إيلون ماسك أول تريليونير في العالم

  • تاريخ النشر: الخميس، 21 أكتوبر 2021
إيلون ماسك أول تريليونير في العالم
مقالات ذات صلة
متخطياً جيف بيزوس: أيلون ماسك أغنى رجل في العالم
إيلون ماسك أغنى رجل في العالم يخسر 11.2 مليار دولار من ثروته
إيلون ماسك أغنى شخص في التاريخ

نشرت وكالة بلومبرغ توقع بنك مورغان ستانلي أن يصبح رجل الأعمال الأمريكي إيلون ماسك قريباً أول تريليونير في العالم، يبني البنك توقعه على ما تشهده المشاريع التي يقودها ماسك مثل "تسلا" و"سبيس إكس" من نجاح ونمو سريع.

ثروة إيلون ماسك ودور شركة سبيس إكس

وفقاً لمورغان ستانلي فإن مشروع إيلون ماسك "سبيس إكس" سيوفر له مرتبة التريليونير، على الرغم من أن سيارات "تسلا" الكهربائية اكتسبت شعبية غير مسبوقة. يأتي النجاح الكبير الذي حققته"سبيس إكس" بسبب مشاريع جارية تتشارك خلالها سبيس إكس مع وكالة الفضاء "ناسا".

ويُذكر أن ماسك كان قد أعلن سابقاً عن خطط الشركة لإرسال نحو مليون شخص إلى المريخ بحلول عام 2050 على أمل إنشاء "مدينة مكتفية ذاتياً" هناك في حال أصبحت الأرض غير قابلة للإنقاذ.

وفقاً لمُحللي بنك مورغان ستانلي تُقدّر قيمة سبيس إكس بحوالي 200 مليار دولار، وتشمل صناعات الشركة متعددة النشاطات: البنية التحتية للفضاء ومراقبة الأرض واستكشاف الفضاء السحيق وغيرها من الصناعات.

تبلغ حصة "سبيس إكس"، التي تُعتبر أعمال اتصالات الأقمار الصناعية "ستار لينك" التابعة لها أكبر مساهم في تقدير التقييم الخاص بها، نحو 17% من ثروة ماسك، وتبلغ إجمالي ثروة ماسك قرابة 241 مليار دولار، وفقا لمؤشر بلومبرغ للمليارديرات. وذلك بعد أن تم تقييم "سبيس إكس" بقيمة 100 مليار دولار في عملية بيع ثانوية للأسهم في وقت سابق من هذا الشهر.

ثروة إيلون ماسك وعطل فيسبوك

ذكر موقع "إنفستنج دوت" الاقتصادي الشهير في أحدث تقارير أن العطل الذي أصاب منصات موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك مؤخراً، قد تسبب في قفز ثروة إيلون ماسك إلى أكثر من 204 مليارات دولار.

فبينما تعرض مارك زوكربيرغ مالك منصة فيسبوك وواتساب وإنستغرام لخسارة زادت على 6 مليارات دولار خلال ساعات العطل هذه، التي أدت إلى تراجع زوكربيرغ إلى المركز السادس في قائمة أثرياء العالم بسبب هذه الخسارة بعدما احتفظ بالمركز الخامس لفترة طويلة. استفادت شركة تسلا لصناعة السيارات الكهربائية من هذا العطل وارتفعت قيمتها السوقية بنسبة 1.5% ليصل سعر السهم إلى 790 دولاراً قبل أن يصل إلى 800 دولار بعد ذلك.

يُفسر الخبراء أسباب استفادة إيلون ماسك رئيس شركة تسلا من أزمة تعطل فيسبوك إلى أن العملاء قرروا بيع أسهمهم سريعاً في شركة فيسبوك لعلمهم بأن سعرها سيتأثر بسبب العطل واختاروا أسهم شركة تسلا التي تعتبر من أهم الأسهم الصاعدة في عالم البورصة.

من المعروف أن إيلون ماسك يمتلك نسبة 18% من قيمة أسهم تسلا وهو الأكثر استحواذاً على الأسهم في هذه الشركة ولذلك فإن صعود قيمتها السوقية قد ساهم بشكل أساسي في زيادة القيمة الإجمالية لثروته.

نشأة إيلون ماسك وخطواته العملية

يبلغ إيلون ماسك من العمر 50 عاماً، ولد في 28 يونيو 1971 في بريتوريا، جنوب إفريقيا. اشترى ماسك أول جهاز كمبيوتر له في سن العاشرة وعلم نفسه كيفية البرمجة. عندما بلغ الثانية عشر من عمره، قام بأول عملية بيع لبرمجياته، وهي لعبة أنشأها تسمى Blaster.

في سن 17 عاماً، تحديداً في عام 1989، انتقل إلى كندا للدراسة في جامعة كوينز، لكنه تركها في عام 1992 لدراسة الأعمال والفيزياء في جامعة بنسلفانيا. تخرج ماسك بدرجة البكالوريوس في الاقتصاد واستمر في الحصول على درجة البكالوريوس الثانية في الفيزياء ثم تابع الدكتوراه في فيزياء الطاقة. لكنه ترك جامعة ستانفورد ليصبح جزءاً من طفرة الإنترنت العالمية.

