يوم عرفة: ترجمة الخطبة إلى 10 لغات وأهم الإجراءات الاحترازية المتبعة

  • تاريخ النشر: الأحد، 11 يوليو 2021
يوم عرفة: ترجمة الخطبة إلى 10 لغات وأهم الإجراءات الاحترازية المتبعة
مقالات ذات صلة
وزارة البيئة والمياه والزراعة تحدد أسعار دخول المحميات وصيد الحيوانات
حالة محصن في توكلنا شرط استخدام وسائل النقل العام في السعودية
جامعة أم القرى توضح آلية حضور الطلاب والأساتذة المصابين بفيروس كورونا

تستعد الإدارة العامة للغات والترجمة، ممثلة عن الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، لموسم حج هذا العام 1443 هـ، وذلك بتحضيرها لترجمة خطبة يوم عرفة إلى 10 لغات، حيث سيتم بثها عبر منصة منارة الحرمين الإلكترونية، وموجات الراديو FM.

مشروع خادم الحرمين الشريفين لترجمة خطبة يوم عرفة

وبحسب ما ذكرته تقارير محلية، فإن الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي في المملكة العربية السعودية تعمل من خلال أعمال مشروع خادم الحرمين الشريفين لترجمة خطبة يوم عرفة، على ترجمة الخطبة، وبثها مباشرة في مشعر عرفات لحجاج بيت الله الحرام، بمختلف لغاتهم وألسنتهم، وكذلك عبر القنوات التلفزيونية وترددات الـ FM والتطبيقات الذكية (تطبيق عرفات، حرمين، منصة منارة الحرمين).

وأوضحت أن الهدف من هذا المشروع هو إيصال خطبة عرفة لجميع الحجاج، وكذلك لجميع المسلمين في أنحاء المعمورة، وذلك من خلال عدة طرق، والتي تشمل: الترجمات المسموعة، العروض المرئية، النشر الإلكتروني، الكتيبات، بالإضافة إلى عدد من الإصدارات المقدمة لحجاج بيت الله الحرام بمسجد نمرة ومشعر عرفة.

أهمية ترجمة خطبة يوم عرفة

وأشارت التقارير إلى أن أهمية ترجمة خطبة يوم عرفة ودواعيها تتزايد هذا العام بسبب الأوضاع الراهنة التي يعيشها العالم حالياً في ظل انتشار جائحة فيروس كورونا المستجد، وكذلك إنفاذاً لتوجيهات قيادة المملكة لتطبيق الإجراءات الاحترازية، وإتاحة الفرصة لجميع المسلمين حول العالم للاستفادة من الخطبة.

وتتبع الإدارة العامة للغات والترجمة هذا العام شعار "نشر الهداية للعالمين"، وهو يتضمن أيضاً زيادة عدد اللغات للإرشاد المكاني والزماني والثقافي بالمسجد الحرام إلى أكثر من 25 لغة.

ونقلت التقارير تصريحات منسوبة إلى مدير عام الإدارة العامة للغات والترجمة، المهندس مشاري المسعودي، قال فيها أن المشروع يساعد القاصدين على أداء مناسكهم بكل سهولة واطمئنان، كما أنه ينقل صدى قبلة المسلمين إلى مسامع العالم بشتى اللغات.

ترجمة خطبة يوم عرفة 1442 هـ إلى 10 لغات

ونوهت التقارير أن مشروع خادم الحرمين الشريفين لترجمة خطبة عرفة بدأ في عامه الأول بخمس لغات، وهي: الإنجليزية، الفرنسية، الفارسية، الملاوية، والأوردية، بالإضافة إلى اللغة العربية.

ولفتت إلى أنه في العام الثاني للمشروع، فقد تمت إضافة اللغة الصينية إلى قائمة اللغات المترجمة، لتصبح ترجمة يوم عرفة متاحة الآن بـ 6 لغات مختلفة.

وقد أعلن الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، الشيخ الدكتور عبدالرحمن السديس، في وقت سابق، عن زيادة عدد اللغات المترجمة هذا العام، لتصبح 10 لغات، حيث سيتم إضافة اللغات: التركية، الروسية، الهوساية، والبنغالية، إلى قائمة اللغات الـ 6 السابقة.

أهم الإجراءات الاحترازية المتبعة في يوم عرفة 1442 هـ

وأضافت أن وكالة الترجمة والشؤون التقنية في المملكة العربية السعودية قد حرصت على عدم حصر بث الخطبة عبر نطاق محدود داخل مشعر عرفة، وإتاحته للاستماع من أي مكان في العالم، وذلك من أجل المساعدة في التباعد وعدم تقارب الأجساد.

