قصة "إدوارد" نجل ألبرت آينشتاين الذي قضى حياته في المصحات النفسية

  • تاريخ النشر: الخميس، 19 أغسطس 2021
قصة "إدوارد" نجل ألبرت آينشتاين الذي قضى حياته في المصحات النفسية
مقالات ذات صلة
ماذا تعرف عن آلبرت آينشتاين
40 نصيحة من ألبرت أينشتاين لتصبح رائد أعمال ناجح
ألبرت أينشتاين: فشل في بداية حياته ثم أصبح من أعظم العلماء في التاريخ

حظي ألبرت آينشتاين بشهرة عالمية واسعة بعد اكتشافه لنظرية النسبية العامة. بطبيعة الحال، كانت حياته الخاصة محطاً للتساؤلات، وما يرصده الواقع أنها كان حياة مليئة بالدراما والتقلبات والمنعطفات. ومن بين هذه الدراما كانت حالة طفله إدوارد، التي يُمكنك التعرّف أكثر عليه خلال السطور التالية.

طفولة إدوارد آينشتاين

ولد إدوارد آينشتاين في 28 يوليو 1910 في زيورخ بسويسرا. كان الابن الثاني للفيزيائي ألبرت آينشتاين وزوجته الأولى ميليفا ماريك. كان لديه أخ أكبر، هانز ألبرت آينشتاين، الذي كان يكبره بست سنوات.

يُقال أن هناك طفلة ثالثة هي ليزريل، لكن لا يُعرف الكثير حولها، يقول البعض أنها وُضعت للتبني ويعتقد آخرون أنها توفيّت في عمر صغير نتيجة إصابتها بمرض ما.

في وقت لاحق، انتقلت العائلة إلى برلين. وسرعان ما تم الانفصال بين ألبرت وميليفا. تم الانتهاء من إجراءات طلاقهما في عام 1919. أثر الطلاق بشكل كبير على الأولاد، وخاصة هانز.

كرهت ميليفا برلين، لذا غادرت آخذة معها أبنائها، اختارت الاستقرار في زيورخ. على الرغم من المسافة، حافظ ألبرت على مراسلات حية مع أبنائه. كان يزورهم كثيراً قدر الإمكان، وكان يحرص على أخذ كل من هانز وإدوارد في رحلات خلال العطلات.

تم التكهن لفترة طويلة بأنه كان أباً بارداً لكلا الصبيان. لكن المراسلات التي تم الكشف عنها مؤخراً تُشير إلى أنه كان أباً مُشجعاً ومهتماً بشكل كبير بحياة الصبيان. كانت ميليفا تؤكد دائماً أن ألبرت اختار علمه على عائلته.

كان إدوارد طفلاً مريضاً، غالباً ما كان يصيبه أمراض تركته ضعيفاً ووهناً. لهذا السبب، غالباً ما كان يتخلف عن الرحلات العائلية مع بقية أفراد عائلة آينشتاين. يبدو أن ألبرت أينشتاين كان في حالة يأس من حالة ابنه. كتب في إحدى الرسائل إلى زميله: "حالة ابني الصغير تُزعجني بشدة. إنه لمن المستحيل أن يصبح شخصاً سليماً، كامل النمو".

وتساءل ألبرت إن كان من الأفضل لو أن يتوفى ابنه قبل أن يكبر ويعاني أكثر من ذلك، لكن في نهاية الأمر غلبت عاطفة الأبوة العقل العلمي، فتعهد بأن يفعل المستحيل إن كان ذلك سيصب في مصلحة ابنه، فقام بتمويل ومرافقة ابنه في رحلات عديدة إلى مختلف المصحات في محاولة منه لمساعدته وإنقاذه.

عبقرية مُبكرة رغم المرض

في سن مبكرة، أظهر إدوارد علامات واعدة على أنه ورث ذكاء والده. كان موهوباً في فنون مختلفة مثل الموسيقى والشعر. ومع ذلك، أظهر ميلاً خاصاً للطب النفسي وأُعجب بشدة بسيغموند فرويد.

