أذربيجان تروج لسياحتها في قطر والكويت

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 19 أبريل 2016
أذربيجان تروج لسياحتها في قطر والكويت
مقالات ذات صلة
تركي الفيصل يحكي عن رسالة وصلته من الملك فيصل ومازال محتفظاً بها
إطلاق النسخة الإلكترونية لرخصة القيادة بالمملكة إليك خطوات إصدارها
المركز الوطني لتنمية الحياة الفطرية يدعو مقتني المفترسات لتسليمها

اختارت وزارة الثقافة والسياحة الأذربيجانية الرابع من أبريل في القطر والخامس من ابريل  2016 في الكويت لإطلاق برنامجها الترويجي والسياحي، من خلال المؤتمر الصحافي عقد هنالك، أعقبه حفل عشاء مميز شمل تقديم اصناف متنوعة من المأكولات والأطباق الشهية   وتخللته عروض ثقافية رائعة من الرقصات الشعبية الأذرية الممتعة عبرت عن المعنى الحقيقي للثقافة الأذربيجانية.

وتتميز أذربيجان بالعديد من المقومات الرائعها ومنها فرص المغامرات المتنوعة والمثيرة ومتعة الصيد الفريدة، كما تزخر بالشواطىء الساحرة، جنباً إلى جنب مع المأكولات الشهية بأطباقها المتنوعة، فيما تضم أفضل الفنادق بكل مستوياتها والتي تقدم افضل الخدمات العالمية، إضافة إلى وسائل الترفيه والتسلية المتعددة والمراكز الرياضية المتنوعة، وتحتضن أذربيجان كل ما من شأنه أن يعزز ويروج لصناعة السياحة والسفر، كل ذلك ممزوجاً بحسن الضيافة الاذرية والتراث الثقافي والحضارى والمناظر الطبيعية الهادئة الجميلة، والمأكولات والاطباق اللذيذة إضافة الي موقعها الجغرافي المتميز والقريب من دول الخليج.

هذا وقد صرح راشد النوري، الرئيس التنفيذي لمكتب أذربيجان في دول الخليج وممثل وفد وزارة الثقافة والسياحة  برئاسة معالي أبو الفاز قاراييف وزير الثقافة والسياحة الأذربيجاني خلال إطلاق الحملة الترويجية والسياحية من دولة القطر والكويت مؤخرا لايضاح  الوجهات السياحية المعروفة والأقل استكشافا نسبيا في أذربيجان، قائلاً : "من القوقاز الكبير في الشمال وصولاً إلى الحدود مع إيران، نحن لدينا  تسعة مناطق مناخية من أحد عشر مناخاً موجودا في العالم، فقد يتساقط الثلج في بعض الأماكن من منطقة القوقاز الكبير في الشمال، ولكنك ايضا يمكنك الاستمتاع بسباحة رائعة في نفس الوقت أذا ذهبت إلى المناطق الجنوبية شبه الصحراوية".

أذربيجان تروج لسياحتها في قطر والكويت

وتهدف هذه الحملة الترويجية إلى تطوير التعاون في مجالي السفر والسياحة ونشر المعلومات  السياحية  من أجل تنويع أعتماد دولة  أذربيجان على النفط والغاز ومصادر اخرى، حيث ان تنمية السياحة في الوقت الراهن لها الاولية، ولتشجيع وتعزيز صناعة السياحة والسفر الي أذربيجان.
 
ونصح راشد النوري السياح والزوار لاذربيجان قائلاً: "أن الفترة من مارس إلى نوفمبر، هي افضل فترات العام  لزيارة أذربيجان، ومع ذلك، ففي الأيام الأخرى، تستمر الاحتفالات ايضا وفي بيئات متعددة ومختلفة الثقافات، كما يوجد في باكو أفضل الاحتفالات متعددة الثقافات، مشيراً إلى أن الجزء الجنوبي من البلاد لا يزال حتى الآن غير مستكشف" .
وأضاف: ”هناك أماكن مثيرة مثل لانكاران وقرية بالابور، وهو واد جميل يضم شلالات وأنهار صغيرة  تنتشر بها العديد من المطاعم والمنتجعات السياحية ، كما أنها منطقة  شديدة الانحدار وتمتد في عمق الغابات، بحيث يستطيع السائح تجربة الطبيعة الحقيقة  عن قرب. علاوة على ذلك تتميز المرافق المتوفرة بأنها آية فنية في ظل وجود المطار الدولي في لانكاران، فيما تستغرق المسافة من باكو الى لانكاران حوالي  4-5 ساعات برا" .

