اليوم العالمي للشعر الأفريقي " الأفرو"

  • تاريخ النشر: الجمعة، 17 سبتمبر 2021
اليوم العالمي للشعر الأفريقي " الأفرو"
مقالات ذات صلة
اليوم العالمي للشعر الأفريقي " الأفرو"
الإسكندرية أول مدينة عربية وإفريقية تستضيف هذا الحدث العالمي المهم
الاتحاد الإفريقي

يحتفل العالم سنوياً باليوم العالمي للشعر الأفريقي " الأفرو" يوم 15 سبتمبر، بهدف مساعدة أصحاب البشرة الملونة والأعراق المختلطة على الشعور بالإيجابية تجاه شعرهن الطبيعي، ومواجهة أي تمييز أدى إلى الشعور بالدونية.

قامت "ميشيل دي ليون"، وهي منتجة تلفزيونية أمريكية، ذات شعر أفريقي بعمل شاق لتأسيس اليوم العالمي للشعر الأفريقي. وكان المحرك الأساسي لها هو رغبتها كأم، في رؤية ابنتها تعانق شعرها الأفريقي. وقد عانت دي ليون، في مختلف مراحل حياتها، من التمييز بسبب طبيعة شعرها الأفريقي.

اليوم العالمي للشعر الأفريقي " الأفرو"

في عام 2017، قام مكتب مفوض الأمم المتحدة لحقوق الإنسان بالمصادقة على أول يوم عالمي للشعر الأفريقي، ومنذ حينذاك، تم اعتماد يوم 15 سبتمبر من كل عام هو اليوم العالمي للشعر الأفريقي "الأفرو"، وأصبح الاحتفال به رسمياً في العالم. كما  تم اعتماد اليوم العالمي للشعر الأفريقي "الأفرو" من قبل مكتب عمدة لندن. وتمت دعوة دي ليون للتحدث في الأمم المتحدة في جنيف تقديراً لجهودها في إعادة الفخر إلى مجتمع الأقلية.

تؤمن ميشيل دي ليون بأن هذا اليوم يمثِّل جزء من الهوية الثقافية والتراث والتاريخ، وهو وسيلة لتغيير الطريقة التي ينظر بها الناس إلى الشعر الأفريقي والاعتزاز بما يمثله.

رؤية اليوم العالمي للشعر الأفريقي

توضِّح دي ليون أن طبيعة الشعر الأفريقي هي الشعر المتعرج أو الشعر المجعد، ويكون جافاً للغاية وإسفنجي الملمس ويمكن أن يكون ناعماً أو خشناً وتشكل الخيوط تجعيدات ضيقة جدًا وصغيرة من التعرجات من فروة الرأس، وهي عرضة لانكماش كبير. وفقًا للموقع الرئيسي اليوم العالمي للشعر الأفريقي، فإن صناعة التجميل، تضع معايير محددة بذاتها لجمال للنساء، منها الشعر الطويل المستقيم، وتعتبره مثالاً للنجاح.

اليوم العالمي للشعر الأفريقي " الأفرو"

تسعى دي ليون، من خلال اليوم العالمي للشعر الأفريقي، إلى التمكين والمساواة للأشخاص ذوي الشعر الأفريقي، ومعالجة التمييز ضد الشعر الأفريقي من خلال الشبكات العالمية، بتسليط الضوء على الفعاليات والأحداث، وتوعية وتعليم الأطفال حول الشعر الأفريقي، لتعلم تقدير أنفسهم منذ الصغر، وأيضاً إلى تغيير معايير الجمال المحددة، والتركيز على التراث كشكل جديد من أشكال الجمال.

اليوم العالمي للشعر الأفريقي " الأفرو"

اليوم العالمي للشعر الأفريقي لديه رؤية، طبقاً للموقع" يريد تحقيقها وهي:

  1. تثقيف وتمكين الأجيال القادمة من الأطفال السود والمختلطين على والتمتع، والاحتفال بشعرهم الطبيعي الأفريقي.
  2. تثقيف وتجهيز المؤسسات والمنظمات بهدف القضاء على التحيز ضد الشعر الأفريقي.
  3. العمل مع المجتمعات المختلفة حول العالم، وتسخير الدعم لتحدي المفاهيم السلبية عن الشعر الأفريقي.

