خمسة أصدقاء من السعودية يطلقون شركتهم مرتين بالرغم من نقص الكفاءات

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 07 يوليو 2015
خمسة أصدقاء من السعودية يطلقون شركتهم مرتين بالرغم من نقص الكفاءات
مقالات ذات صلة
الإمارات تُعلن استمرار العمل عن بُعد حتى بعد انتهاء أزمة كورونا
أكثر 5 وظائف طلباً في الإمارات
السعودية: وفاة الأمير سعود بن فهد بن جلوي

وقف سامي خنفور، الرئيس التنفيذي لفريق "تيم ريم" Team Reem، في الثالث والعشرين من شهر أيار/مايو الماضي، مُتحدثًا عن تجربة فريقه الريادية أمام جمع كبير من الحضور في يوم عروض مُسرعة الأعمال "فلات ٦ لابز" Flat6Labs في جدة، الذي خرّج الدفعة الرابعة من الشركات الناشئة. لم تكن هذه مناسبة عادية لخنفور وفريق عمله، إذ ربما مثّلت هذه اللحظة نقطة فارقة حقيقية في حياتهم العملية ونظرتهم الى المستقبل، والتي يصفها بأنها لم تكن موفقة بالشكل المطلوب قبل ذلك.

"تيم ريم" هو أستوديو سعوديّ لتطوير الألعاب الإلكترونية، يهدف إلى توفير ألعاب عربية يتلائم محتواها مع قيم الثقافية العربية ويستهدف السوق السعودية بشكل خاصّ. ويعود سبب رغبة الفريق في الاستفادة من سوق الألعاب الإلكترونية في منطقة الشرق الأوسط والخليج العربي إلى واقع أنّ قيمتها تبلغ بين مليار و ٢،٦ مليار دولار أميركي.

يتكوّن فريق "تيم ريم" من خمسة أصدقاء شباب يجمعهم تعلقهم بالألعاب الإلكترونية وحبهم للتقنية منذ ما يزيد عن عشر سنوات. يضمّ الفريق بالإضافة الى خنفور، الذي يتولى إدارة الفريق، خالد العيسى، مؤسّس الفريق، ياسر يماني، مطوّر الألعاب، فهد المطرفي، رسّام ومصمّم نماذج ثلاثية الأبعاد، وأحمد علوان، الذي يتولى تحريك النماذج ثلاثية الأبعاد والرسوميات.

ويبرّر خنفور اختيار اسم الشركة قائلاً: "اخترنا اسم "فريق ريم" تيمنًا بشقيقة المؤسّس خالد العيسى بسبب دعمها المعنوي المستمر". ولم يكن فريق "تيم ريم" في صورته الحالية هو المحاولة الأولى لهؤلاء الأصدقاء الخمسة، حيث سبق وأن حاولوا تأسيس فريقًا مُشابهًا عدّة مرات من قبل، ولكنّ مُحاولاتهم السابقة كلّلت بالفشل، نظرا لنقص الخبرة الإدارية والريادية لديهم، وعدم تفكيرهم بصورة جدية في تحويل هواية تطوير الألعاب لديهم الى عمل حقيقي يربحون منه. ما زاد الطين بلة أيضًا كان عدم وجود الكفاءات والمواهب المُناسبة في مجال تطوير الألعاب في المنطقة، وهو ما سبب لهم بعض المشاكل والتأخير.

لمتابعة المقال اضغط هنا>>