عودة بدر آل زيدان وهذا المرض كان وراء اختفاءه

  • تاريخ النشر: الأحد، 01 مارس 2020 آخر تحديث: الثلاثاء، 03 مارس 2020
عودة بدر آل زيدان وهذا المرض كان وراء اختفاءه
مقالات ذات صلة
رابح صقر يُعلن نفاذ تذاكر حفله وتوضيح بشأن أسعارها التي أثارت ضجة
قبل محمد بن راشد: مشاهير أعلنوا انضمامهم لـ «تيك توك» في 2020
وحيد حامد يُبكي النجوم في افتتاح مهرجان القاهرة السينمائي

بعد فترة طويلة من الغياب عن الساحة الإعلامية أقلقت جمهوره ومتابعيه، عاد الإعلامي السعودي بدر آل زيدان للظهور مجدداً، حيث كشف تفاصيل المرض الذي كان وراء اختفاءه طوال الفترة الماضية.

وفي سلسلة من التغريدات عبر حسابه الرسمي على تويتر، تحدث الإعلامي البالغ من العمر 33 عاماً عن التجربة التي مر بها خلال السنوات الأخيرة، والتي غيرت حياته تماماً، وكذلك كيفية هزيمته المرض الذي كان مسيطراً عليه في تلك الفترة.

وكانت البداية بصورتين شخصيتين نشرهما آل زيدان، ظهر فيهما الفرق واضحاً في ملامحه وجسده، الذي أصبح أكثر تناسقاً، وقال عنهما أن الفاصل بينهما سنة ونصف السنة. 

عودة بدر آل زيدان وهذا المرض كان وراء اختفاءه

ثم أوضح الإعلامي السعودي في تغريدة ثانية ما مر به خلال السنوات الماضية، حيث كتب: "في عام 2017 مريت بحالة اكتئاب شديدة، كنت عايش في دبي بعيد عن أهلي ووالدتي تحديداً، وكنت شبه مستسلم لنمط حياة تعيس جداً، كنت أهرب من ضغط العمل والتصوير وبعض النفسيات اللي حولي إلى الأكل واللعب والاستمتاع بباقي اليوم."

وتابع قائلاً: "النتيجة هي: تغذيتي صارت مقرفة، أكلي صار كله وجبات سريعة، ونومي صار متقطع بالنهار والتصوير كان أحيان بالليل، ومع كل الحوسه هذي مستحيل أتمرن لو وش يكون، الزبدة كل شي صار بالمقلوب."

وأكمل آل زيدان في تغريدة تالية: "بعد مارجعت للمملكة 2018، بديت أطالع بحالي وأفكر، أنا وش اللي وصلني لهنا! صرت أحس إني مو أنا، كأن فيه شخص لابس قناع وأنا محبوس بداخل هالجسد، زاد اكتئابي وعزلتي أكثر، حتى أمي وأهلي كلهم كانوا مشفقين على حالي، وأنا بعد معهم والحمدلله."

ونشر الإعلامي السعودي مقطع فيديو له خلال تلك الفترة من حياته، وعلق عليه بقوله: "مالك بالطويلة، بعد ما أظلمت بعيني توجهت لله عز وجل، ورجيته يدلني على الطريق الصحيح وأطلع من هالعالم الكئيب، يا تتغير هالحياة أو تنتهي! أقسم بالله وصلت مرحلة ماتفرق أموت أو أعيش.. الاكتئاب خطير وصدقني الشهرة والأضواء وغيرها كلها أشياء تزيد الاكتئاب ما تنقصه."

وفي تغريدة تالية تضمنت مقطع فيديو أظهر التغيير الذي بدأ يطرأ في حياته، قال آل زيدان: "اختفيت عن العالم كالعادة، وبدأت أصنع عادات جديدة، نظمت أكلي وصرت أطبخ بنفسي، صرت أنام 10 الليل آذان الفجر، اشتريت معدات رياضية بالبيت وصرت أتمرن عليها وبديت اتغير للأحسن."

ثم أنهى الإعلامي الشاب تجربته مع مرض الاكتئاب وكتب: "وما انسى إني تشرفت بمعرفة رجال ونعم الرجال (عن طريق لعبة ببجي)، وأشهد أنهم ساعدوني كثير في إني أرجع أختلط بالناس وأطلع من عزلتي، وبفضل الله ثم محبتي لهم قدرت أرجع للتقديم والمسرح بعد انقطاع طويل."

وقد لاقت هذه السلسة من التغريدات تفاعلاً واسعاً من قبل رواد السوشيال ميديا في المملكة، وكذلك بين جمهور بدر آل زيدان، حيث عبروا عن سعادتهم بعودته من جديد، كما أشادوا بشجاعته في مواجهة مرض الاكتئاب، وبكشفه عما مر به أمام الجميع، متمنين له النجاح والسعادة فيما هو قادم من حياته.