عسل مانوكا.. إليك الفوائد الصحية وطريقة الاستخدام الصحيحة

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 15 سبتمبر 2021
عسل مانوكا.. إليك الفوائد الصحية وطريقة الاستخدام الصحيحة
مقالات ذات صلة
في اليوم العالمي للفلافل.. إليك فوائدها وطريقة صنعها بشكل صحي
فوائد لصقة الظهر والطريقة الصحيحة لاستخدامها
دعاء قبل النوم.. الطريقة الصحيحة وأبرز الفوائد

عسل مانوكا هو نوع من العسل موطنه نيوزيلندا. يتم إنتاجه من النحل الذي يقوم بتلقيح زهرة معروفة باسم شجيرة مانوكا. لهذا النوع من العسل العديد من الفوائد الصحية والطبية التي يُمكنك التعرّف أكثر عليها من خلال السطور التالية.

الفوائد الصحية لعسل المانوكا

فيما يلي بعض الفوائد الصحية التي أثبتتها الدراسات لعسل مانوكا

  • المساعدة على التئام الجروح:

منذ العصور القديمة، تم استخدام العسل لعلاج الجروح والحروق والقروح والدمامل. في عام 2007، تمت الموافقة على عسل مانوكا من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية كخيار لعلاج الجروح.

يوفر العسل خصائص مضادة للبكتيريا ومضادة للأكسدة، مع الحفاظ على بيئة الجرح الرطبة والحاجز الواقي، مما يمنع حدوث الالتهابات الميكروبية في الجرح.

أظهرت دراسات متعددة أن عسل مانوكا يمكن أن يُعزز التئام الجروح، ويساعد على تجديد الأنسجة وحتى يقلل من الألم لدى المرضى الذين يُعانون من الحروق. علاوة على ذلك، قد يساعد عسل مانوكا في علاج قرح السكري. فقد وجدت دراسة سعودية أن ضمادات جرح عسل مانوكا، عند استخدامها مع علاج الجروح التقليدي، تلتئم قرح السكري بشكل أكثر فعالية من العلاج التقليدي وحده.

أيضاً، أفاد المرضى أن الندوب التي عولجت بعسل مانوكا كانت أقل صلابة وأقل إيلامًاً بشكل ملحوظ، مقارنة بالتندب المعالج بالفازلين. أخيراً، عسل مانوكا فعّال في علاج التهابات الجروح التي تسببها السلالات المقاومة للمضادات الحيوية، مثل المكورات العنقودية الذهبية.

  • تعزيز صحة الفم:

وفقاً لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها  الأمريكية، يُعاني ما يقرب من 50٪ من الأمريكيين من أحد أشكال أمراض اللثة. لتجنب تسوس الأسنان والحفاظ على صحة اللثة، من المهم تقليل بكتيريا الفم السيئة التي يمكن أن تسبب تكوين البلاك.

من المهم أيضاً عدم القضاء تماماً على بكتيريا الفم الجيدة المسؤولة عن الحفاظ على صحة فمك. أظهرت الدراسات أن عسل مانوكا يهاجم بكتيريا الفم الضارة المرتبطة بتكوين البلاك والتهاب اللثة وتسوس الأسنان.

قد تبدو فكرة تناول العسل لصحة الفم أمراً غريباً، حيث رُبما قيل لك أن تناول الكثير من الحلويات يمكن أن يؤدي إلى تسوس الأسنان. ومع ذلك، على عكس الحلوى والسكر المكرر، فإن التأثيرات المضادة للبكتيريا القوية لعسل مانوكا تجعل من غير المحتمل أن يساهم في تسوس الأسنان.

  • تهدئة التهاب الحلق:

إذا كنت تُعاني من التهاب الحلق، فقد يساعد عسل مانوكا في تهدئة الألم. يمكن لخصائصه المضادة للفيروسات والبكتيريا أن تُقلل الالتهاب وتهاجم البكتيريا التي تسبب الألم. لا يهاجم عسل مانوكا البكتيريا الضارة فحسب، بل يكسو أيضاً البطانة الداخلية للحلق للحصول على تأثير مهدئ.
لاحظت دراسة حديثة أجريت على مرضى يخضعون للعلاج الكيميائي لسرطان الرأس والرقبة آثار تناول عسل مانوكا على نوع من البكتيريا المسؤولة عن التهاب الحلق، وقد وجد الباحثون انخفاضاً كبيراً في  هذا النوع من البكتيريا بعد تناولهم عسل مانوكا.

كما سبق الذكر، يُقلل عسل مانوكا من بكتيريا الفم الضارة، والتي تُسبب التهاب الغشاء المخاطي، وهو أحد الآثار الجانبية الشائعة للعلاج الإشعاعي والعلاج الكيميائي. ينتج عن التهاب الغشاء المخاطي التهاب وتقرحات مؤلمة في الأغشية المخاطية المبطنة للمريء والجهاز الهضمي.

  • يساعد على منع قرحة المعدة:

تُعدّ قرحة المعدة من أكثر الأمراض شيوعاً التي تُصيب البشر، وهي عبارة عن تقرحات تتشكل على بطانة المعدة وتسبب آلاماً في المعدة وغثياناً وانتفاخاً. تُعدّ الحلزونية البوابية نوعاً شائعاً من البكتيريا المسؤولة عن غالبية قرح المعدة.

