هذه العلامات تشير إلى أنك تعاني من أزمة قلبية

  • تاريخ النشر: الإثنين، 28 ديسمبر 2020
هذه العلامات تشير إلى أنك تعاني من أزمة قلبية
مقالات ذات صلة
يوم الحمص العالمي: لماذا نحتفل به؟ وما هي أهم فوائده؟
نصائح مهمة تساعدك في التخفيف من حلويات العيد
مضاد التعرق ومزيل العرق: ما الفرق وكيفية اختيار النوع المناسب لك؟

تعد الأزمات القلبية هي أحد الأسباب الرئيسية للوفاة في جميع أنحاء العالم، ففي الولايات المتحدة الأمريكية على سبيل المثال، يموت بسببها كل عام ما يقرب من مليون شخص.

علامات تشير إلى الإصابة بأزمة قلبية

وبحسب ما ذكرته تقارير طبية، فإن الأزمات القلبية من الممكن أن تحدث لأي شخص، لافتة إلى أن هناك مجموعة من العلامات التي تعد مؤشراً على الإصابة بالأزمة القلبية، والتي جاءت كما يلي:

آلام صدر شديدة

رغم أن ألم الأزمة القلبية من الممكن أن يختلف من شخص إلى آخر، إلا أن الشخص الذي يُصاب بها عادة ما يشعر بآلام شديدة في صدره، ليست مثل الطعن، ولكنها أقرب إلى وجود شعور بضغط وثقل شديدين، وكأن شيئاً ضخماً يجثم على صدورهم.

ضيق في التنفس

من الممكن أن تتسبب الأزمة القلبية في انخفاض قدرة القلب على ضخ الدم في جميع أنحاء الجسم، ومع عدم عمل مخضة القلب بالشكل السليم، قد يؤدي هذا إلى تراكم السائل في الأنسجة مثل الرئتين، وهو ما يجعل الأمر صعباً لأن تعملا جيداً لوجود سائل بداخلهما، مما يتسبب في الشعور بضيق التنفس.

التعرق

إذا كنت تعرق بشكل غزير وفي نفس الوقت تشعر بآلام حادة في صدرك، فإن هذا مؤشراً قوياً على أنك تعاني من أزمة قلبية، حيث يصف المرضى عادة هذه الحالة بأنه يشعرون بعرق بارد، حتى أنهم يشعرون بالبلل في ملابسهم حتى إذا كانوا في غرفة باردة.

القيء

عادة ما يشعر الأطباء بالقلق عندما يحدث قيء مرتبط بألم في الصدر أو ضيق في التنفس، حيث يزيد هذا من احتمالية وجود تلف في عضلة القلب، لذا فهم ينصحون المرء دائماً بالذهاب إلى الطبيب على الفور في حال كان القيء مصحوباً بألم في الصدر لأن هذا قد يكون مؤشراً أيضاً لإصابته بأزمة قلبية.

كيف تحافظ على صحة قلبك؟

وفي سياق آخر، فقد كشفت دراسات طبية سابقة عن أهم الطرق التي من الممكن أن يفعلها الشخص حتى يحافظ على صحة قلبه، ويحمي نفسه من أمراض القلب.

المشي

ذكرت دراسة أجراها فريق من الباحثين في جامعة إيطالية بالتعاون مع علماء من جامعة سويدية، أن ممارسة رياضة المشي لمدة 6 دقائق يومياً بإمكانها أن تساعد في تحسين الذاكرة ومستويات الإدراك لدى الأشخاص المرضى بقصور القلب.

وأوضحت الدراسة أن مرضى قصور القلب يفقدون عادة قدرتهم على ضخم الدم بطريقة سليمة، وبالتالي فإن أعضاء أجسامهم لا يتم إمدادها بالكميات اللازمة من الدم والأكسجين، وهو ما يسبب في النهاية شعورهم المستمر بالتعب والإنهاك.

وأشارت الدراسة إلى أن الأعراض التي يشعر بها مرضى قصور القلب تتضمن أيضًا الشعور بضيق في التنفس عند محاولة بذل أي مجهود، وكذلك الإصابة بحالة من الوهن، مضيفة أن حوالي ثلثي هؤلاء المرضى يعانون من تراجع مستويات الذاكرة ومعالجة المعلومات، وكذلك مشاكل في الإدراك.

ووجد الباحثون أن المرضى الذين يمارسون رياضة المشي بانتظام لمدة 6 دقائق في اليوم كانوا أقل عرضة للإصابة بضعف الإدراك وتراجع الذاكرة.

أطعمة صحية

كشفت دراسة طبية عن فوائد جديدة للجبن، حيث قال القائمون على الدراسة أن الجبن غني بالفيتامينات والمعادن والبروتينات، التي لها تأثيرات إيجابية على القلب والأوعية الدموية.

