سهم فورد يمر بأسوأ يوم منذ أكثر من 11 عاماً

إذا استمرت الخسائر فسيؤدي ذلك إلى إزاحة ما يقرب من 7 مليارات دولار من القيمة السوقية للشركة

  • تاريخ النشر: منذ 6 أيام
سهم فورد يمر بأسوأ يوم منذ أكثر من 11 عاماً
مقالات ذات صلة
فورد تبيع 8 ملايين سهم من ريفيان للسيارات
انخفاض أسهم ريفيان بعد إعلان بيع فورد 8 ملايين سهم تمتلكها في الشركة
ارتفاع سهم المملكة القابضة بعد بيع 625 مليون سهم

انخفضت أسهم شركة فورد بنسبة 12%، اليوم الثلاثاء، حيث تم تداول السهم عند 13.10 دولاراً. وإذا استمرت الخسائر، فسيؤدي ذلك إلى إزاحة ما يقرب من 7 مليارات دولار من القيمة السوقية للشركة.

أسوأ يوم لشركة فورد

سيكون أيضاً أسوأ يوم للسهم على أساس النسبة المئوية منذ 28 يناير 2011، عندما خيبت أرباح الربع الرابع لشركة السيارات آمال المستثمرين وتراجع السهم بنسبة 13.4 % ليغلق عند 16.27 دولاراً للسهم، وفقاً للبيانات التي جمعتها FactSet.

قالت شركة فورد، بعد إغلاق الأسواق يوم الاثنين، إن مشاكل الإمداد أدت إلى نقص في قطع الغيار مما أثر على ما يقرب من 40,000 إلى 45,000 سيارة، خاصة الشاحنات ذات الهامش المرتفع وسيارات الدفع الرباعي التي لم تتمكن من الوصول إلى التجار.

على الرغم من المشاكل والتكلفة الإضافية، أكدت شركة فورد توجيهها لهذا العام لكنها حددت توقعات لأرباح الربع الثالث المعدلة قبل الفوائد والضرائب لتكون في نطاق 1.4 مليار دولار إلى 1.7 مليار دولار. سيكون هذا أقل بكثير من توقعات بعض المحللين، الذين توقعوا أرباحاً ربع سنوية تقترب من 3 مليارات دولار.

استشهد فورد بالمفاوضات الأخيرة التي أدت إلى ارتفاع تكاليف الموردين المرتبطة بالتضخم بنحو مليار دولار عما كان متوقعاً في الأصل.

أسهم فورد في عام 2022

على الرغم من عدم قيام محللي وول ستريت الرئيسيين بخفض التصنيف الائتماني للسهم في ضوء التحديث، فقد فوجئ العديد منهم بإعلان شركة فورد. كانت التوقعات أن مشاكل سلسلة التوريد آخذة في الانحسار. علاوة على ذلك، كانت فورد تتجنب مؤخراً مثل هذه المشكلات بشكل أفضل من بعض منافسيها.

قال مارك ديلاني المحلل في غولدمان ساكس، إن شركته «فوجئت بالإعلان المسبق للربع الثالث نظراً للتقدم الذي أحرزته شركة فورد سابقاً بشأن اختناقات سلسلة التوريد».

وردد جون مورفي، المحلل في بنك أوف أميركا للأوراق المالية، تلك الكلمات في مذكرة للمستثمرين يوم الثلاثاء: «في نهاية المطاف، هذه الأخبار مفاجئة إلى حد ما حيث تشير الأخبار الكلية الأوسع نطاقاً إلى أن سلاسل التوريد قد تحسنت بشكل تدريجي خلال الأشهر القليلة الماضية».

تساءل العديد من المحللين عما إذا كانت هذه مشكلة خاصة بشركة فورد، أو علامة حمراء لمشاكل إضافية لصناعة السيارات.

في يوليو، حذرت جنرال موتورز المستثمرين من أن مشكلات سلسلة التوريد ستؤثر بشكل جوهري على أرباحها في الربع الثاني، بينما تحافظ بالمثل على توجيهاتها لعام 2022. قالت شركة صناعة السيارات إن لديها حوالي 95000 سيارة في مخزونها تم تصنيعها بدون مكونات معينة كان من المتوقع أن تكتمل خلال النصف الثاني من العام.

بينما قالت شركة فورد إنه من المتوقع أن يتم الانتهاء من مركباتها غير المكتملة وإرسالها إلى التجار في الربع الرابع.

يشار إلى أن سهم الشركة انخفض بأكثر من 35% منذ بداية العام، لكنه لا يزال مرتفعاً بنحو 2% في الأشهر الـ 12 الماضية.