فهد الشايع: الإعلاميون ينعون الراحل بكلمات مؤثرة

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 01 يونيو 2021
فهد الشايع: الإعلاميون ينعون الراحل بكلمات مؤثرة
مقالات ذات صلة
السعودية تنعى الأميرة الجوهرة بنت محمد بن عبدالعزيز
محمد بن عبدالرحمن بن عبدالعزيز: السعودية تنعي والدة نائب أمير الرياض
وفاة الأمير بدر بن فهد بن سعود الكبير آل سعود

رحل عن عالمنا اليوم، الثلاثاء، الإعلامي السعودي فهد الشايع، بعد صراع طويل مع المرض، حيث من المقرر أن تقام صلاة الجنازة في مقبرة النسيم، عصر الغد الأربعاء.

وذكرت وسائل الإعلام المحلية السعودية، أن الإعلامي الراحل فهد الشايع عمل خلال سنوات عمله في القناة الأولى بالتلفزيون السعودي، حيث نشرات الأخبار الرئيسية، كما قدم مجموعة من البرامج من أهمها مجلة التلفزيون ومن العالم، نقلاً عن صحيفة الرياض.

فهد الشايع: الإعلاميون ينعون الراحل بكلمات مؤثرة

الإعلاميون ينعون فهد الشايع

ونعى المذيع حامد الغامدي، في مداخلة هاتفية لـ «العربية. نت»، بنبرة تملأها الحزن، الراحل الإعلامي فهد الشايع، مؤكداً أنه كان صديقاً مخلصاً وزميلاً وفياً، داعياً الله أن يتغمد الراحل بالرحمة والمغفرة، مشيراً إلى أنهم خلال سنوات عمله ومعرفتهم به لم يشكُ منه أحد، فهو عاش بهدوء وغادر بهدوء.

وذكر الغامدي أن الراحل أصيب بعدة أمراض سافر على إثرها إلى الولايات المتحدة الأمريكية للعلاج، حيث قضى عدة سنوات هناك ثم عاد، ووصفه قائلاً: «كان نعم الصديق، عاش طيب القلب، مخلصاً مع الجميع، لم أذكر خلال عملنا سوياً 40 عاماً، بأن أحداً اشتكى منه أو تضايق من تصرفاته».

وأشار إلى أنه لم يكن في الرياض في الفترة الحالية، لذا كان آخر تواصل بينه وبين الراحل كان اتصالاً هاتفياً.

فيما نعى المذيع سبأ باهبري الإعلامي الراحل فهد الشايع داعياً الله أن يسكنه فسيح جناته ويتغمده بالرحمة والمغفرة، مؤكداً أنه كان أكثر الناس خٌلقاً وحياءً ومجاملة للآخرين، مشيراً إلى أنه خلال سنوات عملهم سوياً لم يجد أحد اختلف معه، فهو كان لطيفاً ومبتسماً ومجاملاً، واصفاً الراحل برقي الأخلاق وحبه للمجاملة.

هيئة الإذاعة والتلفزيون تنعى فهد الشايع

ومن ناحيتها، نعت هيئة الإذاعة والتلفزيون السعودية الإعلامي الراحل، عبر موقع التغريدات القصيرة، قائلة: «تنعى هيئة الإذاعة والتلفزيون المذيع القدير فهد الشايع الذي وافته المنية بعد مسيرة إعلامية، كانت حافلة بالعطاء والنجاح والتميز، نسأل الله له الرحمة والمغفرة».


يذكر أن الراحل لم يتزوج لانشغاله بمرض أخيه؛ نظراً لأنه كان مرافقاً لأخيه المريض خارج المملكة العربية السعودية لمدة تقارب 17 عاماً، حيث ترك العمل منذ عام 2001 ومنذ الوقت لم يعد حتى وفاته المنية اليوم.