تُشير الأبحاث إلى أن عسل مانوكا قد يساعد في علاج قرحة المعدة التي تسببها جرثومة المعدة. وفقاً لدراسة كان لعسل مانوكا تأثيرات إيجابية كعامل مضاد للجراثيم التي تُسبب قرحة المعدة.

  • تحسين أعراض اضطرابات الجهاز الهضمي:

متلازمة القولون العصبي هي اضطراب هضمي شائع. تشمل الأعراض المُصاحبة له الإمساك والإسهال وآلام البطن وحركات الأمعاء غير المنتظمة. وقد اكتشف الباحثون أن تناول عسل مانوكا بانتظام قد يساعد في تقليل هذه الأعراض.

ثبت أن عسل مانوكا يُحسّن حالة مضادات الأكسدة ويُقلل الالتهاب في الفئران المصابة بكل من القولون العصبي والتهاب القولون التقرحي، وهو نوع من أمراض الأمعاء الالتهابية.

  • قد يُعالج أعراض التليف الكيسي:

التليف الكيسي هو اضطراب وراثي يضر بالرئتين ويمكن أن يؤثر أيضاً على الجهاز الهضمي والأعضاء الأخرى.فهو يؤثر على الخلايا التي تنتج المخاط، مما يجعل المخاط سميكاً ولزجاً بشكل غير طبيعي. يسد هذا المخاط السميك المسالك الهوائية والقنوات، مما يجعل التنفس صعباً. التهابات الجهاز التنفسي العلوي شائعة جداً لدى الأشخاص المصابين بالتليف الكيسي.

ثبت أن عسل مانوكا يُحارب البكتيريا التي تُسبب التهابات الجهاز التنفسي العلوي. فقد لاحظت إحدى الدراسات فعالية عسل مانوكا ضد نوعين من البكتيريا الشائعة لدى الأشخاص المصابين بالتليف الكيسي.أشارت النتائج إلى أن هذا العسل يمنع نموها ويعمل بالتزامن مع العلاج بالمضادات الحيوية.

  • يُعالج حب الشباب:

عادةً ما يحدث حب الشباب بسبب التغيرات الهرمونية، ولكن يمكن أن يكون أيضاً رد فعل على سوء التغذية أو الإجهاد أو نمو البكتيريا في المسام المسدودة.

غالباً ما يتم تسويق النشاط المضاد للميكروبات لعسل مانوكا، عند استخدامه مع منتج منخفض الرقم الهيدروجيني، لمحاربة حب الشباب. يمكن أن يساعد عسل مانوكا في الحفاظ على بشرتك خالية من البكتيريا، مما قد يسرع عملية علاج والتخلص من حب الشباب.

أيضاً، نظراً لخصائصه المضادة للالتهابات، يُقال إن عسل مانوكا يُقلل الالتهاب المرتبط بحب الشباب.

هل عسل مانوكا آمن للجميع؟

بالنسبة لمعظم الناس، يعتبر عسل مانوكا آمناً للاستهلاك. ومع ذلك، يجب على بعض الأشخاص استشارة الطبيب قبل استخدامه، بما في ذلك:

  • مرضى السكري: فجميع أنواع العسل غني بالسكر الطبيعي. لذلك، يمكن أن يؤثر تناول عسل مانوكا على مستويات السكر في الدم.
  • أولئك الذين لديهم حساسية من العسل أو النحل: هذه الحساسية تكون حتى لأنواع أخرى من العسل أو النحل.
  • الأطفال الرضع: لا توصي أكاديمية طب الأطفال بإعطاء العسل للأطفال الأصغر من عام بسبب خطر الإصابة بالتسمم الغذائي عند الرضع.

كيفية استخدام عسل مانوكا للعناية بالبشرة

كما سبق الذكر، قد يكون عسل مانوكا قادراً على تقليل الالتهاب والتهيج المرتبط بحب الشباب. للقيام بذلك، ضع عسل مانوكا مباشرة على الجلد. تأكد من تغطية المنطقة المصابة بطبقة رقيقة من العسل.

يجب ترك هذا القناع لمدة 15 دقيقة على الأقل. قد تحصل على نتائج أفضل إذا تركت القناع لمدة ساعة أو أكثر.

يمكنك أيضاً استخدام عسل مانوكا لتهدئة الأكزيما، قد تُحقق نتائج أفضل باستخدام مزيج من أجزاء متساوية من العسل وزيت الزيتون وشمع العسل. يوصى بوضع الخليط ثلاث مرات في اليوم.

كيفية استخدام عسل مانوكا لتحقيق فوائد الهضم والمناعة

لجني الفوائد الهضمية لعسل مانوكا، يجب تناول 1 إلى 2 ملاعق كبيرة منه كل يوم. يمكنك تناوله مباشرة أو إضافته إلى طعامك.

إذا كنت ترغب في إضافة عسل مانوكا إلى خطة وجباتك، ففكر في دهنه على شريحة من الخبز المحمص من الحبوب الكاملة أو إضافته إلى الزبادي. يمكن لشاربي الشاي أيضاً إضافة ملعقة إلى فنجانهم الصباحي.

إذا كنت تُعاني من التهاب في الحلق أو إذا كنت تريد فقط الوقاية من حدوثه، فحاول تناول 1/2 إلى 1 ملعقة كبيرة من عسل مانوكا كل يوم. إذا لم تكن مريضاً، فقد يساعد ذلك في تعزيز جهاز المناعة لديك ويقيك من الإصابة بالمرض. إذا كنت تعاني بالفعل من التهاب الحلق، فيمكن أن يساعد ذلك في تخفيف الأعراض.