إيلون ماسك يُعلن بدء إمكانية شراء سيارات تسلا بالبيتكوين

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 24 مارس 2021
إيلون ماسك يُعلن بدء إمكانية شراء سيارات تسلا بالبيتكوين
مقالات ذات صلة
جيف بيزوس يبيع حصة من أسهمه في أمازون للمرة الثانية في أسبوع واحد
ما هي الأعمال الحرة؟ وكيف تبدأ بعمل حر؟
عبدالله العثيم يبكي أثناء حديثه عن ترك الدراسة ووقت توزيع تركة والده

يمكن لعشاق البيتكوين الذين يبحثون عن طرق لإنفاق ثرواتهم من العملات المشفرة شراء سيارة تسلا بهذه العُملات.

قال الرئيس التنفيذي لشركة تسلا للسيارات إيلون ماسك في تغريدة نشرها اليوم الأربعاء: "يمكنك الآن شراء تسلا باستخدام بيتكوين".

وأضاف في تغريدة لاحقة أن عملة البيتكوين المدفوعة لشركة تسلا لن يتم تحويلها من قبل شركة السيارات الكهربائية إلى العملة العادية. فأي بيتكوين ستتلقاها الشركة كوسيلة للدفع سيتم الاحتفاظ بها ولن يتم تحويلها إلى عملة عادية، أعلن ماسك أيضاً أن خيار الدفع عن طريق البيتكوين سيكون متاحاً خارج الولايات المتحدة في وقت لاحق من هذا العام.

يُذكر أن سعر البيتكوين الواحد قد ارتفع بنسبة 3٪ تقريباً ليصل إلى 56242 دولاراً بعد فترة وجيزة من تغريدة ماسك، هذا الرقم هو أكثر من كافٍ لشراء تسلا موديل 3، والذي يُكلف أقل بقليل من 40 ألف دولار. أغلى سيارة في تسلا هي الموديل X Plaid ، يبدأ سعرها من حوالي 120 ألف دولار، وهو ما يُعادل أكثر بقليل من اثنين من البيتكوين.

يرى الخبراء الاقتصاديون أن هذه لحظة حاسمة بالنسبة لشركة تسلا وعالم العملات المُشفرة.

سبق أن أشارت تسلا إلى خططها لقبول العملة الرقمية من المشترين. في ملفها السنوي المُقدّم إلى لجنة الأوراق المالية والبورصات (SEC) الشهر الماضي، قالت الشركة: "نتوقع البدء في قبول البيتكوين كطريقة للدفع لشراء منتجاتنا في المستقبل القريب، الأنر الذي سيكون مبدئياً على أساس محدود".

أعلنت تسلا أيضاً أنها استثمرت 1.5 مليار دولار في عملة البيتكوين كجزء من استراتيجية: "استثمار جزء من نقود الشركة في بعض الأصول الاحتياطية البديلة المحددة".

تسلا تُعاني من وقت قاسي في الصين

على صعيد آخر عانت تسلا من شهرين قاسيين في الصين، أثنى إيلون ماسك على الصين خلال مقابلة مع محطة تلفزيون الصين المركزي الحكومية (CCTV)، تعهد بأن تصبح البلاد "أكبر سوق" لصناعة السيارات الكهربائية الخاصة به على المدى الطويل. كما أشاد بالأهداف الاقتصادية والمناخية للصين".

أضاف ماسك لقناة CCTV خلال المقابلة التي نشرتها الإذاعة على الإنترنت مساء أمس: "أنا واثق جداً من مستقبل تسلا في الصين، أعتقد أن الاقتصاد الصيني يمكن أن يعمل بشكل جيد للغاية خلال العقد المقبل وسيصبح أكبر اقتصاد في العالم. كما أنه ملتزم بمستقبل مستدام للطاقة."

رغم تمتع شركة تسلا بمعاملة خاصة من السلطات الصينية في السنوات القليلة الماضية، إلا أن الشركة واجهت انتقادات شديدة في الأسابيع الأخيرة.

ففي الشهر الماضي، استدعي المسؤولون الصينيون مسؤولي تسلا للإجابة عن أسئلة حول جودة سياراتها المصنوعة في شنغهاي. وخلال عطلة نهاية الأسبوع، أفادت بعض من وسائل الإعلام أن الجيش منع سيارات تسلا من دخول مجمعاتها بسبب مخاوف من استخدام الكاميرات المجهزة على متنها للتجسس.

تناول ماسك مخاوف التجسس، قائلاً في مؤتمر تنمية صيني إن سيارات شركته لن تُستخدم أبداً لمثل هذه الأغراض. لكن تصريحات ماسك على CCTV ذهبت خطوة إلى الأمام نحو الإشادة ببكين والتأكيد على أهمية السوق الصيني بالنسبة لشركة تسلا.

تُمثل الصين بالفعل خمس عائدات شركة تسلا وهي ثاني أكبر سوق لها بعد الولايات المتحدة، قال ماسك لشبكة CCTV: "على المدى الطويل، ستكون الصين أكبر سوق لنا، سواء عن طريق صنع أكبر عدد من المركبات أو عن طريق جعل لدينا أكبر عدد من العملاء هنا".

كما أشار ماسك إلى مخطط بكين الطموح للهيمنة الاقتصادية على مدى السنوات الخمس المقبلة، قال إنه معجب بأهداف المناخ في البلاد.