سقوط موسى ديمبيلي مهاجم أتلتيكو فاقداً لوعيه أثناء التدريب

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 24 مارس 2021 آخر تحديث: الأحد، 04 أبريل 2021
سقوط موسى ديمبيلي مهاجم أتلتيكو فاقداً لوعيه أثناء التدريب
مقالات ذات صلة
مصطفى الآغا يتصدر تريند «تويتر» بسبب تقليد خالد الفراج
نصائح للحفاظ على تركيزك أثناء العمل
أسرار الكاريزما: كيف يمكنك أن تعززها لكسب ثقة الآخرين؟

سقط موسى ديمبيلي مهاجم أتلتيكو مدريد فاقداً لوعيه خلال جلسة تدريبية أمس الثلاثاء. تم تصوير مهاجم ليون السابق وهو يمد ساقه قبل أن ينهار على الأرض ويستلقي بلا حراك على أرض الملعب. تحرك زملاء ديمبيلي سريعاً  وساعدوا المهاجم قبل وصول الطاقم الطبي في أتليتيكو لتقديم المساعدة

أمضى أعضاء الفريق الطبي عدّة دقائق في محاولة إنعاش اللاعب، بينما ركض آخرون إلى سيارة الإسعاف على جانب الملعب لطلب مسعف ونقالة. لحسن الحظ، استعاد اللاعب البالغ من العمر 24 عاماً وعيه وتمكن من مغادرة الملعب دون مساعدة.

قام بعد هذه الواقعة بإجراء فحوصات طبية وذكرت التقارير أنه لا يوجد قلق أو شيء خطير، برر الأطباء سبب سقوط ديمبيلي إلى حدوث انخفاض في ضغط الدم، تمكن ديمبيلي من قيادة سيارته إلى المنزل بعد الحادث الذي وقع في العاصمة الإسبانية.

مشهد سقوط ديمبيلي استدّعى مشهد أخر من الذاكرة

أعاد مشهد سقوط ديمبيلي ذكريات لحظة سقوط فابريس موامبا لاعب بولتون الإنجليزي خلال لقاء فريقه بتوتنهام هوتسبير وذلك ضمن دور الثمانية لكأس الاتحاد الإنجليزي عام 2012 ليقوم حكم المباراة بإلغاء اللقاء. كان سقوط موامبا على أرض الملعب بعد إصابته بنوبة قلبية. مما أدى إلى تخلي الحكم هوارد ويب عن مواجهة توتنهام في ربع نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي مع بولتون، قائلاً إن اللاعبين لا يمكن أن يستمروا بعد انهيار موامبا.

حينها كان موامبا قد سقط على الأرض بمفرده بالقرب من دائرة الوسط بعد 41 دقيقة من المباراة. لم يمض وقت طويل قبل أن تتجمع الدموع في عيون اللاعبين حيث سرعان ما أصبحت خطورة الموقف واضحة. نظر العديد منهم إلى السماء وقاموا بالدعاء لزميلهم في الفريق بينما حاول المسعفون إنعاش موامبا بعلاج الصدمة الكهربائية. تعافى موامبا من السكتة القلبية، على الرغم من توقف قلبه لمدة 78 دقيقة.

ديمبيلي يأمل ألا يعرقل الحادث تقدّمه في أتلتيكو

يأمل ديمبيلي، الذي انضم إلى أتلتيكو على سبيل الإعارة مع خيار الشراء من ليون في يناير، أن لا يعرقل الحادث تقدمه في أتلتيكو، فمنذ حصوله على القميص رقم 19، الذي كان يرتديه دييغو كوستا سابقاً كافح ديمبيلي لترسيخ مكانه في الفريق، وقد خاض حتى الآن مباراتين فقط في الدوري الإسباني.

شارك ديمبيلي كبديل في كلتا المباراتين من خروج الفريق من دور الستة عشر لدوري أبطال أوروبا أمام تشيلسي، لكنه لم يكن قادراً على إحداث تأثير كبير في أي من المواجهتين.

أطلق المدرب دييغو سيميوني تحذيراً للنجم ضعيف الأداء بأن هذه الخطوة لن تكون دائمة ما لم يتحسن أداءه قريباً. قال سيميوني: "أقول دائماً إن عدد الدقائق ليس مهماً. ما يهم هو جودة هذه الدقائق، آمل أن يتمكن ديمبيلي من تحقيق ما كنا نأمل به عندما انضم إلى الفريق".

أفاد صحيفة ماركا الإسبانية أن ديمبيلي سيحصل على فرص لإثبات نفسه في الأسابيع المقبلة. لكن مع محاولات أتليتيكو المُستميتة للتتويج بلقب الدوري الإسباني، فيبدو من غير المرجح أن يتحلى سيميوني بالكثير من الصبر.