لهذه الأسباب قرر الفيفا زيادة عدد المنتخبات المشاركة في كأس العالم

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 11 يناير 2017
لهذه الأسباب قرر الفيفا زيادة عدد المنتخبات المشاركة في كأس العالم
مقالات ذات صلة
الدوري السعودي: جدول مباريات الخميس 22 أكتوبر 2020 والقنوات الناقلة
حبيب الوطيان هلالياً لمدة 5 سنوات
دوري أبطال أوروبا: كيف سيكون في زمن الكورونا؟

فوجئ الجميع في أنحاء متفرقة من العالم، أمس الثلاثاء، بقرار الاتحاد الدولي لكرة القدم «الفيفا» زيادة عدد المنتخبات المشاركة في الحدث الكروي الأضخم، كأس العالم.

وكانت هذه الخطة ضمن البرنامج الانتخابي لرئيس الفيفا الجديد، جياني إنفانتينو، الذي تم انتخابه العام الماضي ولكنه تحدث في بادئ الأمر عن زيادة عدد المنتخبات من 32 فقط إلى 40 منتخبا ولكن القرار النهائي صدر بزيادة قدرها 16 منتخبا دفعة واحدة ليصل عدد المشاركين إلى 48 منتخبا.

ولكن هذا القرار لن يطبق على النسختين القادمتين من المونديال سواء الذي سيقام عام 2018 في روسيا أو ذلك المقرر إقامته عام 2022 في قطر وسيتم تطبيقه بداية من مونديال 2026 الذي لم تحدد بعد الدولة التي سوف تفوز بشرف استضافته على أراضيها.

ومن المقرر أن يتم توزيع الفرق الـ48 على 16 مجموعة في كل منها 3 منتخبات وسيتأهل أول فريقين من كل مجموعة إلى دور الـ32 وفقا للأسلوب المطبق حاليا في البطولات العالمية لتبدأ عملية الخروج من البطولة اعتبارا من دور الـ16.

وسيتيح النظام الجديد مشاركة 16 منتخبا من القارة الأوروبية والتي تشارك في النظام القديم بـ13 منتخبا فقط ومن أفريقيا 9 أو 10 منتخبات في حين يشارك الآن 5 فقط، ومن آسيا 8 أو 9 بدلا من 3 أو 4، ومن أمريكا الشمالية والوسطى 6 أو 7 بدلا من 4 أو 5 لذا سيكون هناك عدد أكبر من المبارايات.

وأرجع الاتحاد الدولي لكرة القدم أسباب هذا القرار إلى ضرورة ترويج وتعميم كرة القدم في مختلف القارات، وإتحاة المجال لأكبر عدد ممكن من الدول لكي تشارك في بطولة كأس العالم.

وكانت آخر زيادة في عدد المنتخبات المشاركة في المونديال تمت في عام 1998، حيث شارك في البطولة التي أقيمت في فرنسا 32 فريقا بدلا من 24 وتم اتخاذ القرار المذكور من قبل الرئيس السابق للفيفا جواو هافيلانج، وتسبب أيضا بعاصفة من الانتقادات، كما حدث مع القرار الحالي.

ويعلل المعترضون على القرار الجديد، بأن هذه الزيادة الهدف الرئيسي منها هو الجانب المادي فقط، معتبرين أن التوسع الجديد ضربا من الجنون وأنه سيزيد من العبء المالي لأنه يتطلب نفقات إضافية في مجال توفير السكن للفرق وضمان أمنها.

وواجهت بطولة كأس العالم العديد من التغيرات منذ إنطلاقها، ففي البطولة الأولى عام 1930 في أوروجواي تنافس 13 فريقا 7 من أمريكا الجنوبية، و4 من أوروبا، و2 من أمريكا الشمالية، بالإضافة إلى ذلك، كانت البطولة الوحيدة التي لم يكن فيها مرحلة تصفيات، وتم تقسيم الفرق إلى أربع مجموعات وانتقل  الفائزون الى الدور نصف النهائي.

وفي الفترة من 1934-1978 شارك في النهائيات 16 منتخبا، عدا دورتي 1938 و1950 شارك 15 منتخبا فقط، وفي عام 1982، ازداد عدد المشاركين في التصفيات إلى 24 منتخبا، وفي عام 1998 إلى 32 منتخبا وهو ما سيطبق خلال دورتي روسيا 2018 وقطر 2022.