في عام 1929، كان إدوارد أحد أفضل الطلاب في مدرسته، التحق بجامعة زيورخ على خطى والده. درس الطب ليصبح طبيباً نفسيا. لكن كانت صحته لا تزال تقلق عائلته، وخاصة والده الذي كان فخوراً بإنجازات ابنه ونجاحه المحتمل، فقد بدا أن إدوارد سيحظى بمستقبل مشرق مثل والده.

تدهور حالة إدوارد العقلية

في سن العشرين، بدأ إدوارد تظهر عليه أعراض الفصام، وقع في ذلك الوقت في حب امرأة أكبر سناً في الجامعة. ومن المفارقات أن هذه بالضبط هي الطريقة التي التقى بها ألبرت أينشتاين بميليفا. فقد كانت ميليفيا هي الفتاة الوحيدة التي تدرس الفيزياء في معهد Zurich Polytechnic Institute في زيوريخ، وكان ذلك عام 1896م.لم  يلبث ألبرت أن وقع في حبها بالرغم من أنها كانت تكبره بأربعة أعوام، وتزوجا عام 1903م.

انتهت علاقة إدوارد بالانفصال، الأمر الذي أدى إلى تدهور حالته العقلية. تدهورت صحته، وفي وقت ما في عام 1930، حاول الانتحار. تم تشخيص حالته رسمياً بمرض انفصام الشخصية وتم قبوله في Burghölzli، وهي مصحة نفسية في زيورخ، لأول مرة في عام 1932.

يعتقد الكثيرون أن العلاجات النفسية القاسية في ذلك الوقت أدت إلى تفاقم مرض إدوارد بشكل لا يمكن إصلاحه. يعتقد شقيقه، هانز، أن العلاج بالصدمات الكهربائية الذي تلقاه إدوارد كان مسؤولاً إلى حد كبير عن إتلاف كلامه وقدراته المعرفية.

تخلى إدوارد عن دراسته. كانت ميليفا ترعى ابنها بنفسها. كان ألبرت يحرص على إرسال المال بانتظام، لكن ميليفا ظلت تكافح لرعاية ابنها ودفع تكاليف العلاج الباهظة.

ضاعف تدهور صحة إدوارد قلق ألبرت أينشتاين على ابنه. بقي القلق معه طيلة حياته. لقد شعر ببعض تأنيب الضمير لظروف إدوارد الصحية. كان يعتقد أن حالة ابنه وراثية، تنتقل من جهة والدته، وقد أعرب في إحدى الرسائل الموجهة إلى صديق، عن شعوره بالذنب وندمه على مصير إدوارد.

مشاعر إدوارد تجاه والده

أثناء معاناته من الانهيار العقلي، أخبر إدوارد والده أنه يكرههمع صعود الحكومة النازية في ألمانيا، تعرض ألبرت لضغوط للمغادرة إلى أمريكا. صحيح أن ألبرت آينشتاين هو أحد أشهر العلماء في ذلك الوقت، لكنه كان يهودياً أيضاً، وهي الحقيقة التي لم يستطع أبناء بلده تقبلها فأُجبر على الفرار إلى الولايات المتحدة عام 1933م.

تبعه هانز في وقت لاحق. بالنسبة لإدوارد، لم تكن الهجرة خياراً. حاول ألبرت باستمرار إحضار ابنه إلى الولايات المتحدة أيضاً. ومع ذلك، فإن تدهور الحالة العقلية لإدوارد جعل ذلك مستحيلاً.

قبل أن يُغادر ألبرت إلى أمريكا عام 1933، قام بزيارة ابنه للمرة الأخيرة. لن يروا بعضهم البعض مرة أخرى.

حافظ إدوارد ووالده على المراسلات طوال بقية حياته. ظل مهتماً بالفن والموسيقى. استمر إدوارد في كتابة الشعر، وأرسله مع مراسلاته إلى ألبرت. حتى حبه للطب النفسي استمر. علق صورة سيغموند فرويد على جدار غرفة نومه. ظل في رعاية والدته ميليفا حتى وفاتها عام 1948.

انتقل إدوارد بعد ذلك بشكل دائم كمريض داخلي في عيادة الطب النفسي Burghölzli في زيورخ. عاش هناك ما تبقى من حياته. إلى أن توفي بجلطة دماغية عام 1965 عن عمر يناهز 55 عاماً. وعاش بعد والده بعشر سنوات. تم دفنه في مقبرة Hönggerberg في زيورخ.