دعاء القنوت في الوتر

  • تاريخ النشر: الإثنين، 03 مايو 2021
دعاء القنوت في الوتر
مقالات ذات صلة
ياسين التهامي: قدم فنه للبسطاء والمثقفين فعشقوا جمال صوته
صبري المدلل: عبقرية فنية في الإنشاد الديني
أحمد التوني: سلطان المداحين الذي ذهب بالغناء الصوفي إلى العالمية

دعاء القنوت في صلاة الوتر يبحث عنه الكثير من المسلمين حول العالم، خاصة مع دخول العشر الأواخر من شهر رمضان الكريم، حيث يُستحب في هذه الأيام المباركة كثرة الدعاء، خاصة وأن الله (سبحانه وتعالى) قال عن الدعاء في كتابه: (وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ).

ما هو دعاء القنوت في الوتر؟

ويقول علماء الدين والفقه أن دعاء الوتر هو الدعاء الذي يدعو به المُصلي عند قيامه من الركوع في آخر ركعة فردية من صلاة الوتر، كما يُطلق على الدعاء في صلاة الوتر دعاء القنوت، ويكون بعد القيام من الركوع في صلاة الوتر كما ذكرنا.

كما يقول العلماء أن القنوت في الصلوات الخمس لا يكون إلا في حالات النوازل والبلايا فقط التي تحل بالمسلمين، موضحين أن النوازل هي الأمور العارضة التي تكون مُفاجئة، كهجوم العدو ونحوها، أما القنوت في صلاة الوتر فلم يكن يخصه الرسول (صلى الله عليه وسلم) في حالات النوازل، فهو يُسن في النوازل وغيرها.

دعاء القنوت في الوتر مكتوب

وفيما يتعلق بصيغة دعاء الوتر أو دعاء القنوت في الوتر، فيقول العلماء أن هناك عدة صيغ منه وُردت في السنة النبوية، ومن ضمنها:

ما ورد عن الحسن بن عليّ (رضي الله عنه) أنّه قال: "علَّمَني رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليْهِ وسلَّمَ كلِماتٍ أقولُهنَّ في الوِترِ في القنوتِ: اللَّهمَّ اهدِني فيمَن هديتَ، وعافِني فيمن عافيتَ، وتولَّني فيمن تولَّيتَ، وبارِك لي فيما أعطيتَ، وقني شرَّ ما قضيتَ، إنَّكَ تقضي ولا يقضى عليْكَ، وإنَّهُ لا يذلُّ من واليتَ، تبارَكتَ ربَّنا وتعاليتَ".

ما ورد عن عليّ بن أبي طالب (رضي الله عنه): "أنَّ النبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ كان يقولُ في وترِهِ اللهم إِنَّي أعوذُ برضاكَ من سخَطِكَ وأعوذُ بمعافاتِكَ من عقوبَتِكَ وأعوذُ بك منكَ لا أُحْصي ثناءً عليكَ أنتَ كما أثنيتَ على نفسِكَ".

ما ورد عن عبدالرحمن بن أبزى (رضي الله عنه) حين قال: "صلَّيتُ خَلفَ عمرَ بنِ الخطَّابِ رضيَ اللَّهُ عنهُ صلاةَ الصُّبحِ فَسَمِعْتُهُ يقولُ بعدَ القِراءةِ قبلَ الرُّكوعِ : اللَّهمَّ إيَّاكَ نَعبُدُ، ولَكَ نصلِّي ونَسجُدُ وإليكَ نَسعَى ونَحفِدُ، نَرجو رَحمتَكَ، ونَخشَى عذابَكَ، إنَّ عذابَكَ بالكافِرينَ مُلحِقٌ، اللَّهمَّ إنَّا نَستعينُكَ ونَستغفِرُكَ، ونُثني عَليكَ الخيرَ، ولا نَكْفرُكَ، ونؤمنُ بِكَ، ونخضَعُ لَكَ، ونَخلَعُ مَن يَكْفرُكَ".

حكم دعاء القنوت في الوتر

واختلف الفقهاء في كتبهم على حكم دعاء القنوت في صلاة الوتر، وذلك على النحو التالي:

  • المالكية: المشهور في المذهب كراهة القنوت في الوتر طوال العام، وفي رواية عن مالك أنه يرى القنوت في الوتر في النصف الأخير من رمضان خاصة.
  • الشافعية: في الأصح من المذهب أنه يُستحب القنوت في الوتر في النصف الأخير من شهر رمضان خاصة، والمصلي المنفرد يسر في القنوت.
  • الحنابلة: القنوت عندهم سنة في جميع العام، في الركعة الواحدة الأخيرة من الوتر بعد الركوع، ومن الأدلة على استحباب القنوت في الركعة الأخيرة من الوتر حديث الرسول (صلى الله عليه وسلم) عندما علّم الحسن بن علي (رضي الله عنه) دعاء الوتر.
  • الحنفية: القنوت واجب في الوتر قبل الركوع في جميع العام، والمصلي المنفرد بالخيار إن شاء جهر وإن شاء أسر.

وقت دعاء القنوت في الوتر

وردت عدة أقوال لعلماء الدين والفقه فيما يتعلق بوقت الدعاء الذي يُستحب للمسلم أن يدعو به في صلاة الوتر، وذلك على النحو التالي:

  • المالكية: يرون أنه لا قنوت في الوتر، وهذا على المشهور في مذهبهم.
  • الشافعية: الشافعية: يرون أن الدعاء في الوتر مشروع في النصف الأخير من رمضان فقط، كما يرون أنه لا قنوت في الصلوات إلا في صلاة الفجر، أما القنوت في غير صلاة الفجر فهو مخصوص بحالة نزول نازلة بالمسلمين.
  • الحنابلة والحنفية: يرون أن الدعاء مشروع في أيام السنة جميعها، ودليلهم على ذلك أن النبي (صلى الله عليه وسلم) علّم الحسن بن علي (رضي الله عنه) دعاء يدعو به في قنوت الوتر.

حكم ترك دعاء القنوت في الوتر

كما اختلف جمهور العلماء في حكم من نسى دعاء القنوت في صلاة الوتر، وذلك على النحو التالي:

  • المالكية والشافعية: يرون أنه لا سجود على من نسى القنوت، ودليلهم على ذلك أن القنوت ليس ركناً من الصلاة ولا يعد جزء منها، وإنما هو من السنن التي لا تُجبَر بالنقص.
  • الحنابلة: يرون إباحة سجود السهو لمن ترك دعاء القنوت وعدم وجوبه، وإن سجد فلا بأس، ودليلهم على ذلك أن القنوت ليس بفرض، وأن ترك المُصلي له لا يُبطل صلاته ولو عمداً، لأن القنوت لا يُعد ركناً من أركان الصلاة.
  • الحنفية: يرون أن القنوت جزء من صلاة الوتر، ولذلك يجب على من نسيه أن يسجد سجود السهو.