الشركات الآسيوية تعمل تخزين زيت الوقود بسبب نقص الغاز الطبيعي

يؤدي نقص الغاز الطبيعي إلى زيادة الطلب على بدائل الطاقة الأكثر تلوثاً

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 13 سبتمبر 2022
الشركات الآسيوية تعمل تخزين زيت الوقود بسبب نقص الغاز الطبيعي
مقالات ذات صلة
شركة آسيوية تشتري فوربس بـ475 مليون دولار!
أقوى شركات النفط والغاز في العالم
روسيا تحرق الغاز بمعدل مفرط وسط نقص الإمدادات الأوروبية

تعمل شركات المرافق الآسيوية بتخزين زيت الوقود الملوث وسط نقص الغاز الطبيعي؛ نتيجة انخفاض إمدادات الغاز الروسي، مما دفع أوروبا وآسيا إلى التنافس على البدائل المتبقية في السوق.

تفاصيل شراء زيت الوقود

في أغسطس، ارتفعت مشتريات اليابان من زيت الوقود إلى أعلى مستوى لها في أربع سنوات بينما ضاعفت تايوان وبنغلاديش مشترياتهما عن العام الماضي. وتشهد بلدان المنطقة عادة زيادات موسمية في الطلب على زيت الوقود لتكملة إمدادات الطاقة. حسبما أفادت بلومبيرغ، نقلاً عن بيانات من Vortexa.

كان هذا مدفوعاً إلى حد كبير بتراجع إمدادات الغاز الروسي، مما دفع شركات المرافق الأوروبية والآسيوية إلى التنافس على البدائل في السوق.

على الرغم من أن الغاز الطبيعي يستخدم إلى حد كبير لتوليد الكهرباء، إلا أن زيت الوقود يستخدم كبديل. لكنها شديدة التلوث وهي علامة على أن البلدان تنحي مبادرات الطاقة الخضراء جانباً لضمان وجود مخزون كافٍ من الطاقة قبل موسم التدفئة في الشتاء.

في غضون ذلك، تشهد مصادر الطاقة الأكثر تلوثاً الأخرى مثل الفحم أيضاً طلباً متزايداً، وفقاً لوكالة الطاقة الدولية.

لكن بينما تقوم دول شمال آسيا الغنية بتخزين زيت الوقود، تم بالفعل إخراج معظم دول جنوب آسيا من سوق الغاز الطبيعي بسبب ارتفاع تكلفة الإمدادات، وبعضها يعاني بالفعل من اضطرابات في الإمدادات.

قال محللون من ستاندر آند بورز غلوبال إن الهند وباكستان تعرضت لانقطاع التيار الكهربائي، حيث تواجه سريلانكا أشد نقص في الإمدادات.

ارتفاع استهلاك العالم من الفحم

من المقرر أن يرتفع استهلاك العالم من الفحم بشكل طفيف في عام 2022، مما يعيده إلى المستوى القياسي الذي وصل إليه منذ ما يقرب من عقد من الزمان، وفقاً لتقرير وكالة الطاقة الدولية الذي نُشر اليوم، الذي يشير إلى أن حالة عدم اليقين الكبيرة معلقة بشأن توقعات الفحم نتيجة تباطؤ النمو الاقتصادي واضطراب سوق الطاقة.

استناداً إلى الاتجاهات الاقتصادية والسوقية الحالية، من المتوقع أن يرتفع استهلاك الفحم العالمي بنسبة 0.7% في عام 2022 إلى 8 مليارات طن، على افتراض أن الاقتصاد الصيني يتعافى كما هو متوقع في النصف الثاني من العام، وفقاً لتحديث سوق الفحم الصادر في يوليو 2022 لوكالة الطاقة الدولية.

سيتطابق هذا الإجمالي العالمي مع الرقم القياسي السنوي المسجل في عام 2013، ومن المرجح أن يزداد الطلب على الفحم العام المقبل إلى أعلى مستوى جديد على الإطلاق.