كم سنة يخسرها الرجل من عمره بسبب التوتر؟

  • تاريخ النشر: الإثنين، 05 أكتوبر 2020 آخر تحديث: الأحد، 01 نوفمبر 2020
كم سنة يخسرها الرجل من عمره بسبب التوتر؟
مقالات ذات صلة
5 عادات صحية سر الأشخاص الذين لا يتقدمون في العمر
قضايا يعالجها اليوم العالمي للرجل: الانتحار والصحة العقلية الأبرز
اليوم العالمي للرجل: كيف بدأ ولماذا نحتفل به؟

يعاني الكثير من الرجال من مشاكل مع التوتر، سواء في منزلهم أو في عملهم، وهو ما قد ينعكس على صحتهم، ويؤدي إلى خسارتهم سنوات من عمرهم دون أن يدركوا.

حيث كشفت دراسة حديثة أجراها باحثون في المعهد الفنلندي للصحة والرعاية أن الإجهاد والضغط الشديدين من الممكن أن يؤديا إلى أن يخسر الإنسان سنوات من حياته.

عدد السنوات التي يخسرها الرجل من عمره بسبب التوتر

الدراسة أجراها الباحثون لتحديد عوامل نمط الحياة التي تتسبب في تقصير مستوى العمر المتوقع للرجال في سن 30 عاماً، ليجدوا أن الإجهاد من الممكن أن يقلل من عمر الإنسان بما مجموعه 2.8 سنة.

وقد ذكرت تقارير طبية أن هناك عدة طرق من الممكن أن يؤثر بها التوتر على صحة الإنسان الجسدية، مثل الصداع وآلام الصدر والتعب ومشاكل الجهاز الهضمي والتوتر العضلي وتغيرات أنماط النوم.

وبالإضافة إلى هذا، فإن التوتر المستمر قد يؤدي إلى حدوث مشاكل صحية خطيرة، مثل ارتفاع ضغط الدم والسكري والسمنة، وقد يتطور الأمر للإصابة بالسكتات الدماغية أو النوبات القلبية.

كم سنة تخسرها المرأة بسبب التوتر؟

وكان الغريب أن الدراسة وجدت نتيجة مختلفة قليلاً بالنسبة للإناث اللاتي تعانين من الإجهاد لفترة طويلة، وكانت نتائجهن أفضل إلى حدا ما مقارنة بالرجال، حيث يصل عدد السنوات المفقودة بسبب التوتر إلى إجمالي 2.3 سنة، أي أقل بـ 0.5 من معدل الرجال.

وعزا الباحثون هذا الفارق إلى أن النساء تتمتعن بشكل عام بأنماط حياة صحية مقارنة بالرجال، والتي من الممكن أن تعوض آثار الإجهاد الشديد الذي تتعرضن له.

أشياء تؤدي إلى خسارة الرجل سنوات من عمره

وإلى جانب هذا، فقد قام الباحثون بدارسة أنماط حياة أكثر خطورة تتسبب في تخفيض متوسط العمر المتوقع، مثل التدخين الذي يجعل الإنسان يخسر 5.5 سنة من عمره، وقلة ممارسة الرياضة الذي يخسر الإنسان بسببه 2.4 سنة.

كما أن الإصابة بمرض السكري، والذي يعتبر حالة مرضية خطيرة إلى حد ما، يساهم في تقليل متوسط ​​العمر المتوقع للذكور بمعدل 5.3 سنة.