شلالات إكسبو 2020 دبي تتحدى الجاذبية بتصميم إبداعي

  • تاريخ النشر: الخميس، 28 أكتوبر 2021
شلالات إكسبو 2020 دبي تتحدى الجاذبية بتصميم إبداعي
مقالات ذات صلة
اليوم الوطني الفرنسي في إكسبو 2020 دبي
تعرفوا على أبرز فعاليات إكسبو 2020 دبي حتى يوم 6 نوفمبر
التجهيزات مستمرة قبل انطلاق إكسبو دبي 2020

تعد شلالات إكسبو الساحرة أيقونة التصميم الإبداعي في معرض إكسبو 2020 دبي الذي تستضيفه دولة الإمارات، وأكثر المعالم إبهاراً وجذباً، والتي تستقبل أعداداً كبيرة من الزوار يومياً بتصميمها الإبداعي ومنظرها الخلاب.

شلالات إكسبو 2020 دبي

تقع شلالات إكسبو بين ساحة الوصل وحديقة اليوبيل، وقد نفذتها شركة "دبليو إي تي ديزاين". وتتراوح الموجات الفردية، وعددها 153 موجة، من صفائح متلألئة إلى رشقات مياه تصب من الجدران أثناء هبوطها إلى الساحة أسفل منها بشكل مبهر، على أنغام أوركسترا الموسيقار الشهير رامين غوادي.

تضم شلالات إكسبو 3 صفائح مائية منحدرة من ارتفاع 13 مترا، تنهمر منها المياه نهارا، بينما تتحول ليلا إلى مياه صاعدة متحدية الجاذبية الأرضية، على أنغام موسيقى مسلسل صراع العروش

وتجمع شلالات إكسبو بين التدفقات المائية والتشكيلات النارية بصورة ملفتة مبهرة، حيث تتوسط الشلالات حلقة نارية تنطلق منها ألسنة من اللهب بألوان حمراء وخضراء وصفراء.

وهذه النيران تعتمد على الهيدروجين النقي، وبذلك فهي لا تُنتج أي كربون، اتساقاً مع مبدأ الاستدامة، وهو أحد المبادئ الرئيسية ضمن أجندة المعرض وخطة الأمم المتحدة.

ويمكن لزوار الشلالات السير إلى قاعدتها لرؤية كيف يختفي الماء عبر الحجارة، حيث تعتبر شلالات إكسبو إحدى مناطق استراحة الزوار والتي تعمل طوال فترة المعرض، وبشكل خاص خلال فترة المساء مع تحولها إلى مكان للاسترخاء على أنغام الموسيقى، بينما تصعد المياه إلى أعلى عكس طبيعة الجاذبية.

معرض إكسبو 2020 دبي

معرض إكسبو 2020 دبي هو أول نسخة من معارض إكسبو العالمية، التي يرجع تاريخها إلى عام 1851، وتشارك فيه عشرات الدول لاستعراض أحدث الابتكارات في التكنولوجيا والهندسة المعمارية.

وتستضيف مدينة دبي الإماراتية أول نسخة من هذا المعرض في الشرق الأوسط، والتي كان مقرر إقامتها في عام  2020، لكن تم تأجيلها بسبب جائحة كورونا، وانطلقت في 1 أكتوبر الماضي، وتستمر على مدى 6 أشهر لتنتهي في 31 مارس عام 2022.

وتجمع دولة الإمارات مختلف دول العالم في وقت ومكان واحد، وتستضيف العديد من العقول الإبداعية المتميزة، في أكبر تجمع عالمي في التاريخ، متمثلين في 134 فريقا من 95 جنسية من مختلف أنحاء العالم، على مساحة ضخمة بنحو 500 هكتار، لاستضافة ثقافات العالم وإنجازاته في مدينة دبي.