وقال معالي أبو الفاز قاراييف وزير الثقافة والسياحة بجمهورية اذربيجان متحدثا إلى وسائل الإعلام قبل إطلاق الحملة الترويجية بالقطر والكويت: "لدينا مواقع تراثية كبيرة جداً، فنحن نمتلك ما يقرب من 7000 من المواقع الاثرية التي تقع تحت حماية الدولة، كما أن تاريخنا يمتد الي أكثر من 40،000 سنة، وكان لدينا العديد من التأثيرات خلال تلك الفترة من الزمن، فأذربيجان هي البلد التي تمتعت بالاستقلال منذ 25 عاماً، وخلال هذه الفترة،  حققت العديد من الأهداف في قطاع التنمية الاقتصادية، فتغيرت الرؤي فى هذا البلد بشكل كبير خلال هذه السنوات، ونحن نعتبر أننا ومنذ الاستقلال قد حققنا الكثير من التطور في جميع المجالات وبالاخص في البنية التحتية للقطاع السياحي والثقافي . إن أذربيجان ليست وجهة جديدة على خارطة السياحة في العالم، ومع ذلك فإن الوقت هو المناسب الآن لتنوير العالم حول حجم أنشطتها، مشيداً بوقوف حكومة وقيادة القطر و الكويت وتقديم كل العون خلال هذه الزيارة لتحقيق هذه الاهداف. نحن في الموعد المحدد لزيارات عدة في  دول الخليج، فيما نعتبر الكويت نقطة انطلاق هامة للغاية، ونحن نعتقد أن نقطة البداية تلك سوف تعطينا دفعة قوية لتحقيق أهدافنا في استقطاب السياح الكويتيين الي أذربيجان".

كما عرض معالي أبو الفاز قاراييف وزير الثقافة والسياحة، جملة من الاقتراحات العملية التي من شأنها تعزيز وإيجاد الحلول العملية والفعلية لجعل أذربيجان الوجهة السياحية الأهم التى توفر تجارب متميزة لا مثيل لها للسياحة والسفر والعطلات في المنطقة.

وقال أيضاً : "نسعى لتشجيع المسافرين من جميع أنحاء العالم لزيارة واستكشاف أذربيجان، وفي الوقت نفسه نقدم شبكة عالمية لدعم الترويج السياحي في أذربيجان ولترقية السياحة".

كما أوضح أهمية منطقة الشرق الأوسط، وتحديداً دول مجلس التعاون الخليجي، فى دعم قطاع السياحة والسفر الي أذربيجان .

وأضاف بأن الإعفاء من تأشيرة الدخول الي جميع مواطني دول مجلس التعاون الخليجي ما هو الا تسهيل للحركة السياحية لزيارة أذربيجان، التي تعتبر وجهة السياحة والسفر للجيل القادم . كما استضافت باكو أول دورة للألعاب الأوروبية 2015، وقامت بتوقيع عقد مع فورمولا 1 الجائزة الكبرى لتنظيم أول سباق فورمولا في باكو هذا العام في شهر يونيو 2016.

وأختتم الوزير حديثة قائلا: "انه مع سهولة حركة السفر الجوي إلى أذربيجان إضافة إلى التسهيلات والمرافق الخدمية المتميزة وحوافز المؤتمرات ذات المستويات العالمية والفنادق ذات الجودة العالية في استضافة الزوار والفعاليات، والمطاعم الفاخرة والمعالم التاريخية في  مختلف المناطق من البلاد، نحن نعمل معاً لجعل أذربيجان المكان الأمثل في الواجهة المثالية للسياحة".

ورافق الوزيز الأذربيجاني خلال هذه الحملة الترويجية، راشد النوري، ممثل وزارة السياحة الأذربيجانية في دول مجلس التعاون الخليجي، الذي قدم بدوره ملف الدولة بخصوص السياحة والسفر فى مختلف القطاعات وقام بمناقشة المزايا الناجمة عن مشاركة القطاعات الأخرى والحكومة في دعم نمو السياحة في أذربيجان.
هناك شبكة جوية قوية تخدم قطاع النقل الجوى من والي اذربيجان تتمثل في الخطوط الجوية الاذرية (آزال ) والخطوط الجوية القطرية  وفلاى دبي الاماراتية وكبرى شركات الطيران العالمية مثل الخطوط الجوية التركية وأغلب  شركات الطيران الاوروبية، وللعلم معدل مدة الرحلة اقل من الثلاث ساعات فقط.