هشاشة العظام إليك أعراضها والنظام الغذائي للتعامل معها

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 05 مايو 2021
هشاشة العظام إليك أعراضها والنظام الغذائي للتعامل معها
مقالات ذات صلة
البوتاسيوم.. إليك فوائده الصحية المُتعددة وأعراض زيادته أو نقصه
في اليوم العالمي للفلافل.. إليك فوائدها وطريقة صنعها بشكل صحي
مكملات غذائية لزيادة الوزن وبناء العضلات

تُسبب هشاشة العظام حدوث ضعف في العظام مما يجعل من السهل تعرّض العظام للكسر، فهي تكون هشة لدرجة أن أي سقوط أو حتى مجهود بسيط مثل الانحناء أو السعال يُمكن أن يُكسر العظام. تابع قراءة السطور التالية للتعرّف على هشاشة العظام، والأطعمة التي يكون عليك تجنبها إذا كُنت مُصاباً بهذه الحالة.

ما هي هشاشة العظام؟

كما سبق الذكر، تُشير هشاشة العظام إلى حدوث ضعف في العظام، يجعل من السهل تعرّضها للكسر، تُعتبر هشاشة العظام هي الشكل الأكثر شيوعاً من التهاب المفاصل، الذي يؤثر على ملايين الأشخاص حول العالم. يحدث هشاشة العظام عندما يتآكل الغضروف الواقي، الموجود على نهايات العظام بمرور الوقت. هذا الاضطراب يؤثر في الغالب على المفاصل في اليدين والركبتين والفخذين والعمود الفقري.

تؤثر هشاشة العظام على الرجال والنساء، وإن كان النساء اللاتي تجاوزن سن اليأس هنَّ الأكثر عُرضةً للإصابة بهشاشة العظام. يُمكن أن تُساعد الأدوية، والنظام الغذائي الصحي، وتمارين رفع الأثقال في منع خسارة العظام أو تقوية العظام الضعيفة بالفعل. تابع قراءة السطور التالية للتعرّف أكثر على هشاشة العظام والأطعمة التي عليك تجنبها إذا كُنت مُصاباً بهذه الحالة الصحية.

أعراض هشاشة العظام

قد لا تظهر أي أعراض في المراحل المبكرة من الإصابة بهشاشة العظام، لكن بمُجرد تتوتر المرض وحدوث ضعف العظام، ستظهر بعض الأعراض والعلامات، مثل:

  • ألم في الظهر نتيجة كسر الفقرات العظمية أو تآكلها.
  • حدوث قصر القامة بمرور الوقت.
  • عدم القدرة على الوقوف بشكل مُستقيم وحدوث انحناء الوقفة بشكل دائم.
  • سهولة الإصابة بكسور العظام عن المعدل المتوقع ومع أقل الأسباب التي قد لا تتخيل مقدار بساطتها، مثل الانحناء أو السعال، كما سبق الذكر.

سبب حدوث هشاشة العظام

تُعتبر العظام في حالة تجدد مستمرة، فتُصنع العظام الجديدة وتتكسر القديمة. في العمر الأصغر، يقوم الجسم بتصنيع عظام جديدة أسرع من تكسيره للعظام القديمة، وبهذا الشكل تزداد كتلة العظام.

وفقاً لمايو كلينك، فبعد أوائل العشرينيات تتباطأ هذه العملية، ويصل أغلب الأفراد إلى ذروة كتلة العظام عند وصولهم لسن الثلاثينيات. ومع التقدّم في العمر، تُنخر كتلة العظام بشكل أسرع من بنائها.

هنا يعتمد مدى إحتمالية إصابتك بهشاشة العظام على مقدار الكتلة العظمية التي كونتها بالفعل في شبابك،  هناك بعض العوامل الأخرى التي تتحكم في مقدار كتلة العظام، مثل العوامل الوراثية، لكن الثابت هنا أن الحدّ الأقصى لكتلة العظام  تصل إليه في سن الـ 30، كلما كونت قبل هذا السن كتلة عظام أكبر يزداد رصيد عظامك في بنك صحة العظام، وتنخفض احتمالية إصابتك بهشاشة العظام مع تقدّمك في العمر.

