يونيبر الألمانية تتوقع الأسوأ بعد توقف الغاز الروسي عن أوروبا

أوقفت شركة الطاقة الروسية العملاقة غازبروم إلى أجل غير مسمى تدفق الغاز إلى أوروبا عبر خط أنابيب رئيسي

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 06 سبتمبر 2022 آخر تحديث: الخميس، 08 سبتمبر 2022
يونيبر الألمانية تتوقع الأسوأ بعد توقف الغاز الروسي عن أوروبا
مقالات ذات صلة
يونيبر الألمانية تعلن خسائر بـ 6.3 مليار دولار بسبب أزمة الغاز الروسية
غازبروم الروسية تخفض تدفق الغاز إلى أوروبا
غازبروم الروسية توقف إمدادات الغاز الطبيعي عن ألمانيا

حذرت شركة الطاقة الألمانية العملاقة يونيبر Uniper يوم الثلاثاء من أن الأسوأ ما زال قادماً حيث تستمر المخاوف بشأن قطع إمدادات الغاز الروسي إلى أوروبا خلال الخريف والشتاء في رفع الأسعار.

فتح مناقشة مفتوحة

قال كلاوس ديتر موباتش الرئيس التنفيذي لشركة يونيبر: «لقد قلت هذا عدة مرات الآن خلال هذا العام، وأنا أقوم بتثقيف صانعي السياسات أيضاً. انظروا، ما زال الأسوأ قادماً»، بحسب شبكة سي إن بي سي.

وأضاف: «ما نراه في سوق الجملة هو ضعف السعر الذي شهدناه قبل عامين بما يقرب 20 مرة. لهذا السبب أعتقد أننا بحاجة حقاً إلى إجراء مناقشة مفتوحة مع كل شخص يتحمل المسؤولية حول كيفية إصلاح ذلك».

ضرر يونيبر

أوقفت شركة غازبروم الروسية العملاقة للطاقة يوم الجمعة إلى أجل غير مسمى تدفقات الغاز إلى أوروبا عبر خط أنابيب رئيسي، مما أثار مخاوف من أن أجزاء من أوروبا قد تضطر إلى تقنين الطاقة خلال الشتاء.

وتضررت شركة يونيبر، بصفتها أكبر مستورد للغاز في ألمانيا، بشدة من جراء الانخفاض الكبير في التدفقات عبر خطوط الأنابيب من روسيا، مما أدى إلى ارتفاع الأسعار.

ووافقت الحكومة الألمانية في يوليو على إنقاذ شركة يونيبر بصفقة إنقاذ بقيمة 15 مليار يورو بما يقرب من 14.9 مليار دولار؛ لتزويد الشركة المحاصرة ببعض الإغاثة المالية. قال موباتش يوم الثلاثاء أن بعض التفاصيل لا تزال بحاجة إلى تسوية مع حزمة الاستقرار هذه.

من المرجح أن يؤدي توقف روسيا للإمدادات عبر نورد ستريم 1 والارتفاع اللاحق في أسعار الغاز الأوروبية إلى تفاقم وضع الشركة.

وانخفضت أسهم يونيبر بنسبة 3.5% صباح يوم الثلاثاء. انخفضت الأسهم المدرجة في فرانكفورت بأكثر من 88% منذ بداية العام.

الشراكة مع غازبروم «معطلة»

جاء إعلان غازبروم بعد وقت قصير من دعم مجموعة الدول السبع لخطة لاقتراح سقف لسعر النفط الروسي.

وقالت غازبروم إن الإغلاق كان بسبب تسرب زيت في توربين. كان من المقرر إعادة افتتاح خط أنابيب نورد ستريم 1، الذي يربط روسيا بألمانيا عبر بحر البلطيق، يوم السبت بعد ثلاثة أيام من أعمال الصيانة.

ومنذ ذلك الحين ألقى الكرملين باللوم على المشرعين الأوروبيين في وقف إمدادات الغاز عبر نورد ستريم 1، قائلا إن العقوبات الاقتصادية التي فرضها الغرب في أعقاب حرب روسيا لأوكرانيا أعاقت أعمال الإصلاح.

تم تفسيره على نطاق واسع على أنه أوضح مؤشر حتى الآن على أن روسيا من المرجح أن تضغط من أجل أوروبا لرفع العقوبات الاقتصادية العقابية حتى تتمكن موسكو من إعادة الصنابير مرة أخرى.

اتهم صناع السياسة في الاتحاد الأوروبي الكرملين بتسليح إمدادات الطاقة في محاولة لزرع حالة من عدم اليقين في جميع أنحاء الكتلة التي تضم 27 دولة وتعزيز أسعار الطاقة وسط الهجوم الروسي على أوكرانيا، وتنفي موسكو استخدام الطاقة كسلاح.

ورداً على سؤال حول ما إذا كان من الممكن أن تعمل يونيبر مرة أخرى مع شركة غازبروم في حالة انتهاء حرب الكرملين مع أوكرانيا، قال موباتش إن علاقة الشركة مع روسيا امتدت إلى السبعينيات وأنه دافع شخصياً عن شركة غازبروم كمورد موثوق للطاقة بعد بدء الحرب مع أوكرانيا في أواخر فبراير.

وأضاف: «أعتقد أن هذه الشراكة معطلة ولا أعتقد أنه يمكننا إعادة تأسيسها في الأسابيع والأشهر والسنوات المقبلة. لذلك، نحن نركز على استبدال الغاز الروسي».