الوقاية من السكري.. وأهم فوائد الكينوا

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 13 أكتوبر 2020
الوقاية من السكري.. وأهم فوائد الكينوا
مقالات ذات صلة
هشاشة العظام: ما أسبابها؟ وهل أنت معرض للإصابة بها؟ وكيف يمكنك تجنبها؟
إدوارد جينر وتاريخ الجدري والتطعيم
احمرار الوجه والنمش.. كيف يتأثر الجلد بمواقف الحياة اليومية؟

تعتبر الكينوا من الحبوب المفيدة صحيا، بفضل تعدد البروتينات والعناصر الغذائية المتاحة بها، وفي ظل خلوها من الجلوتين تماما، لذا نكشف الآن عن فوائد الكينوا التي ينصح بالاعتماد عليها من أجل صحة أفضل، ولكن مع الحذر من أعراضها الجانبية.

مكونات الكينوا

تتعدد المصادر الغذائية المفيدة بداخل حبوب الكينوا، حيث يؤكد خبراء الصحة أن نسبة بسيطة من تلك الحبوب لا تتجاوز الكوب الواحد وتصل إلى 185 جراما تقريبا، قد تمد الجسم بنحو 8 جرامات من البروتين وحوالي 5 جرامات من الألياف الغذائية.

يساعد كوب واحد من الكينوا على دعم الجسم بكم مثالي من المعادن، حيث يمكنه تقديم 58% من النسبة التي يحتاجها الجسم يوميا من معدن المنجنيز، إضافة إلى 30% من النسبة المطلوبة من المغنيسيوم وحوالي 20% من النسبة المطلوبة للجسم يوميا من معدن الفوسفور.

أيضا تمد الـ185 جراما من بذور الكينوا الجسم بحوالي 19% من النسبة اليومية المطلوبة من حمض الفوليك، إلى جانب 18% من نسبة النحاس المطلوبة و15% من نسبة الحديد التي يحتاجها الجسم بصفة يومية، إلى جانب حوالي 9% من نسبة البوتاسيوم المطلوبة، ونسبة قليلة من الكالسيوم.

أما عن الفيتامينات فتعتبر بذور الكينوا من مصادر فيتامين ب الجيدة، حيث يمكن للكمية المذكورة من الكينوا أن تقدم للجسم نحو 10% من فيتامينات ب1 و ب2 و ب6، علاوة على نسبة أقل من فيتامين ب3 وفيتامين إي، وبالإضافة إلى 39 جراما من الكربوهيدرات ونحو  4 جرامات من الدهون، وحوالي 222 سعرا حراريا.

فوائد الكينوا الوقائية

تحتوي بذور الكينوا على مضادات أكسدة تعرف باسم الفلافونيد، فيما تتميز بأدوارها الصحية شديدة الأهمية، إذ تبدو تلك المركبات متمتعة بخصائص مضادة للالتهابات، كما أنها تتمتع بمقومات تجعلها قادرة على مواجهة الأورام السرطانية والأمراض النفسية المرتبطة بالاكتئاب.

كذلك يبدو المنسوب المرتفع من الألياف الغذائية بداخل الكينوا مفيدا للغاية فيما يخص وقاية الجسم من عدد من الأمراض، فبالرغم من أن تلك الألياف غير قابلة للذوبان، إلا أن وجود نسبة بسيطة من الألياف القابلة للذوبان يجعلها وسيلة من وسائل تقليل الكوليسترول وكذلك تقليل السكر في الدم، ما ينصب أيضا في مصلحة صحة القلب.

فوائد الكينوا لمرضى السكري

تتمتع حبوب الكينوا بمؤشر جهد سكري منخفض، وهو الأمر المبشر بالنسبة لمرضى داء السكري، حيث يغني تناولها عن الحصول على الأكلات ذات الجهد السكري المرتفع والتي تحفز على تناول الطعام بكثرة وتؤدي إلى المعاناة من السمنة.

يحذر في الوقت نفسه من احتواء الكينوا على نسب مرتفعة من الكربوهيدرات، لذا فالحصول عليها أثناء اتباع حمية قليلة الكربوهيدرات هو أمر مرفوض تماما.

فوائد الكينوا لإنقاص الوزن

تتمتع بذور الكينوا ببعض من الخصائص المثيرة القادرة على مساعدة محبيها في إنقاص الوزن الزائد لديهم، حيث تعتبر من الأكلات مرتفعة البروتينات، لذا فهي تساهم من ناحية في تحسين عملية التمثيل الغذائي أو الأيض، فيما تقوم من ناحية أخرى بزيادة الشبع وتقليل الرغبة في تناول الطعام.

كذلك تبدو فرص الإحساس بالامتلاء وعدم الرغبة في تناول المزيد من الأطعمة بعد الكينوا أكثر ارتفاعا، في ظل احتواء تلك البذور على كميات مرتفعة من الألياف الغذائية المعروفة بأدوارها المهمة فيما يخص إنقاص الوزن، مع الوضع في الاعتبار أن انخفاض مؤشر الجهد السكري بالكينوا يقلل من الشهية على عكس أطعمة مؤشر الجهد السكري المرتفع والتي تزيد من الشهية تجاه الأطعمة المختلفة.

أضرار الكينوا

كالعادة وبينما تتنوع الفوائد في أطعمة ما، فإنها قد تكون متعددة الأضرار أيضا في بعض الحالات، حيث يبدو أن الكينوا ليست الاستثناء في هذا الأمر، نظرا لأنها قد تتسبب في بعض المشكلات، وبخاصة في المعدة التي تصبح أكثر تهيجا أحيانا عند تناول الكينوا.

كذلك ليس من المأمون أن تتناول النساء بذور الكينوا خلال فترات الحمل والرضاعة، فبالرغم من أن خبراء الصحة لم يحذروا من هذا الأمر، إلا أن غياب الدراسات العلمية التي تثبت إمكانية تناولها دون قلق في تلك المرحلة الحرجة، يعني ضرورة تجنبها.

أيضا من الوارد أن يعاني البعض من الحساسية تجاه الكينوا، حيث تتسبب حينها في معاناة الجلد من الالتهابات المختلفة وربما الإكزيما، علاوة على ضيق التنفس والإسهال وزيادة معدل نبضات القلب وانخفاض ضغط الدم، وهي أمور تتطلب استشارة الأطباء في حال المعاناة من أي أزمة صحية قبل تناولها.

في الختام، هي واحدة من البذور الرائعة، والتي إن أصابت نسبة قليلة ببعض الأعراض الجانبية البسيطة، فإن الفئة الأغلب قد حققت الاستفادة الصحية الممكنة من بذور الكينوا الشهيرة.