لقاح أسترازينيكا الكويت: ما مدى فعاليته وكيف يتم تخزينه؟

  • تاريخ النشر: الإثنين، 15 فبراير 2021
لقاح أسترازينيكا الكويت: ما مدى فعاليته وكيف يتم تخزينه؟
مقالات ذات صلة
السعودية تكشف سبب ارتفاع منحنى إصابات كورونا في الفترة الأخيرة
صحتي: السعودية تدعو إلى التسجيل في التطبيق للحصول على لقاح كورونا
لقاح أسترازينيكا يحصل على تصريح الاستخدام العاجل من "الصحة العالمية"

بدأ الكثيرون في دولة الكويت يبحثون عن معلومات حول لقاح أسترازينيكا الكويت، والذي تم الإعلان عنع مؤخراً من أجل مكافحة فيروس كورونا المستجد في البلاد، حيث يرغبون في معرفة طبيعة هذا اللقاح ومدى فعاليته وكيف يتم تخزينه، حيث نستعرض معكم في هذا الموضوع أهم المعلومات المتاحة عن لقاح أسترازينيكا الكويت المضاد لفيروس كورونا.

لقاح أسترازينيكا الكويت المضاد لكورونا

فقد كشفت تقارير محلية أن دولة الكويت تستعد لاستقبال أولى دفعات لقاح أسترازينيكا – أكسفورد المضاد لفيروس كورونا المستجد، وذلك خلال فبراير الجاري أو مارس المقبل.

وبحسب تصريحات منسوبة لمصادر مسؤولة في الحكومة الكويتية، فإنه يتم الآن الانتهاء من تسجيل وترخيص لقاح أسترازينيكا الكويت المضاد لكورونا، وذلك من أجل الاستخدام الطارئ للجان المعنية بوزارة الصحة.

وأشارت المصادر إلى أن إجمالي دفعات اللقاح البريطاني التي سيتم توريدها إلى دولة الكويت في الفترة المقبلة قد يصل إلى 3 مليون جرعة، موضحة أن هذه الجرعات سيتم إرسالها على هيئة دفعات طوال العام الجاري 2021، وأنه سيتم توريد حوالي 500 ألف جرعة إلى الكويت خلال الشحنة الأولى.

ولفتت إلى أنه من المقرر أن يستفيد من جرعات لقاح كورونا نحو 1.5 مليون شخص، حيث تصل قيمة الجرعات التي تم التعاقد على توريدها حوالي 8 مليون دينار.

كيف سيتم تخزين لقاح أسترازينيكا الكويت المضاد لكورونا؟

وأفادت المصادر الكويتية أنه من أهم مزايا لقاح أسترازينيكا المضاد لفيروس كورونا هو سهولة تخزينه، موضحة أن هذا اللقاح لا يتطلب درجة حرارة باردة مثل باقي اللقاحات المعتمدة لمكافحة الفيروس التاجي.

وأضافت أن لقاح أسترازينيكا الكويت يمكن تخزينه في الثلاجة العادية، بحيث تكون درجة  الحرارة تتراوح ما بين 2- 8 درجات مئوية.

ماذا نعرف عن لقاح أسترازينيكا المضاد لكورونا؟

وكانت شركة أسترازينيكا قد أعلنت أواخر شهر نوفمبر الماضي عن نتائج مبشرة تخص لقاحها الجديد المضاد لفيروس كورونا المستجد، حيث قالت أن فاعلية اللقاح قد تصل إلى 90%، وأنه لا توجد له أي أثار جانبية خطيرة.

وبحسب ما ذكرته تقارير علمية، فقد أظهرت بيانات تجارب مراحل متقدمة أجرتها شركة الأدوية أسترازينيكا في بريطانيا والبرازيل، أن اللقاح الذي تم تطويره بالاشتراك مع جامعة أكسفورد، قد تصل فاعليته للوقاية من كوفيد-19 إلى نحو 90%، وذلك في حال تم التطعيم بنصف جرعة في البداية، ثم جرعة كاملة، وبينهما شهر على الأقل.

وأشارت التقارير إلى أن هناك طريقة أخرى في التطعيم أثبتت فعاليتها بنسبة 62%، حيث تعتمد على التطعيم بجرعتين كاملتين، يفصلهما شهر على الأقل، لافتة إلى أن التحليل المجمع للبيانات من طريقتي التطعيم أظهر متوسط فعالية بنسبة 70% للحماية من فيروس كورونا.