وإلى جانب هذا، فلن يتم توزيع سماعات في يوم عرفة، لضمان عدم انتقال السماعة الواحدة بين أكثر من حاج، كما سيتم إيقاف توزيع المطبوعات التعريفية ببث ترجمة الخطبة، حيث سيكون الاعتماد على الوسائل التقنية في ذلك، مع العلم بأن هذه الإجراءات الاحترازية المتبعة لن تقلل من انتشار بث خطبة يوم عرفة.

شروط وضوابط موسم الحج 1442 هـ

وكانت وزارة الحج والعمرة في المملكة السعودية السعودية قد أعلنت في وقت سابق عن تفاصيل تخص موسم حج 1442 هـ، حيث تم قصر الحج هذا العام على المواطنين والمقيمين بداخل المملكة، بإجمالي 60 ألف حاج، بسبب استمرار تطورات جائحة كوفيد- 19 حول العالم.

وقالت الوزارة في بيان رسمي صادر عنها وتناقلته وسائل إعلام محلية: "أعلنت وزارة الحج والعمرة أنه تقرر قصر إتاحة التسجيل للراغبين في أداء مناسك الحج لعام 1442 هـ للمواطنين والمقيمين داخل المملكة العربية السعودية فقط بإجمالي 60 ألف حاج، وذلك في ظل ما يشهده العالم أجمع من استمرار تطورات جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد- 19) وظهور تحورات جديدة له، مشددة على ضرورة أن تكون الحالة الصحية للراغبين في أداء مناسك الحج خالية من الأمراض المزمنة، وأن تكون ضمن الفئات العمرية من (18 إلى 65 عاماً) للحاصلين على اللقاح، وفق الضوابط والآليات المتبعة في المملكة لفئات التحصين".

وتابعت الوزارة السعودية في بيانها: "تؤكد وزارة الحج والعمرة أن حكومة المملكة العربية السعودية تولي دوماً سلامة الحجاج وصحتهم وأمنهم حرصًا بالغًا وعنايةً تامة، وتضع ذلك في مقدمة أولوياتها؛ امتثالاً لمقاصد الشريعة الإسلامية في حفظ النفس البشرية، مع تقديمها كل التسهيلات اللازمة التي تيسر لضيوف الرحمن أداء مناسك الحج والعمرة، وتمكّنهم من الوصول إلى المشاعر المقدسة بكل يسر وسهولة، إذ تشرفت المملكة خلال السنوات العشر الماضية فقط بخدمة ما يزيد على 150 مليون حاج".

وأضافت وزارة الحج والعمرة: "وفي ضوء ما يشهده العالم أجمع من استمرار تطورات جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19) وظهور تحورات جديدة له، فقد عملت الجهات المختصة - صحياً وتنظيمياً - على المتابعة الدقيقة للوضع الصحي العالمي، من أجل ضمان تأدية مناسك الحج وتيسيرها وفق نموذجٍ أمثل، في ظل المستجدات المتسارعة المصاحبة لذلك الوباء، ومدى تقدم دول العالم في تحصين مواطنيها والمقيمين فيها، وعدد الإصابات فيها، مع استصحاب التحذيرات من خطورة ازدياد تفشي العدوى والإصابة في التجمعات البشرية، الصادرة من منظمة الصحة العالمية، ومن الجهات المعنية في المملكة وفي عديد من الدول".

كما نوهت الوزارة إلى ضرورة ضرورة الالتزام بالضوابط التنظيمية والمعايير الصحية والمتطلبات الأمنية في جميع مراحل اداء الفريضة، والتي جاءت كما يلي:

1- إجمالي أعداد الحجاج لعام 1442هـ هو (60 ألف حاج)، للمقيمين من جميع الجنسيات والمواطنين في المملكة العربية السعودية.

2- ضرورة أن تكون الحالة الصحية للراغبين في أداء مناسك الحج لعام 1442 هـ خالية من الأمراض المزمنة.

3- أداء مناسك الحج لهذا العام 1442 هـ سيقتصر على الفئات العمرية من (18 إلى 65 عاماً) للحاصلين على اللقاح، وفق الضوابط والآليات المتبعة في المملكة لفئات التحصين (محصن، أو محصن أكمل جرعة واحدة وأمضى 14 يوماً، أو محصن متعاف من الإصابة)