هذه الأطعمة يُمكنها منحك المزيد من الطاقة

  • تاريخ النشر: الجمعة، 26 مارس 2021
هذه الأطعمة يُمكنها منحك المزيد من الطاقة
مقالات ذات صلة
أفضل 5 عصائر تساعد على فقدان الوزن
تناول السمك: 6 طرق تساعدك على إنقاص الوزن
كيف تحافظ على وزنك خلال عيد الفطر؟

قد يشعر الكثير من الناس بالتعب أو الإرهاق خلال اليوم. قد يحدث هذا بسبب نقص الطاقة الذي يؤثر سلباً على قدرتك على القيام بمهامك وأنشطتك اليومية ويجعلك أقل إنتاجية. ما يجب معرفته هنا أن نوع وكمية الطعام الذي تتناوله يلعب دوراً أساسياً في تحديد مستويات الطاقة لديك خلال اليوم.

صحيح أن جميع الأطعمة تمنحك الطاقة، إلا أن بعض الأطعمة تحتوي على عناصر مغذية يمكن أن تساعد في زيادة مستويات الطاقة لديك وزيادة تركيزك وانتباهك على مدار اليوم. تابع قراءة السطور التالية للتعرّف على بعض هذه الأطعمة.

قد يكون الموز من أفضل الأطعمة التي تُزودك بالطاقة. الموز مصدر ممتاز للكربوهيدرات المعقدة والبوتاسيوم وفيتامين B6، وجميعها يمكن أن تساعد في تعزيز مستويات الطاقة لديك.

تُعتبر الأسماك الدهنية مثل السلمون والتونة مصادر جيدة للبروتين والأحماض الدهنية وفيتامينات "ب"، توفر لك حصة من السلمون أو التونة الكمية اليومية الموصى بها من أحماض أوميغا 3 الدهنية وفيتامين ب 12.

ثبت أن الأحماض الدهنية أوميغا 3 تُقلل من الالتهاب، وهو سبب شائع للإرهاق، كذلك حددت بعض الدراسات أن تناول مكملات أوميغا 3 يمكن أن يُقلل من التعب، وخاصة لدى مرضى السرطان والذين يتعافون منه.

أيضاً يعمل فيتامين ب 12 مع حمض الفوليك لإنتاج خلايا الدم الحمراء ومساعدة الحديد في جسمك على العمل بشكل أفضل. يمكن أن تُقلل المستويات المُثلى من خلايا الدم الحمراء والحديد من التعب وتعمل على زيادة الطاقة.

يُعتبر الأرز البني مغذي للغاية. بالمقارنة مع الأرز الأبيض، فهو أقل معالجة ويحتفظ بقيمته الغذائية على شكل ألياف وفيتامينات ومعادن. يحتوي نصف كوب، ما يُعادل 50 جرام، من الأرز البني على 2 جرام من الألياف وهو ما يجعل الأرز البني يستطيع أن يساعد في تنظيم مستويات السكر في الدم وتعزيز مستويات الطاقة ثابتة طوال اليوم.

يوفر الأرز البني نسبة كبيرة من المدخول اليومي الموصى به من المنغنيز، وهو معدن يساعد الإنزيمات على تكسير الكربوهيدرات والبروتينات لتوليد الطاقة.

تُعدّ البطاطا الحلوة مصدراً غنياً بالطاقة، يمكن أن تحوي حصة كوب واحد، ما يُعادل 100 جرام، من البطاطا الحلوة ما يصل إلى 25 جراماً من الكربوهيدرات المعقدة، 3.1 جراماً من الألياف، 25٪ من الكمية الموصي بها  للمنغنيز.

بسبب وجود الألياف بالبطاطا الحلوة ومحتوى الكربوهيدرات المعقدة بها، فإن جسمك يهضمها ببطء، مما يوفر لك إمداداً ثابتاً من الطاقة.

البيض هو أحد الأطعمة التي يُمكنها تزويدك أكثر بالطاقة، نظراً لأنه غني بالبروتين، والذي يمكن أن يمنحك مصدراً ثابتاً ومستداماً للطاقة.

 كذلك، يعتبر الليوسين أكثر الأحماض الأمينية وفرة في البيض، وهو يحفز إنتاج الطاقة من خلال مساعدة الخلايا على امتصاص المزيد من السكر من الدم وتحفيز إنتاج الطاقة في الخلايا وزيادة تكسير الدهون لإنتاج الطاقة.

