• تحدث مثل المصري: مومياء تتكلم بعد 3000 سنة من التحنيط

    تحدث مثل المصري: مومياء تتكلم بعد 3000 سنة من التحنيط

    يعيد الباحثون في المملكة المتحدة إعادة إنتاج صوت نسيامون - Nesyamun باستخدام نسخة ثلاثية الأبعاد من المجرى الصوتي. حيث وضعت مومياء الكاهن المصري القديم نسيامون في ماسح الصور المقطعية المحوسبة لفحص المسالك الصوتية.

    قال باحثون إن "صوت" كاهن مصري قديم قد سمع لأول مرة منذ وفاته وتم تحنيطته قبل 3000 عام. حيث عاش نسيامون في عهد الفرعون رمسيس الحادي عشر، الذي حكم في بداية القرن الحادي عشر قبل الميلاد.

    كانت مومياء نسيامون، الموجودة حالياً في متحف مدينة ليدز، موضع تدقيق كبير، لم يتم لفها في عام 1824، حيث كشفت أعمال لاحقة أنه كان في الخمسينيات من عمره عندما توفي.

    وفي وقت لاحق، تم اقتراح سبب موته، الذي اقترح البعض أنه كان خنقا، بسبب رد الفعل التحسسي، ربما نتيجة لسعة حشرة لسانه، موت مؤسف. ولكن يقول أحد الخبراء إنه ربما يفسر سبب إصرار خروج لسانه إلى خارج، لكن لم يكن هناك أي ضرر للعظام حول عنقه. نقلاً عن صحيفة غرديان البريطانية.

    لكن في حين أن نسيامون ربما كان مؤسفاً في الموت، فقد كان محظوظاً بعد ذلك: تم نقل مومياءه قبل فترة قصيرة من غارة جوية على ليدز في عام 1941، التي دمرت المتحف الذي كانت فيه والعديد من آثاره. الآن قام فريق من الباحثين بطباعة نسخة ثلاثية الأبعاد من القناة الصوتية في نسيامون لسماع صوته.

    وقال المؤلف المشارك في الدراسة البروفيسور ديفيد هوارد، رئيس قسم الهندسة الإلكترونية في رويال هولوواي، جامعة لندن: "ما فعلناه هو خلق صوت Nesyamun كما هو الحال في التابوت الخاص به، إنه ليس صوتاً من كلامه على هذا النحو، فهو لا يتحدث فعلياً".


    تحدث مثل المصري: مومياء تتكلم بعد 3000 سنة من التحنيط

    وكتب الفريق في مجلة "التقارير العلمية"، أنهم نقلوا المومياء إلى مستشفى ليدز العام وأجروا سلسلة من فحوصات الأشعة المقطعية، حيث تمكن الفريق من إنتاج عملية إعادة بناء رقمية لأداة Nesyamun الصوتية، ثم إعادة إنتاجها من خلال الطباعة ثلاثية الأبعاد.

    ومع ذلك، فإن التحنيط والدفن وطول فترة طويلة من الزمن كان له أثره الكبير: تم تهذيب اللسان وفقدان الحنك اللين، مع اضطرار الفريق إلى ملء الأخير. ثم اقترن نموذجهم إلى الحنجرة الإلكترونية ومكبر الصوت.

    تقوم المسالك الصوتية بتصفية الصوت الناتج من الهواء الذي يمر عبر الحنجرة، مما ينتج عنه صوت فريد لكل شخص. يمكن لموضع المكونات المختلفة للجهاز الصوتي أن ينتج كلمات معينة أو مقاطع غنائية أخرى.

    قال هوارد: "صوت الحنجرة لدينا إلكتروني، إذا كان هذا الصوت قد أنتج من قبل Nesyamun ، فسيقوم بتمرير هواء الرئة للخارج عبر حنجرته حيث تكون طياته الصوتية تهتز لإنشاء نفس التأثير".

