يوم عاشوراء.. ما هو وما الأعمال المُستحبة خلاله؟

  • تاريخ النشر: السبت، 14 أغسطس 2021
يوم عاشوراء.. ما هو وما الأعمال المُستحبة خلاله؟
مقالات ذات صلة
الصلاة على النبي والاغتسال.. فضل يوم الجمعة والأعمال المستحبة فيه
طريقة لبس الإحرام والدعاء المستحب عند ارتدائه
يوم التروية: سبب التسمية والطقوس المستحبة وأخطاء تجنبها

يوم عاشوراء هو اليوم العاشر من شهر الله المحرّم، وهو الشهر الأول في العام الهجري، تأتي كلمة عاشوراء بمعنى اليوم العاشر، وهذا هو مقتضى الاشتقاق والتّسمية، ويُسمى اليوم التاسع بـ"تاسوعاء". تابع قراءة السطور التالية للتعرّف أكثر على يوم عاشوراء والأعمال المُستحبة خلاله وما يُمكنك قوله من أدعية خلال هذا اليوم.

ما هو يوم عاشوراء؟

كما سبق الذكر، فإن سبب تسمية يوم عاشوراء بهذا الاسم أن عاشوراء هو اليوم العاشر من الشهر، عاشوراء هو اليوم الذي أنجى فيه الله تعالى موسى وقومه، وأغرق فرعون وقومه، فصامه موسى شكراً لله، ثم صامه النبي محمد، صلى الله عليه وسلم.

وفقاً للحديث الذي رواه ابن عباس، والذي يقول: "قَدِمَ رسولُ اللهِ، صلَّى اللهُ عليه وسلَّم، المدينةَ، فوجد اليهودَ يصومون يومَ عاشوراءَ، فسُئِلوا عن ذلك، فقالوا: هذا اليومُ الذي أظهر اللهُ فيه موسى وبني إسرائيلَ على فِرعونَ؛ فنحن نصومُه تعظيماً له، فقال رسولُ الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: "نحن أَولى بموسى منكم، فأمَرَ بصيامِه".

يوم عاشوراء 2021 

يوافق يوم عاشوراء 1443هـ/ 2021  م، يوم الأربعاء المقبل  وهو العاشر من شهر المحرم الهجري والثامن عشر من شهر أغسطس الميلادي. سيكون يوم الثلاثاء هو التاسع من محرم، وهو ما يُطلق عليه تاسوعاء.

فضل صيام يوم عاشوراء

أما عن فضل صيام يوم عاشوراء فقد ذكره حديث النبي، صلى الله عليه وسلم، الذي رواه أبو قتادة قائلاً: "سُئِلَ رسولُ الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم عن صومِ يوم عاشوراءَ؟ فقال: "أحتَسِبُ على اللهِ أن يُكَفِّرَ السَّنةَ التي قَبْلَه".

يرى بعض العلماء أنه من فضائل يوم عاشوراء أن الله عز وجل جعله وقتاً لقبول التوبة، مستدلون في ذلك بحديث عن علي بن أبي طالب، رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: "إِنْ كُنْتَ صَائِمًا شَهْراً بَعْدَ رَمَضَانَ فَصُمِ الْمُحَرَّمَ؛ فَإِنَّهُ شَهْرُ اللهِ، فِيهِ يَوْمٌ تَابَ فِيهِ عَلَى قَوْمٍ، وَيَتُوبُ فِيهِ عَلَى قَوْمٍ آخَرِينَ" رواه ابن أبي شيبة في "المصنف"، والترمذي في "الجامع" وحسنه، والدارمي في "السنن".

يذكر بعض أهل العلم أنه لو صام المسلم اليوم التاسع من مُحرم بالإضافة إلى اليوم العاشر، لكان الأجر أعظم، لحديث النبي، صلى الله عليه وسلم، الذي رواه ابن عباس، أن النبي قال: "لَئِنْ بَقِيتُ أو لئِنْ عِشْتُ إلى قابلٍ لأصومَنَّ التاسِعَ".