الدراسة شارك فيها آلاف المتطوعين بحسب ما ذكرت تقارير طبية، حيث قام العلماء بتقسيمهم إلى مجموعتين، إحداهما كانت تتناول 40 جرامًا من الجبن يومياً، بينما الأخرى لم تغير شئ في نظامها الغذائي. 

ووجد العلماء أن المجموعة التي كانت تتناول الجبن بشكل يومي كانت محمية أكثر من أمراض الأوعية الدموية، حيث ارتفع لديهم مستوى الكوليسترول الجيد، وفي المقابل انخفض لديهم مستوى الكوليسترول الضار.

واستنتج العلماء أن تناول الجبن يومياً يقلل من خطر الإصابة بالنوبات القلبية، موضحين أن الجبن يحتوي على العديد من المعادت والفيتامنيات المهمة، بالإضافة إلى الكالسيوم الذي يساعد على تحسين الاستقلاب في الجسم.

ونصح العلماء بضرورة وجود الجبن في النظام الغذائي اليومي، نظراً للفوائد العديدة التي يمنحها لجسم الإنسان، ومن ضمنها تقليل خطر إصابته بالنوبات القلبية.

وإلى جانب الجبن، فقد نجح أطباء يابانيون في التوصل لطريقة فعالة تساعد على تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، وذلك عن طريق تناول عصير الطماطم غير المملح لفترة طويلة. 

وبحسب ما ذكرت تقارير طبية، فقد قام العلماء بتحليل بيانات ما يزيد على 300 رجل وامرأة، كانوا يتناولون هذا العصير بكميات غير محدودة، ولاحظ العلماء في نتائج هؤلاء الأشخاص انخفاض ضغط الدم، بالإضافة إلى انخفاض مستوى الكوليسترول الضار. 

كما خلصت النتائج أيضاً إلى أن الأشخاص الذين عانوا من مشاكل في ضغط الدم، أصبحت مستويات الدم لديهم الحالة الطبيعية، خاصة عند الرجال.

وأشارت التقارير إلى العلماء يعتقدون أن الحد الأقصى لضغط الدم الطبيعي من الممكن أن يصل إلى 120/80 ميلليمتر زئبقي.

الصيام

أثبتت دراسة طبية أن هناك فوائد جديدة للصيام المنتظم، وأنه من الممكن أن يساعد في خفض مخاطر الإصابة بمشاكل القلب كما يطيل عمر الإنسان.

الدراسة التي نشرتها جمعية القلب الأمريكية اعتمدت على عدة تجارب تم إجرائها على 2000 شخص متطوع، والذين خضعوا لعميات القسطرة الإجبارية، حيث قام 389 شخص منهم بممارسة الصيام المنتظم، وقد راقبهم أخصائيون لمدة 4 سنوات ونصف، ليجد الأطباء لاحقاً أن عدد الوفيات بينهم كانت أقل من الباقيين بنسبة 45%.

وأشارت الدراسة إلى أن الأشخاص الذين يتبعون الصيام المنتظم كانوا أقل عرضة بنسبة 71% للإصابة بالنوبات القلبية.

وقال أحد الأطباء المشاركين في هذه الدراسة أن الصيام لمدة يوم واحد كل شهر يجعل جسم الإنسان يقوم بتنشيط بعض الآليات التي لا يتم تفعيلها في الظروف العادية.

النوم بطريقة سليمة

ذكرت تقارير طبية أن وضعيات النوم لها تأثير ملحوظ على صحة الإنسان، وأن بعضها له أثار جانبية، قد تُعرض جسد الإنسان للخطر.

وعن وضعيات النوم المختلفة، قالت التقارير أن أفضلها هي وضعية النوم على الظهر، بينما النوم على الظهر قد يتسبب في الضغط على المعدة، في حين أن النوم على أحد الجانبين قد يُشكل خطراً على العمود الفقري. 

أما أخطر وضعيات النوم وأكثرها ضرراً هي النوم بوضعية الجلوس، فبحسب ما جاء في التقارير فإن لها آثار سلبية على القلب، كما أنها تساهم في زيادة الضغط على المعدة، مما قد يُسبب تورماً مع إمكانية تخثر الأوردة.

كما أشارت التقارير إلى أهمية النوم أثناء فترة النهار، حيث أن هذا يساعد على التخفيف من احتمالية الإصابة بأمراض القلب، بالإضافة إلى أنها تمنح الإنسان شعوراً بالنشاط. 

ونصحت التقارير أيضاً بضرورة النوم لمدة 8 ساعات يومياً، حيث أن لهذا فوائد عظيمة على صحة الإنسان.