أنواع زراعة الشعر: تعرّف على الجراحات وأضرارها المُحتملة وأسعارها

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 17 فبراير 2021 آخر تحديث: الخميس، 04 مارس 2021
أنواع زراعة الشعر: تعرّف على الجراحات وأضرارها المُحتملة وأسعارها
مقالات ذات صلة
لماذا عليك اقتناء المحفظة ذات اللون البني؟
الثوب السعودي: كيف كان في الماضي وما التغيرات التي طرأت عليه؟
كيف تُفرق بين ساعة اليد الأصلية والمقلدة؟

هل شكل شعرك أمر مُسلّم به أم أنه أمر يمكن تعديله؟ هل إذا كُنت أصلعًا فهل هذا قدر نهائي عليك التعامل معه أم هناك حل؟ الإجابة هي أن هناك حل، والذي يتمثل في أنواع زراعة الشعر المُختلفة، إذا كان ترقق الجزء العلوي من رأسك أو الصلع هي أمور تزعجك، وترى أنها لا تُحقق لك جمال المظهر الذي تطمح فيه، فيمكن أن يكون إجراء زراعة الشعر أحد الطرق التي تُمكنك من الشعور بثقة أكبر تجاه مظهرك. لكن، يجب التحدث أولاً مع طبيبك حول ما يمكنك توقعه أثناء الجراحة وبعدها.

ما هي جراحة زراعة الشعر؟

إنها نوع من الجراحة التي تُنبت الشعر الذي تحتاجه بالفعل لملء منطقة ذات شعر خفيف أو بدون شعر تمامًا، يقوم الجراح بإزالة البصيلات من منطقة كثيفة من الشعر مثل مؤخرة الرأس، والتي سيُشار إليها باسم المنطقة المانحة، ثم يقومون بزرع البصيلات في شقوق صغيرة في المنطقة المصابة من فروة الرأس.

 أجرى الأطباء عمليات الزرع هذه في الولايات المتحدة منذ الخمسينيات من القرن الماضي، لكن التقنيات تغيرت كثيرًا في السنوات الأخيرة.

عادة ما يتم إجراء العملية في عيادة الطبيب. أولاً، يُنظف الجراح فروة رأسك ويحقن دواءً لتخدير مؤخرة رأسك. سيختار طبيبك إحدى طريقتين للزراعة: جراحة شريحة وحدة البصيلات (FUSS) أو استخراج وحدة البصيلات (FUE).

أنواع جراحة زراعة الشعر

كما سبق الذكر، هناك نوعان رئيسيان من زراعة الشعر:

  1. جراحة شريحة الوحدة المسامية (FUSS)، خلال هذه الجراحة يقوم الجراح بإزالة شريط من الجلد من المنطقة المانحة ويغلق الشق بالغرز. سيستخدمون بعد ذلك مجهرًا لفصل جلد المتبرع إلى وحدات جرابية صغيرة تحتوي على بصيلات شعر واحدة أو عدة بصيلات وإدخال هذه الوحدات في المنطقة المرغوبة.
  2. استخراج وحدة البصيلات (FUE)، سيستخدم الجراح خلال هذا النوع من الجراحة أداة ثقب صغيرة لإزالة البصيلات من المنطقة المانحة. على الرغم من أن هذا الإجراء سيظل يؤدي إلى بعض الندبات، إلا أنه قد يكون أقل وضوحًا، ولن يحتاج الشخص عادةً إلى غرز.

كلتا الطريقتين في زراعة الشعر فعّالتين، لكن يمكنهما تحقيق نتائج مختلفة في بعض الحالات. صرح بعض الأطباء أن FUE تتطلب مهارة أكثر وتستغرق وقتًا أطول من FUSS ، كما لاحظوا أن FUE يمكن أن تحقق نتائج رائعة إذا كان الجراح لديه الكثير من الخبرة في هذه التقنية.

في معظم الحالات، يستخدم الجراحون جانب أو مؤخرة الرأس كمنطقة مانحة. ومع ذلك، يمكن أن يكون نزع الجلد من الذقن أو الظهر أو الصدر فعالاً أيضًا، فقد يكون استخدام شعر الجسم مفيدًا للأشخاص الذين ليس لديهم شعر كثيف على ظهر أو جانبي رؤوسهم، تُشير بعض الأبحاث إلى أن أخذ شعر الجسم أو اللحية يستغرق وقتًا أطول ويتطلب مهارة أكثر من استخدام شعر فروة الرأس.