مراتب صيام يوم عاشوراء

هناك أربعة مراتب لصيام يوم عاشوراء، تُحدد وفقاً لصيام اليوم بمفرده أو بإلحاق يوم آخر به، هذه المراتب هي: 

  • الحالة الأولى: أن يصوم يوم قبله أو يوم بعده لما جاء في المسند وغيره عن ابن عباس رضي اللَّه عنهما قال: قال رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم: "صوموا يوم عاشوراء، وخالفوا فيه اليهود، صوموا قبله يوماً، أو بعده يوماً". 
  • الحالة الثانية: صيام التاسع والعاشر لقوله صلى الله عليه وسلم: "لَئِنْ بَقِيتُ إلى قَابِلٍ لَأَصُومَنَّ التَّاسِعَ" رواه مسلم من حديث ابن عباس 
  • الحالة الثالثة: أن يُفرد عاشوراء بصيام لقوله صلى الله عليه وسلم: "صِيَامُ يَوْمِ عَاشُورَاءَ أَحْتَسِبُ عَلَى اللَّهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتِي قَبْلَهُ" رواه مسلم من حديث أبي قتادة.
  • الحالة الرابعة: أن يصوم عاشوراء ويوماً قبله ويوماً بعده لحديث فيه مقال "صوموا عاشوراءَ، وخالفوا فيهِ اليهودَ؛ صوموا قبلَه يوماً وبعدَه يوماً" أخرجه ابن خزيمة من حديث ابن عباس 

التوسعة على الأهل والعيال في يوم عاشوراء

وفقاً لما أوردته دار الإفتاء المصرية فيُستحب التوسعة على الأهل يوم عاشوراء؛ لما ورد عن أبي سعيد الخدري، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "مَنْ وَسَّعَ عَلَى أَهْلِهِ يَوْمَ عَاشُورَاءَ وَسَّعَ اللهُ عَلَيْهِ سَائِرَ سَنَتِهِ" أخرجه ابن أبي الدنيا في "النفقة على العيال"، والطبراني في "المعجم الكبير"، والبيهقي في "شعب الإيمان".

 وعن جابر بن عبد الله قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول: "مَنْ وَسَّعَ عَلَى نَفْسِهِ وَأَهْلِهِ يَوْمَ عَاشُورَاءَ وَسَّعَ اللهُ عَلَيْهِ سَائِرَ سَنَتِهِ"، قال جابر رضي الله عنه: "جربناه فوجدناه كذلك"، وقال أبو الزبير مثله، وقال شعبة مثله. أخرجه الحافظُ بن عبد البر في "الاستذكار".

دعاء يوم عاشوراء

هناك عشرات الأدعية التي وردت في القرآن الكريم وفي السنة النبوية، وينصح بالدعاء بهذه الأدعية في الأيام المُباركة مثل يوم عاشوراء، ومنها:

  • "لا إله إلا الله العظيم الحليم، لا إله إلا الله رب العرش العظيم، لا إله إلا الله رب السماوات ورب الأرض ورب العرش الكريم. اللهم إني أسألك الجنة وأستجير بك من النار".
  • "اللهم رحمتك أرجو فلا تكلني إلى نفسي طرفة عين، وأصلح لي شأني كله، لا إله إلا أنت".
  • "اللهم إني أسالك بأن لك الحمد لا إله إلا أنت وحدك لا شريك لك المنان يا بديع السموات والأرض يا ذا الجلال والإكرام يا حي يا قيوم إني أسألك الجنة وأعوذ بك من النار".
  • "اللهم يا محسن قد جاءك المسيء وقد أمرت يا محسن بالتجاوز عن المسيء، فأنت المحسن وأنا المسيء فتجاوز عن قبيح ما عندي بجميل ما عندك، فأنت بالبر معروف وبالإحسان موصوف، أنلني معروفك وأغنني به عن معروف من سواك يا أرحم الراحمين".
  • "اللهم أصلح لنا ديننا الذي هو عصمة أمرنا، واصلح لنا دنيانا التي فيها معاشنا، وأصلح لنا آخرتنا التي إليها معادنا.اللهم إنا نسألك عيشةً هنية، وميتةً سوية، ومردًّا غير مُخزٍ ولا فاضحٍ".
  • "اللهم إنا نسألك الفردوس الأعلى من الجنّة".
  • "اللهم علّمنا ما ينفعنا، وانفعنا بما علّمتنا، وزدنا علمًا يا ربّ العالمين".
  • "اللهم إنا نعوذ بك من فتنة المحيا والممات".
  • "اللّهم إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنَ البرَصِ، وَالجنُونِ، والجُذَامِ، وسّيءِ الأَسقامِ".