لهذا السبب نرغب أحياناً في سماع الموسيقى الحزينة

  • تاريخ النشر: الأحد، 25 سبتمبر 2016
لهذا السبب نرغب أحياناً في سماع الموسيقى الحزينة
مقالات ذات صلة
صور هكذا سخر الأمريكيون من المناظرة الرئاسية الأولى بين ترامب وكلينتون
فيديو موقف محرج لرئيس وزراء كندا بسبب أمير بريطاني صغير!
فيديو طائرة عسكرية مسلحة بأشعة الليزر القاتلة!

يدخل كثير منا كل فترة وأخرى في حالة غريبة قد تدفعه إلى الاستماع إلى الموسيقى والأغاني الحزينة، ويبدو أن الطب قد وجد سر هذه الحالة أخيرا.

فقد وجد باحثون من بريطانيا وفنلندا أن حب الاستماع إلى الألحان الحزينة مرتبط بقدرة الشخص على التعاطف، حيث قام الباحثون بدراسة أعطوا فيها المشتركين في التجربة موسيقى حزينة غير معروفة بغية الاستماع إليها.

وطلب الباحثون من المشاركين ملء استمارة والإجابة عن بعض الأسئلة قبل وبعد الاستماع إلى التجربة بهدف تقصي مشاعرهم.

ورصد العلماء في أثناء الاستماع إلى الموسيقى معدل ضربات القلب والنشاط الكهربائي للجلد، آخذين في الاعتبار أيضا الخصائص الشخصية للمشاركين في التجربة، على سبيل المثال الأذواق الموسيقية وميلهم إلى الحنين إلى الماضي.

وأظهرت النتائج أن ردود الفعل العاطفية على الموسيقى يمكن تصنيفها من خلال ثلاثة عوامل، فالحزن قد يكون مرتبطا بالاسترخاء والتعاطف والقلق.

وأظهر الناس الذين يعانون من القلق والحزن في آن واحد عواطف أكثر سلبية، من أولئك الذين شعروا بالحزن والشفقة، بمعنى آخر أولئك الذين شعروا بالحزن والشفقة في آن واحد يستمتعون بالموسيقى الحزينة أكثر من غيرهم، وقد أطلق الباحثون على أعضاء هذه المجموعة لقب «عشاق الحزن».