أحمد رامي وأم كلثوم: قصة حب ترجمت في القصائد دون زواج

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 18 نوفمبر 2020
أحمد رامي وأم كلثوم: قصة حب ترجمت في القصائد دون زواج
مقالات ذات صلة
عباس العقاد: عدو المرأة وراهب في محراب الفلسفة و3 نساء في حياته
خوسيه ساراماجو وبيلار: قصة الحب الخالد الذي لم يعرف فارق السن واللغة
أمل دنقل وعبلة الرويني: من الصداقة إلى قصة حب كتبها القدر

شاعر الشباب أحمد رامي، عاش قصة حب ملئها الوجد والشوق ومن الألم يولد الفن العظيم، أسفرت قصة حبه عن أكثر من 137 قصيدة وأغنية لصوت المحبوبة سيدة الغناء العربي وكوكب الشرق أم كلثوم، لقد أحب أحمد رامي أم كلثوم بلا أمل، أحبها حباً أسطورياً امتدت نحو نصف قرن من الزمان، نسرد اليوم قصة حب جمعت بين أحمد رامي وأم كلثوم كان مصيرها الفن ولم تفلح في الزواج.

أحمد رامي

اللقاء الأول: الصب تفضحه عيونه

في يوم الأثنين الموافق 21 من يوليو في عام 1924، في حديقة الأزبكية، استمع الشاعر أحمد رامي لكوكب الشرق أم كلثوم للمرة الأولى، تغني قصيدته الصب تفضحه عيونه، ليعزف الحب في قلب الشاعر من أول أغنية.

كان الشاعر أحمد رامي يعمل في دار الكتب، لكنه كان يخصص يوم إجازته لأم كلثوم؛ من أجل أن يرشدها إلى الكتب التي تنمي ثقافتها، وخلال هذه الفترة علمها اللغة العربية وأسرارها.

لماذا لم يتزوج أحمد رامي أم كلثوم؟

رغم حبه الكبير لأم كلثوم لم يرغب أحمد رامي في الزواج منها، حيث حكى ابنه أنه سأله "لماذا لم تتزوجها؟"، فكان رد أحمد رامي على ابنه: "لو تزوجتها هبطل أكتب شعر"، مضيفاً: "بالطبع، كنت سأجعلها تترك الغناء وأمنعها منه، وهذا سيكون أسوأ شيء أفعله للغناء".

مجنون أم كلثوم:

على الرغم منه كتب لكوكب الشرق 137 أغنية، إلا أنه لم يتقاض أجره أبداً، وعندما سألته عن السبب، فأجاب أحمد رامي سيدة الغناء العربي أم كلثوم: "أنا مجنون بحبك.. والمجانين لا يتقاضون ثمن جنونهم، هل سمعتي أن قيس أخذ من ليلى ثمن أشعاره التي تغنى بها".
لقد رسمت علاقتهما قصائده وأغنياته، كل موقف بينهما ألهم شاعر الشباب أحمد رامي بكلماته وأبياته.

خلاف أحمد رامي وأم كلثوم:

في حفل تكريم لموسيقار الأجيال محمد عبدالوهاب في دار الموسيقى العربية، وقع سوء تفاهم بين أم كلثوم وأحمد رامي، سرعان ما تفاقم عندما قالت له: "يا ليتني ما عرفتك يا شيخ"، وقعت كلماتها كالنصل الحاد في قلب رامي وهو ما جعله يغضب ويقاطعها. استمرت القطيعة بينهما فترة طويلة.

أصون كرامتي:

جسد الشاعر مشاعره في القصيدة التي تغنت بها أم كلثوم، بعد الصلح، حيث كتب فيها " أصون كرامتي من قبل حبي.. فإن النفس عندي فوق قلبي.. رضيت هوانها فيما تقاسي.. وما إذلالها في الحب دأبي".

يا مسهرني:

مرض أحمد رامي ويقال أنه أصيب بالاكتئاب وانعزل لفترة طويلة، لم تسأل فيها أم كلثوم عنه، ما جعله يعاتبها بأغنيته "يا مسهرني" متسائلاَ ومعاتباً: " ماخطرتش على بالك يوم تسأل عني وعنيا مجافيها النوم.. النوم يا مسهرني أنا قلبي بيسألني.. ايه غير أحواله ويقولي بقا يعني.. يعني ماخطرتش على باله".

رثاء أحمد رامي لأم كلثوم:

في عام 1975، غيب الموت كوكب الشرق أم كلثوم، هذا ما حطم قلب رامي، ورثاها الشاعر بقصيدة لن تغنيها: "ما جال في خاطري أني سأرثيها.. بعد الذي صُغت من أشجى أغانيها.. يا درة الفن يا أبهى لآلئهِ.. سبحان ربّي بديعِ الكونِ باريها".