أطعمة يجب تجنبها عندما تُعاني من هشاشة العظام

يوجد نظام غذائي يجب اتباعه للتعامل مع هشاشة العظام، فهناك بعض الأطعمة التي يجب تجنبها عندما تُعاني من حالة هشاشة العظام، منها:

  • الكربوهيدرات الغنية بالسكر:

قد تُغير الكربوهيدرات الغنية بالسكر، مثل الكعك المُعالج، ومنتجات المخابز، استجابة الجسم المناعية للأمراض، وفقاً لإحدى الدراسات، يمكن أن يؤدي رد الفعل هذا إلى تفاقم الالتهاب وترك مفاصلك المتوترة وهي في حالة أضعف.

  • الملح:

يؤدي تناول الكثير من الصوديوم إلى احتفاظ خلاياك بالماء. هذا يعني أنها تنتفخ. صحيح أن جسمك يحتاج إلى الصوديوم ليعمل، لكن الإفراط في تناول الطعام المالح يؤدي إلى حدوث تفاعل التهابي. وهذا يمكن أن يُساهم في حدوث تلف المفاصل.

لتقليل الصوديوم، جرّب استبدال الملح بالتوابل الأخرى، مثل الفلفل الأسود والكمون والبهارات الأخرى.

  • الطعام المقلي:

تُشير مؤسسة التهاب المفاصل الأمريكية إلى أن الأطعمة الغنية بالدهون المُشبعة، مثل البطاطس المقلية والكعك، يمكن أن تزيد الالتهاب في الجسم وتجعل ألم التهاب المفاصل أسوأ.

تُسبب الزيوت المُستخدمة في قلي الأطعمة تفاعلاً كيميائياً في جسمك ويمكن أن ترفع نسبة الكوليسترول.

التزم بالأطعمة المخبوزة بدون أي إضافات زيتية. عندما تحتاج إلى استخدام الزيت للطهي، يُمكنك اختيار كمية صغيرة من زيت الزيتون أو زيت الأفوكادو.

  • الدقيق الأبيض:

تُحفز منتجات القمح المُكررة، مثل الخبز الأبيض، استجابة الجسم الالتهابية. هذا هو السبب في أن تناول الكثير من المعكرونة المُكررة ومنتجات الحبوب غير الكاملة قد يؤدي إلى تفاقم ألم التهاب المفاصل. لتجنب ذلك، اختر الحبوب الكاملة كلما أمكن ذلك.

  • أحماض أوميغا 6 الدهنية:

وفقاً لكلية الطب بجامعة هارفارد، يجب أن تحدّ من تناول الأطعمة التي تحتوي على أحماض أوميغا 6 الدهنية ، مثل صفار البيض واللحوم الحمراء. قد تزيد الدهون المُشبعة من مستويات الالتهاب في الجسم، مما يجعل ألم التهاب المفاصل أسوأ.

سوف يمنحك تناول الأطعمة الغنية بأوميجا 3، مثل السلمون والجوز وفول الصويا ، البروتين الذي تحتاجه دون تفاقم أعراض التهاب المفاصل.

  • الكافيين والمشروبات الغازية:

يعمل الكافيين على تقليل نسبة الكالسيوم من العظام، مما يُسبب خسارة في كثافة العظام. لذلك، يجب التقليل من الكافيين للحفاظ على صحة عظامك.

  •  المشروبات الغازية أيضاً على حمض الفسفوريك، الذي يُزيد من عملية طرح الكالسيوم مع البول. لذلك يكون من الأفضل تجنبها أيضاً.

عناصر غذائية يجب الحصول عليها عند الإصابة بهشاشة العظام

هناك بعض العناصر الغذائية التي يجب الحصول عليها حتى لا تزداد حالة هشاشة العظام سوءاً، منها:

  • الكالسيوم:

للكالسيوم دور بالغ الأهمية في بناء عظام قوية، يحتاج الرجال والنساء الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و50 عاماً إلى 1000 ميليغرام من الكالسيوم يومياً. وتزداد هذه الكمية أكثر في الكبر، تتضمن المصادر الغذائية الغنية بالكالسيوم ما يلي:

مشتقات الحليب القليلة الدسم، الخضراوات الورقية ذات اللون الأخضر الداكن، السلمون المعلَّب مع العظام، منتجات الصويا مثل التوفو.

  • فيتامين  د:

يُحسّن فيتامين د من قدرة جسمك على امتصاص الكالسيوم، يمكن الحصول على فيتامين د من أشعة الشمس، إذا لم يكن هذا مُمكناً فيجب استشارة الطبيب في الحصول على مكملات فيتامين د.