المعز لدين الله الفاطمي: الخليفة الفاطمي الذي تأسست في عهده القاهرة

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 27 يناير 2021
المعز لدين الله الفاطمي: الخليفة الفاطمي الذي تأسست في عهده القاهرة
مقالات ذات صلة
فنانان راحلان سيظهران في مسلسل نسل الأغراب في رمضان 2021
ناصر القصبي: هكذا سيطل على الجمهور في رمضان 2021
يوسف شعبان: آخر تطورات حالته الصحية بعد إصابته بفيروس كورونا

هو رابع الخلفاء الفاطميين في إفريقيا وأولهم في مصر، حكم من عام 953 وحتى عام 975، وفي عهده تأسست مدينة القاهرة التي ظلت عاصمة لمصر حتى يومنا الحالي.

إنه المعز لدين الله الفاطمي، والذي نتعرف عليه أكثر في هذا الفيديو.

رجل مثقف وقوي

كان المعز رجلاً مثقفاً يجيد عدة لغات، مولعاً بالعلوم والآداب، متمرساً بإدارة شئون الدولة وتصريف أمورها.

ونجح في بناء جيش قوي، وقام بتوحيد بلاد المغرب تحت رايته وسلطانه ومد نفوذه إلى جنوب إيطاليا.

فتح مصر

تطلع الفاطميون إلى فتح مصر، فتكررت محاولتهم لتحقيق هذا الحلم، غير أنها لم تكلل بالنجاح، وكانت مصر خلال هذه الفترة تمر بمرحلة عصيبة، فالأزمة الاقتصادية تعصف بها، والخلافة العباسية التي تتبعها مصر عاجزة عن فرض حمايتها.

بدأ الفاطميون استعدادهم للانتقال إلى مصر، واتخاذ الإجراءات التي تعينهم على ذلك، فأمر المعز بحفر الآبار في طريق مصر، وبناء الاستراحات على طوال الطريق.

القاهرة مقر الخلافة الفاطمية

أرسل المعز لدين الله إلى مصر واحداً من أكفأ قادته، ألا وهو جوهر الصقلي، ولم يجد الجيش مشقة في مهمته، ودخل عاصمة البلاد في 17 من شعبان 358 هـ الموافق 6 يوليو 969 م دون مقاومة.

وصل المعز إلى القاهرة في 7 رمضان 362هـ= 11 يونيو 972م، وأقام في القصر الذي بناه جوهر، وأصبحت القاهرة منذ ذلك الحين مقراً للخلافة الفاطمية.

وقد أقام المعز حكومة قوية أحدثت انقلاباً في المظاهر الدينية والثقافية والاجتماعية في مصر.

وفاته ونهاية حكمه

ولم تطل الحياة بالمعز في القاهرة ليشهد ثمار ما أنجزته يداه، لكن حسبه أنه نجح في الانتقال بدولته من المغرب التي كانت تنهكها ثورات البربر المتتالية.

ولم تدع له فرصة لالتقاط أنفاسها حتى تكون مستقراً جديداً للتوسع والاستمرار، وأنه أول خليفة فاطمي يحكم دولته من القاهرة، عاصمته الجديدة.

وتوفي الخليفة المعز لدين الله في القاهرة في 16 ربيع الثاني 365 هـ/23 ديسمبر 975 م.