كما ذكرت شركة الأدوية أن تجاربها لم تكشف عن أي وقائع خطيرة متعلقة بالسلامة، مؤكدة أن تحمل المشاركين للقاح كان جيداً، وذلك في طريقتي التطعيم المختلفتين.

وقد تحدث رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، في وقت سابق عن هذه النتائج التي سجلتها شركة أسترازينيكا، حيث وصفها بأنها أخباراً جيداً، وأعرب عن تفاؤله بما حققه لقاح أوسكفورد من فعالية كبيرة في التجارب.

لقاحات كورونا في الكويت

ونوهت التقارير إلى أن هذه ليست أول تجربة لدولة الكويت مع اللقاحات التي وصلتها لمحاربة فيروس كوفيد-19، حيث استقبلت قبل فترة الشحنة الثالثة من لقاح فايزر بيونتيك المضاد لكورونا، والتي تم نقلها مباشرة إلى الكويت من أجل استخدامها في التطعيم في أرض المعارض، موضحة أن الدفعة كانت كافية لتطعيم الفئات المستهدفة، وهم المسنين وأصحاب الأمراض المزمنة.

وأكد أخصائيون في المناعة الإكلينيكية بوزارة الصحة الكويتية أن التطعيم بهذه اللقاحات يُعتبر من أهم الوسائل التي يجب اتباعها للوقاية من جائحة كورونا، إلى جانب اتباع طرقاً أخرى مثل ارتداء الكمامات وغسل الأيدي باستمرار والتباعد الاجتماعي.

فيروس كورونا في الكويت

وفي سياق متصل، فقد كشفت تقارير محلية مؤخراً ارتفاع نسبة المرضى في العناية المركزة بمستشفيات الكويت بنسبة 100%، وذلك بحسب ما ذكرته صحيفة القبس الكويتية.

وأشارت التقارير إلى أنه جار الآن تنسيقاً مكثفاً بين وزارة الصحة ومختلف الهيئات الصحية في الكويت من أجل مواجهة الموقف الحالي، بعدما وصلت الحالات الجديدة إلى حوالي 6 آلاف إصابة خلال 6 أيام، إضافة إلى ارتفاع معدلات دخول المرضى إلى العناية المركزة بنسبة 100%، مع انخفاض معدلات الشفاء من الجائحة.

كما حذرت وزارة الصحة الكويتية من أن استمرار الأمور بهذا التصاعد قد يجعل الأمر خارج عن السيطرة، مشيرة إلى أن الأجهزة المعنية  بمواجهة كورونا في البلاد في أقصى حالات التأهب حالياً بعد الارتفاع المقلق لعدد الإصابات اليومية بكورونا.

فيروس كورونا حول العالم

جدير بالذكر أن فيروس كورونا المستجد ظهر لأول مرة أواخر ديسمبر 2019 في مدينة ووهان الصينية، لينتشر بعدها حول العالم، مما جعل منظمة الصحة العالمية تقوم بتصنيفه كوباء عالمي في مارس 2020.

ووفقاً لآخر الاحصاءات الطبية، فقد وصل عدد المصابين بكوفيد-19 حتى الآن أكثر من 109 مليون و413 ألف شخص حول العالم، فيما بلغ إجمالي عدد المتعافين من المرض أكثر من 81 مليون و506 ألف شخص، أما عدد الوفيات الإجمالي فقد بلغ أكثر من 2 مليون و412 ألف شخص.

كما اتخذت العديد من الدول حول العالم عدة إجراءات احترازية كمحاولة للسيطرة على الفيروس الخطير، والتي تتضمن: تعليق الطيران، فرض حظر التجول.

الوقاية من فيروس كورونا المستجد

ونصحت منظمات الصحة حول العالم في وقت سابق بأهم الطرق الاحترازية للوقاية من الإصابة بفيروس كورونا، وأهمها غسل الأيدي كثيراً بالماء والصابون، مع استخدام معقم اليدين في حال عدم توفر الصابون والماء، بالإضافة إلى ارتداء الكمامات في حال التواجد في الخارج، وتجنب التجمعات الكبيرة والبقاء في الأماكن المغلقة، والبقاء في المنزل بقدر الإمكان.

أعراض فيروس كورونا

وقد قامت منظمات الصحة العالمية بنشر الأعراض الرئيسية التي تصاحب هذا المرض القاتل، وأبرزها: الحمى، السعال، ضيق التنفس، فقدان حاستي الشم والتذوق، ألم الحلق، الصداع، الإسهال.