أسباب تأسيس اليوم العالمي لشعر الأفريقي

التمييز على أساس ملمس الشعر هو نوع من الظلم الاجتماعي المنتشر في أنحاء العالم، والذي يستهدف السود وذوي الأعراق المختلطة، وبخاصة من يملك منهم شعراً أفريقياً مجعداً ومموجاً. وطبقاً لدراسة أجراها باحثون في جامعة "دي مونتفورت" البريطانية، أن طفلاً من بين كل ستة أطفال ذوي شعر أفريقي يتمتع بتجربة سيئة في المدارس.

كانت بعض الولايات الأمريكية تتعنت سابقاً مع مضفِّري الشعر الأفريقيين وتلزمهم بالخضوع لعدد ضخم من ساعات التدريب لمنحهم رخصة حلاقة لتضفير الشعر.

تسبب هذه التمييز البغيض في رد فعل غاضب من أصحاب الشعر المجعد، وتحرك البعض من أجل إلغاء تلك القوانين، باعتبارها غير دستورية.

اليوم العالمي للشعر الأفريقي " الأفرو"

كما تم إنشاء منظمات، وتنظيم فعاليات ومؤتمرات لأصحاب الشعر المتعرج أو الشعر المجعد. وكان من بين هذه المجموعات "جماعة الفتاة المجعدة"، وهي مجموعة على الأنترنت تناقش طرق تسليط الضوء على الشعر الطبيعي، كما تقيم مهرجاناً احتفالياً سنوياً لتجميع مجتمعات الإنترنت في مكان واحد.

في عام 2016، قامت "ميشيل دي ليون"، وهي منتجة تلفزيونية ذات شعر أفريقي بعمل شاق لتأسيس اليوم العالمي للشعر الأفريقي، بعدما أصدرت المحكمة الدستورية بأحقية أماكن العمل في فصل الموظفين أو رفض طلبات المتقدمين بسبب تضفير شعرهم فحسب.

طرق الاحتفال باليوم العالمي للشعر الإفريقي

تتعدد طرق وفعاليات الاحتفال بهذا اليوم، مثل:

  1. شراء تذاكر وحضور أحد أحداث يوم الأفرو العالمي الذي يسلط الضوء على الأحداث في جميع أنحاء العالم، وتعتبر فرصة ممتازة لرؤية الرجال والنساء في جمالهم الطبيعي وتشجيعهم بالاعتزاز بما يمثله.
  2. حضور "The Big Hair Assembly" ، وهو حدث عبر الإنترنت يستضيفه يوم الأفرو العالمي لنشر الحب. كما يمكن العثور على الموارد الرقمية المجانية للمشاركين على موقع الويب الخاص بهذا اليوم https://www.worldafroday.com.
  3. التوعية بمدى أهمية هذا اليوم والهدف منه، ومشاركته على مواقع التواصل الاجتماعي باستخدام علامة التصنيف #worldafroday .

اليوم العالمي للشعر الأفريقي " الأفرو"

  1. نشر الوعي في المدارس

يمكن للمعلمين وأولياء الأمورالتطوع لتنظيم حدث يقام في المدرسة، تكريماً لهذا اليوم، بتوعية الأطفال بضرورة حب وقبول وتقدير أنفسهم، وتوعيتهم بطبيعة وسمات الشعر الأفريقي، وسمات الأعراق والثقافات الأخرى، التي تمثل جزء من الهوية الثقافية والتراث والتاريخ.

  1. قبول الاختلافات

يعتقد الكثير من الناس أن كل ما هو مختلف عنهم، هو سيئ أو غريب. هذا اليوم يمثل بداية لتعلم الحب والقبول والتفتح في التعامل مع كل ما هو مختلف. بالإضافة إلى اكتساب الثقافة حول التراث والسمات الفريدة للأعراق والثقافات الأخرى التي تمثل نوع مختلف من الجمال.                                     

  1. الرسائل الإيجابية

يعتبر هذه اليوم فرصة جيدة لمدح الأصدقاء والمعارف والجيران والزملاء على تسريحة شعرهم. كما يمكن التوعية على مواقع التواصل الاجتماعي بجمال الشعر الطبيعي، الذي يمثل جزء من الهوية الثقافية ونوع مختلف من الجمال.