صحيفة تشارلي مونغر تنفق 118 مليون دولار على الأسهم خلال 6 أشهر

ديلي جورنال تحصل على 43 مليون دولار من الديون الهامشية

  • تاريخ النشر: الإثنين، 23 مايو 2022
صحيفة تشارلي مونغر تنفق 118 مليون دولار على الأسهم خلال 6 أشهر
مقالات ذات صلة
تشارلي مونغر يخفض حصة «ديلي جورنال» في علي بابا إلى النصف
تشارلي مونغر يحذر مستثمري الجيل «Z» من عالم الاستثمار
مارك لاسري يتوقع بضعة أشهر صعبة للأسهم والاقتصاد

جمعت صحيفة «ديلي جورنال» المملوكة لرجل الأعمال تشارلي مونغر 118 مليون دولار في الأسهم في الأشهر الستة حتى 31 مارس 2022، كما تظهر إيداعات لجنة الأوراق المالية والبورصات.

اقتراض 43 مليون دولار

وبحسب ما ذكره موقع بيزنس إنسايدر، أجرى مونغر، ناشر الصحيفة مورد البرامج القانونية، عملية تمويل تقدر بـ 81 مليون دولار من خلال تمويل عمليات الشراء عن طريق صرف من الأسهم الأخرى، بالإضافة إلى اقتراض 43 مليون دولار من حساب قرض الهامش، في تلك الفترة.

اشتهر مونغر بأنه الشريك التجاري للمستثمر المخضرم لوارن بافيت ونائب رئيس شركة بيركشاير هاثاواي. ومع ذلك، كان المستثمر البالغ من العمر 98 عاماً أيضاً رئيس مجلس إدارة صحيفة ديلي جورنال لمدة 45 عاماً قبل أن يتنحى في مارس 2022، لكنه لا يزال مديراً ويواصل الإشراف على استثمارات الشركة.

تقلص محفظة أسهم ديلي جورنال

وتقلصت محفظة أسهم صحيفة ديلي جورنال من حيث القيمة بنسبة 10% لتصل إلى 355 مليون دولار في الربع الأخير، لكن مكاسبها غير المحققة تراجعت فقط بمقدار 8 ملايين دولار إلى 200 مليون دولار، مما يعني أن الشركة ضاعفت أموالها على الورق بأكثر من الضعف.

يبدو أن مونغر وفريقه باعوا بعضاً من أسهمهم في شركة BYD للسيارات في الأشهر الثلاثة حتى ديسمبر، حيث حققوا مكاسب قدرها 47 مليون دولار على 50 مليون دولار من الأسهم المباعة في تلك الفترة، وهو عائد مذهل بمقدار 15 ضعفاً.

كما خفضوا حصتهم في شركة علي بابا إلى النصف في الربع الأخير، محققين خسارة قدرها 33 مليون دولار في 31 مليون دولار من الأسهم المباعة، نتيجة لانخفاض سهم التجارة الإلكترونية بنسبة 50% تقريباً في العام حتى مارس 2022.

وكانت صحيفة ديلي جورنال حصلت على 6 ملايين دولار أخرى من الديون الهامشية في مارس، بعد الاستفادة من حسابها مقابل 37 مليون دولار في ديسمبر. بشكل عام، استثمرت صافي 37 مليون دولار في الأسهم في الأشهر الستة حتى 31 مارس، حيث أنفقت 118 مليون دولار وباعت ما قيمته 81 مليون دولار من الأسهم.

أسباب المخاطرة برأس مال الشركة

سُئل الذراع الأيمن لبافيت خلال الاجتماع السنوي لصحيفة ديلي جورنال في فبراير عن سبب المخاطرة برأس مال الشركة من خلال استثماره، ولماذا كان يستخدم الهامش بعد التحذير المتكرر من مخاطر الرافعة المالية.

وأوضح مونغر أنه يفضل الاحتفاظ بالأسهم بدلاً من السيولة، مما يفقد قيمتها إذا ضعف الدولار أو ارتفاع الأسعار، ولا يعتبر قرض الهامش الصغير أمراً متهوراً.

وقال: «بشكل عام، نفضل المخاطر التي نتعرض لها على تلك التي نتجنبها، ولا نمانع في قدر ضئيل من الديون ذات الهامش».

وبهذا، قلصت محفظة أسهم صحيفة ديلي جورنال بقية أعمالها، وحققت الشركة 11 مليون دولار فقط من العائدات و373 ألف دولار في الدخل التشغيلي في الربع الأخير.

من ناحية أخرى، تعمل بيركشاير على نطاق مختلف تماماً عن الناشر. على سبيل المثال، أنفقت مجموعة بافيت 41 مليار دولار على الأسهم في الربع الأول من هذا العام، وبلغت قيمة محفظتها من الأسهم أكثر من 350 مليار دولار في نهاية ديسمبر.