الاحتياطي الفيدرالي يرفع سعر الفائدة 0.75 نقطة للمرة الثالثة

تجعل المعدلات المرتفعة الاقتراض أكثر تكلفة وهي أفضل أداة يستخدمها بنك الاحتياطي الفيدرالي لتهدئة التضخم

  • تاريخ النشر: منذ 5 أيام
الاحتياطي الفيدرالي يرفع سعر الفائدة 0.75 نقطة للمرة الثالثة
مقالات ذات صلة
الفيدرالي الأمريكي يرفع أسعار الفائدة 75 نقطة مرة أخرى لمحاربة التضخم
الفيدرالي الأمريكي يرفع الفائدة بـ 75 نقطة في أكبر زيادة منذ 1994
البيتكوين ترتفع بعد قرار زيادة سعر الفائدة الفيدرالية

رفعت اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة الأمريكية أسعار الفائدة بمقدار ثلاثة أرباع نقطة مئوية يوم الأربعاء، مسجلة الارتفاع الثالث على التوالي من هذا الحجم. الزيادة أكبر بثلاث مرات من الزيادة المعتادة للاحتياطي الفيدرالي وتمدد سلسلة من التنزه العدواني الذي يهدف إلى تهدئة الطلب في جميع أنحاء الاقتصاد وخفض التضخم.

بيان اللجنة بشأن الزيادة

وقالت اللجنة في بيان: «قررت اللجنة رفع النطاق المستهدف لسعر الفائدة على الأموال الاتحادية إلى 3 إلى 3.25 في المائة وتتوقع أن الزيادات المستمرة في النطاق المستهدف ستكون مناسبة»، حيث صوت جميع أعضاء اللجنة الـ 12 بالإجماع على الزيادة.

نطاق السعر القياسي الآن هو الأعلى منذ عام 2008. رفع يوم الأربعاء المعدل أعلى بكثير من 2.5%، وهو الحد الذي يعتبره معظم المسؤولين «سعراً محايداً»؛ لأنه من المتوقع ألا يحفز أو يحد من الاقتصاد. في رفع المعدلات فوق هذا المستوى، تراهن اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة على أن الاقتصاد قوي بما يكفي لتحمل بعض القيود دون الانزلاق إلى الركود.

أبرز التوقعات الاقتصادية الاحتياطي الفيدرالي

كما كشفت اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة عن مجموعة محدثة من التوقعات الاقتصادية للأعضاء:

  • ارتفع متوسط ​​تقديرات صانعي السياسة لمعدل البطالة لعام 2022 إلى 3.8% من 3.7%.
  • ارتفع المعدل المتوقع في عامي 2023 و2024 إلى 4.4%، ارتفاعاً من التقديرات السابقة البالغة 3.9% و4.1% على التوالي.

تشير التنقيحات من توقعات يونيو إلى أن دورة رفع بنك الاحتياطي الفيدرالي سيكون لها تأثير أقوى بكثير على سوق العمل وستؤدي إلى تسريحات كبيرة للعمال على مدى السنوات القليلة المقبلة.

يتوقع المسؤولون أيضاً أن يأتي النمو أقل مما توقعوه في يونيو:

  • من المتوقع أن يرتفع الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 0.2% فقط خلال عام 2022، انخفاضاً من التوقعات السابقة البالغة 1.7%.
  • ومن المتوقع بعد ذلك تسارع النمو إلى 1.2% العام المقبل و1.7% في عام 2024، لكن كلا الرقمين أقل من التوقعات السابقة عند 1.7% و1.9% على التوالي.

تشير التوقعات الخاصة بالمعدل القياسي لبنك الاحتياطي الفيدرالي إلى وجود العديد من الارتفاعات الأكبر من المعتاد في جدول الاجتماعات للاجتماعين الأخيرين للجنة هذا العام. تشير التوقعات المتوسطة إلى أن المعدل سيصل إلى 4.4% بحلول نهاية عام 2022، مما يعني زيادة أخرى بمقدار ثلاثة أرباع نقطة في نوفمبر وزيادة بمقدار نصف نقطة في ديسمبر. ثم من المتوقع أن يرتفع المعدل إلى 4.6% في عام 2023 قبل أن ينخفض ​​إلى 3.9% بنهاية عام 2024.

تأتي الزيادة الأخيرة في الوقت الذي يجد فيه الاحتياطي الفيدرالي نفسه في مأزق متزايد الصعوبة. أسعار الفائدة المرتفعة هي أفضل أداة للبنك المركزي لمواجهة التضخم المرتفع. ومع ذلك، قد يستغرق الأمر قرابة عام حتى يتردد صدى آثار رفع أسعار الفائدة في جميع أنحاء الاقتصاد، مما يؤدي في الواقع إلى خفض التضخم.

وبما أن ارتفاع أسعار الفائدة يثقل كاهل الطلب ببطء، فإن التضخم لا يزال مرتفعاً تاريخياً. أظهرت البيانات المنشورة الأسبوع الماضي أن الأسعار لا تزال ترتفع بنسبة 8.3% في العام حتى أغسطس بالإضافة إلى 0.1% في الشهر الماضي وحده. جاءت كلتا القراءات أعلى من توقعات الاقتصاديين، مما يشير إلى أن مشكلة نمو الأسعار لا تتلاشى بالسرعة التي كان يأملها الخبراء.

في غضون ذلك، ظهرت بالفعل الآثار السلبية لمعدلات الرفع، حيث ارتفعت تكاليف الاقتراض خلال عام 2022، مما أثر على كل شيء بدءاً من معدلات الرهن العقاري إلى مدفوعات فوائد بطاقات الائتمان. وضع هذا ضغوطاً مالية جديدة على عدد لا يحصى من الأسر.