كانت شركة Zip2 Corporation، أول شركة لماسك، بمثابة دليل إلكتروني للمدينة. في عام 1999، قام قسم من Compaq Computer بشراء Zip2 مقابل 307 ملايين دولار نقداً و 34 مليون دولار في خيارات الأسهم. في عام 1999 أيضاً، شارك ماسك في تأسيس X. com، وهي شركة خدمات / مدفوعات مالية عبر الإنترنت. أدى الاستحواذ على X. com في العام التالي إلى إنشاء PayPal، وفي عام 2002 استحوذت eBay على PayPal مقابل 1.5 مليار دولار.

أسس ماسك شركته الثالثة، شركة SpaceX، في عام 2002 بهدف بناء مركبة فضائية للرحلات الفضائية التجارية. بحلول عام 2008، كانت الشركة حققت نجاحاً مما جعل وكالة ناسا تمنح الشركة عقداً للتعامل مع نقل البضائع لمحطة الفضاء الدولية، بالإضافة إلى خطط لنقل رواد الفضاء في المستقبل.

بعد ذلك كانت شركة Tesla Motors، وهي شركة سيارات مكرسة لإنتاج سيارات كهربائية بأسعار معقولة في السوق الشامل. تأسست تسلا في عام 2003 من قبل مارتن إبرهارد ومارك تاربينينج. كان إيلون جنباً إلى جنب مع إيان رايت وجي بي ستروبيل أول موظفي الشركة، وأصبح ماسك ضمن أسماء المؤسسين المشاركين في تسلا بأثر رجعي.

بالإضافة إلى خط إنتاج تسلا من السيارات الكهربائية، والذي يشمل سيارات السيدان والمركبات الرياضية متعددة الأغراض، تُنتج تسلا أيضاً أجهزة تخزين الطاقة وإكسسوارات السيارات والبضائع.

في عام 2020، شهد سعر سهم تسلا طفرة فلكية، بعد أن ارتفعت قيمته بنسبة 705% من بداية العام حتى منتصف ديسمبر.

في عام 2016، أسس ماسك شركتين آخرتين، هما: Neuralink و The Boring Company، تعمل Neuralink على تطوير أجهزة واجهة بين الدماغ والآلة لمساعدة الأفراد الذين يُعانون من الشلل ويُحتمل أن تسمح للمستخدمين بالتفاعل عقلياً مع أجهزة الكمبيوتر الخاصة بهم.

أما شركة Boring Company فهي تُطور آلات حفر لغرض حفر أنفاق لأنظمة النقل العام تحت الأرض، والتي من شأنها أن تُخفف من الازدحام المروري في المدن الكبرى.

كيف كوّن إيلون ماسك ثروته؟

في 1 يناير 2020، بلغت ثروة إيلون الصافية 28 مليار دولار. أنهى عام 2020 بصافي ثروة قدرها 170 مليار دولار. تجاوز صافي ثروة إيلون 70 مليار دولار لأول مرة في 10 يوليو 2020. في تلك المرحلة، كان ما يقرب من 15 مليار دولار تُعزى إلى شركة سبيس إكس والمبلغ المتبقي البالغ 55 مليار دولار كان من تسلا.

في 13 يوليو 2020، بلغ صافي ثروة إيلون 80 مليار دولار لأول مرة، ربحهم على النحو التالي: 15 مليار دولار من سبيس إكس و 65 مليار دولار من تسلا.

في أغسطس 2020، دفع عاملان مهمان ثروة إيلون الصافية إلى أكثر من 90 مليار دولار لأول مرة، هما:

الأول: في منتصف أغسطس، سجلت أسهم Tesla أعلى مستوى لها على الإطلاق عند 1900 دولار. عند هذا المستوى، بلغ إجمالي القيمة السوقية للشركة 350 مليار دولار. بلغت حصة Elon البالغة 20% 70 مليار دولار.

الثاني: كان العامل الثاني هو زيادة تقييم SpaceX الذي تم تأكيده رسمياً في 18 أغسطس 2020. فقد زادت جولة جمع التبرعات من التقييم الخاص لشركة SpaceX إلى 46 مليار دولار، بعد أن كانت 36 مليار دولار. عندما وصلت الشركة لهذا التقييم أضافت إلى حصة ماسك البالغة 48% نحو 22 مليار دولار إلى صافي الثروة قبل الضرائب.

في 17 نوفمبر 2020، تجاوز صافي ثروة إيلون 100 مليار دولار لأول مرة. في تلك المرحلة، تجاوز إيلون ماسك مارك زوكربيرج ليصبح ثالث أغنى شخص على هذا الكوكب لأول مرة.

في 24 نوفمبر 2020، تجاوز صافي ثروة إيلون 128 مليار دولار لأول مرة. في تلك المرحلة، تفوق على بيل جيتس ليصبح ثاني أغنى شخص في العالم. في ذلك اليوم، كان على بُعد 54 مليار دولار من صافي ثروة جيف بيزوس البالغة 184 مليار دولار.

في 7 يناير 2021، بلغ صافي ثروة إيلون ماسك 195 مليار دولار. وهو اليوم الذي تغلب فيه إيلون على جيف بيزوس كأغنى شخص في العالم لأول مرة.