كم مدّة جراحة زراعة الشعر؟

في كلا النوعين من جراحات زراعة الشعر، تكون مُدّة الجراحة مُعتمدة على حجم عملية الزرع التي ستقوم بإجرائها، ستستغرق العملية حوالي 4 إلى 8 ساعات. المقصود بحجم عملية الزرع هو عدد البصيلات التي يزرعها الجراح، وكلا الجراحتين يتضمن تخديرًا موضعيًا. عادة، يكون الشخص قادرًا على العودة إلى المنزل في خلال يوم.

قد تحتاج إلى إجراء آخر لاحقًا إذا استمر تساقط الشعر أو قررت أنك تريد شعرًا أكثر كثافة.

أضرار جراحة زراعة الشعر

عمليات زراعة الشعر تكون آمنة بشكل عام عندما يقوم بها جراح مؤهل وذو خبرة. ومع ذلك، حتى مع زراعة الشعر الناجحة، يمكن أن تحدث بعض الآثار الجانبية، والتي منها:

  • العدوى أو النزيف: تتضمن زراعة الشعر عمل جروح أو شقوق في الجلد. يقوم الجراح بعمل شق لإزالة بصيلات المتبرع، ويقومون بعمل شقوق صغيرة على فروة الرأس لوضع البصيلات فيها. مع أي شق، هناك خطر حدوث عدوى أو نزيف مفرط.
  • الجراح: هناك أيضًا خطر حدوث ندبات في كل من المنطقة المانحة ومنطقة الزرع. يجب على الشخص التحدث مع جراحه حول هذه المخاطر قبل أن يقرروا إجراء العملية.

عادةً ما تترك طريقة FUSS ندبة طويلة وخطية حيث يقوم الجراح بإزالة شريط من فروة الرأس. قد تصبح هذه الندبة مموهة مع نمو شعر جديد حولها. ومع ذلك، قد يكون الجرح مرئيًا إذا اتسع أثناء الشفاء، أو كان الشعر المحيط به رقيقًا.

قد تترك طريقة FUE أيضًا بعض الندبات في المنطقة التي أزال منها الجراح البصيلات باستخدام أداة الثقب. ومع ذلك، قد لا تكون هذه الندبات كبيرة مثل الندبة التي تحدث من FUSS.

في بعض الحالات، قد يكون لدى الشخص نتوءات حول الشعر المزروع. مع نمو الشعر مرة أخرى، قد تختفي هذه النتوءات.

  • الألم والتورم، قد يُعاني بعض الأشخاص من الألم لأن بشرتهم تلتئم بعد الجراحة. قد يزودهم الجراح بمسكنات الألم للمساعدة في ذلك. قد يكون لديهم أيضًا بعض التورم في الرأس والوجه أثناء شفاء الجلد.

زراعة الشعر في مصر

تأتي مصر في مرتبة متقدمة عربيًا من حيث معدلات الإقبال على عمليات التجميل بشكل عام، بما في ذلك عمليات زراعة الشعر، وعلى الرغم من تراجع هذا الإقبال نسبيًا خلال السنوات الأخيرة بسبب التطور التقني الكبير الذي شهدته بعض الدول المجاورة بنفس المجال، إلا أن مراكز التجميل في مصر تعود مؤخرًا إلى المنافسة الإقليمية عن طريق تحسين مستوى الخدمات الطبية وتقديم العروض المُغرية الجاذبة للسياحة العلاجية.

زراعة الشعر في تركيا

في السنوات الأخيرة أصبحت تركيا من الوجهات الأساسية في السياحة العلاجية والتجميل، على وجه الخصوص عمليات زراعة الشعر، حيث يتوافر الأطباء المؤهلون لإجراء جراحات زراعة الشعر.

تكلفة زراعة الشعر

يعتبر متوسط تكاليف زراعة الشعر في مصر من أقل التكاليف مقارنة بالأسعار العالمية، حيث ينخفض متوسط التكلفة بنسبة 50 إلى 60% مقارنة بمتوسط أسعار الدول الأخرى التي تقدم نفس الخدمة، وذلك بسبب انخفاض سعر الجنيه المصري بين العملات الدولية.

فمثلًا تتكلف زراعة الشعر بتقنية الشريحة من 12,000 إلى 19,000 جنيه مصري، أما تقنية استخراج وحدة البصيلات فتتكلف 16,000 إلى 25,000 جنيه مصري، أي ما يُعادل أقل من ألفي دولارًا.