    إذا كانت نظرية لدغ الحشرات صحيحة، فربما كان من المتوقع أن يكون اللحظات الأخيرة من Nesyamun هي "ow!" أو "argh!" ، ولكن وجد الفريق أن النطق المنشور بدا وكأنه "eeuughhh".

    ولكن بعد ذلك، كما أشار هوارد، فإن الصوت هو بشكل خاص صوت نسيامون وهو يرقد في نعشه بعد التحنيط. ولتحسين وضع أصابعهم على الصوت الناتج من القناة الصوتية في Nesyamun، قام الفريق بتحليل البيانات والتسجيلات من الرجال المعاصرين وقال إن صوت المومياء يقع في مكان ما بين حروف العلة في "سيئة" و "فراش".

    قال هوارد إن أبعاد حنجرة نسيمون والمسالك الصوتية تشير إلى أن صوته سيكون أعلى قليلاً من صوت الرجل العادي اليوم.
    وكتب الفريق أن صوت نسيامون كان له دور حاسم في عمله: كان عليه أن يتحدث أو يردد أو يغني كجزء من دوره ككاهن وحامل البخور وكاتب في معبد الكرنك في طيبة. ولكن كان من المهم أيضاً بعد الموت.

    "لقد كان كل مصري يأمل في أن تتمكن روحه من الكلام بعد الموت، حتى يتمكنوا من قراءة ما يسمى" الاعتراف السلبي" لإخبار آلهتهم بالحكم بأنهم قد عاشوا حياة طيبة"، كما قال الأستاذ المشارك في الدراسة. جوان فليتشر من قسم الآثار بجامعة يورك. "فقط إذا وافق الآلهة على أن تتوفى الروح الميتة إلى الأبد - إذا فشلوا في الاختبار، فقد ماتوا ثانية لموت دائم".

    وأضاف فليتشر أن من اجتازوا الاختبار أطلقوا عليه "حقيقة الصوت" - وهي عبارة تظهر في نقوش نعش نسيمون بجانب اسمه.
    وقال البروفيسور جون سكوفيلد، عالم الآثار والمؤلف المشارك للدراسة في جامعة يورك أيضاً، إن أسلوب الفريق يمكن أن يقدم للجمهور طريقة جديدة للتعامل مع الماضي.

    وأضاف: "إن فكرة الذهاب إلى المتحف والخروج بعد سماع صوت من 3000 عام هي نوع من الأشياء التي قد يتذكرها الناس لفترة طويلة. وما نود أن نحاول القيام به بعد ذلك هو تطوير نموذج للحاسوب يسمح لنا بالتحرك "المسالك الصوتية" حولها وتشكيل أصوات مختلفة للتشكيل ونأمل أن تكون كلمات في النهاية، هذا- الصوت الحالي- ليس أبداً صوتاً كان سيصنعه في الحياة، لكن من خلاله يمكننا إنشاء أصوات من شأنها أن تُصنع خلال حياته".

    وأضاف شوفيلد أنه يمكن أيضاً تطبيق هذا النهج على البقايا البشرية الأخرى المحفوظة - مثل أجسام المستنقعات في العصر الحديدي الموجودة في الدنمارك وخارجها.

    فيما قالت سليمة إكرام، أستاذة علم المصريات بالجامعة الأمريكية في القاهرة ولم تشارك في العمل: إن الدراسة "رائعة بشكل مدهش"، مضيفة أنه سيكون من المفيد مقارنة عمل نماذج ثلاثية الأبعاد من البشر الأحياء لاستكشاف مدى دقة العمل.

    وأشارت إلى أن "هذه الدراسة تعطينا نظرة سمعية فريدة من نوعها في الماضي وتربطنا بشكل وثيق مع Nesyamun، مما يعطيه صوتاً في القرن الحادي والعشرين".

    المزيد:
     
    السماتعلوم

    إذا رغبت بتصحيح أي معلومة مذكورة


    تعليقات