الانطوائية: ما أسبابها؟ وكيف يمكن التخلص منها؟

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 10 مارس 2021
الانطوائية: ما أسبابها؟ وكيف يمكن التخلص منها؟
مقالات ذات صلة
اليوم العالمي للسمع: 5 نصائح لحماية الأذن والحفاظ على السمع
الإرهاق: 5 علامات علمية خفية تشير إلى أنك على وشك الانهيار
نصائح مهمة لنوم أفضل

الانطوائية واحدة من المشاكل التي يواجهها الكثيرون حول العالم.. وهي تؤثر سلباً على حياة الإنسان وتواصله مع الآخرين، وتزيد الشعور بالوحدة.. لكن ألا يوجد حل لهذه المشكلة؟

أسباب الانطوائية

الانطوائية من الصفات الشائعة لدى الكثير من البشر، وغالباً ما يبدأ ظهورها في فترة الطفولة، وقد تزداد حدتها أو تقل مع التقدم في العمر.

قد تزداد حدة هذه المشكلة بسبب التربية الصارمة أو التعرض للإيذاء الجسدي أو النفسي في الطفولة، وفي بعض الأحيان يكون فقد الثقة بالنفس سبباً في الشعور بالانطواء.

صفات الشخص الانطوائي

ومن صفات الشخص الانطوائي:

  • العزلة وحب الجلوس وحيداً.
  • عدم الرغبة في تكوين صداقات جديدة.
  • لا يظهر أفكاره للآخرين.
  • التردد والخجل وقلة الثقة بالنفس.

كيف تتخلص من الانطوائية؟

للتخلص من الانطوائية، هناك بعض النصائح التي يمكنك اتباعها؛ من بينها:

  • محاولة الاختلاط بالتدريج مع الآخرين. وحاول أن تتحدث عندما يتحدث معك أحدهم، ولا تعط إجابات مختصرة.
  • تمرين الذات على الثقة بالنفس.
  • المشاركة في الأنشطة الجماعية في الجامعات، وغيرها.
  • عدم شغل العقل بأشياء ليس لها أساس من الصحة.
  • حدد بعض الأهداف اليومية التي تكسر روتينك الممل، مثل ممارسة الرياضة أو مقابلة أشخاص جديدة، أو التنزه والخروج مع أهلك وأصدقائك.

إذا لم تفلح هذه المحاولات، فعليك أن تلجأ إلى الإرشاد النفسي.. سيقدم لك الطبيب تمارين لتقوية مهارات التواصل وتحسين شعور تقدير الذات، وقد يقدم لك أيضاً علاجاً نفسياً جماعياً مع أشخاص يعانون من المشكلة نفسها.

تذكر أن مشكلة الانطوائية لن تنتهي بين يوم وليلة، لكنك قادر على التغيير ولو بخطوات بطيئة ومنتظمة.