البيض أيضاً غني بفيتامينات "ب" تساعد هذه الفيتامينات الإنزيمات على أداء دورها في عملية تكسير الطعام للحصول على الطاقة.

يُعتبر التفاح مصدراً جيداً للكربوهيدرات والألياف، تحتوي تفاحة متوسطة الحجم (100 جرام) على حوالي 14 جراماً من الكربوهيدرات، 10 جراماً من السكر، وما يصل إلى 2.1 جرام من الألياف.

نظراً لمحتواها الغني من السكريات والألياف الطبيعية، يمكن أن يوفر التفاح إطلاقاً بطيئاً ومستداماً للطاقة.

كذلك، يحتوي التفاح على نسبة عالية من مضادات الأكسدة. أظهرت الأبحاث أن مضادات الأكسدة قد تبطئ من هضم الكربوهيدرات، لذا فهي تطلق الطاقة على مدى فترة زمنية أطول.

تحتوي الشوكولاتة الداكنة على نسبة كاكاو أعلى من الشوكولاتة العادي، قد ثبت أن مضادات الأكسدة الموجودة في الكاكاو لها العديد من الفوائد الصحية، مثل زيادة تدفق الدم في جميع أنحاء الجسم وهو ما يساعد في توصيل الأكسجين إلى الدماغ والعضلات، مما يُحسّن وظائفهم، ينتج ن ذلك تقليل الشعور بالإرهاق الذهني وتحسين الحالة المزاجية.

الزبادي هو وجبة خفيفة ممتازة لإمدادك بالطاقة، تتكون الكربوهيدرات الموجودة في الزبادي بشكل أساسي على شكل سكريات بسيطة، مثل اللاكتوز والجلاكتوز. عند تفكيكها، يمكن أن توفر هذه السكريات طاقة جاهزة للاستخدام.

بالإضافة إلى ذلك، فإن الزبادي غني بالبروتين، مما يساعد على إبطاء هضم الكربوهيدرات، وبالتالي إبطاء إطلاق السكريات في الدم.

يُعدّ العدس مصدراً جيداً للعناصر الغذائية ويساعد على زيادة مستويات الطاقة. العدس من البقوليات الغنية بالكربوهيدرات والألياف. يوفر كوب واحد من العدس المطبوخ ما يصل إلى 36 جراماً من الكربوهيدرات وحوالي 14 جراماً من الألياف، كذلك، يمكن أن يزيد العدس من مستويات الطاقة لديك عن طريق تجديد مخزونك من حمض الفوليك والمنغنيز والزنك والحديد. تساعد هذه العناصر الغذائية في إنتاج الطاقة الخلوية وتفكيك العناصر الغذائية لإنتاج الطاقة.

الأفوكادو من الأطعمة الغنية بالدهون الصحية وفيتامينات ب والألياف. حوالي 84 ٪ من الدهون الصحية في الأفوكادو تأتي من الأحماض الدهنية الأحادية غير المشبعة والمتعددة غير المشبعة، ثبت أن هذه الدهون الصحية تُعزز المستويات المُثلى للدهون في الدم وتُعزز امتصاص العناصر الغذائية. كما يمكن تخزينها في الجسم واستخدامها كمصادر للطاقة.

يشتهر البرتقال بمحتواه العالي من فيتامين سي. يمكن أن توفر برتقالة واحدة ما يصل إلى 106٪ من الكمية الموصي بها  لفيتامين سي، كذلك، يحتوي البرتقال على مركبات مضادة للأكسدة يمكن أن تحمي من الإجهاد التأكسدي. أظهرت الأبحاث أن الإجهاد التأكسدي يمكن أن يُعزز الشعور بالتعب. لذلك، فإن الحماية المضادة للأكسدة التي توفرها المركبات الموجودة في البرتقال قد تساعد في تقليل الشعور بالتعب.

يمكن أن توفرالفراولة الكربوهيدرات والألياف والسكريات التي يمكن أن تعزز مستويات الطاقة لديك. يوفر كوب واحد من الفراولة نحو 13 جراماً من الكربوهيدرات، 3 جرامات من الألياف، بالإضافة إلى الكمية اليومية الموصي بها من فيتامين سي.

مضادات الأكسدة الموجودة في الفراولة يُمكنها المساعدة في مكافحة الالتهاب، ينتج عن هذا تقليل التعب ومنح الطاقة.