحة العالمية

يأتي إعلان السعودية بالعودة إلى الالتزام بالكمامات كاستجابة لما طالبت به منظمة الصحة العالمية من خلال ديفيد نابارو المبعوث الخاص بالمنظمة والذي شدد أن التطعيم وحده لن يوقف انتشار جائحة فيروس كورونا المُستجد، كوفيد-19، وأشار إلى أنه من الضروري الاستمرار في ارتداء الكمامات والحفاظ على مسافة التباعد الاجتماعي.

وخلال تصريحات صحفية قال نابارو إن اللقاحات وحدها لن توقف الوباء بالكامل، يمكن للقاح أن يمنع حدوث الوفاة ويمكن له أن يوقف تطور الأعراض حتى لا تصل الحالة إلى مرحلة الأعراض الخطيرة، ولكن لوقف انتشار الفيروس، يجب أن نستخدم طرقاً أخرى، بما في ذلك الالتزام بوضع الأقنعة والتباعد الاجتماعي.

يُذكر أن منظمة الصحة العالمية كانت قد أعربت عن قلقها بشأن ارتفاع معدلات انتقال فيروس كورونا المُستجد، كوفيد-19، في أوروبا. أوضح رئيس منظمة الصحة العالمية في أوروبا أن هناك ثلاثة عوامل مثيرة للقلق: معدلات انتقال الفيروس العالية، وتباطؤ التطعيمات، وتخفيف القيود.

فيما قال هانز كلوج، مدير قسم أوروبا بالوكالة في مؤتمر صحفي في كوبنهاغن إن 33 دولة من الدول الأعضاء في منظمة الصحة العالمية البالغ عددها 53 دولة لديها معدل إصابة أعلى من 10% في الأسبوعين الماضيين للتصريح، يعود هذا الأمر إلى سيطرة متحور دلتا شديد العدوى.

مُضيفاً أن الانتشار السريع للفيروس مُقلق للغاية، لا سيما في ضوء انخفاض معدل التطعيم في الفئات السكانية ذات الأولوية في عدد من البلدان. وفقاً لكلوج، فقد تراجعت نسبة التطعيمات خلال الأسابيع الستة الماضية لتصريحاته، بنسبة 14%، متأثرة بنقص الوصول إلى اللقاحات في بعض البلدان، وعدم قبول اللقاح في دول أخرى.

أضاف كلوج: "إن الركود في تناول اللقاحات في منطقتنا مقلق للغاية، لذلك يجب على البلدان زيادة الإنتاج، وتقاسم الجرعات، وتحسين الوصول إلى اللقاح".