تسريبات تكشف تقاصيل عقد ميسي الخيالي مع باريس سان جيرمان

  • تاريخ النشر: الأحد، 08 أغسطس 2021 آخر تحديث: الإثنين، 09 أغسطس 2021
تسريبات تكشف تقاصيل عقد ميسي الخيالي مع باريس سان جيرمان
مقالات ذات صلة
باستقبال أسطوري وعقد ضخم..هكذا انتقل ميسي إلى باريس سان جيرمان
ميسي يرفض قميص نيمار في باريس سان جيرمان
باريس سان جيرمان يعلن عن تعاقده مع ميسي بطريقة مبتكرة

انتهى أخيراً مشوار ليونيل ميسي مع نادي برشلونة الإسباني، وبدأ النجم الأرجنتيني في الاستعداد لخطوته المقبلة في عالم كرة القدم، والتي يبدو أنها ستكون في الدوري الفرنسي، وتحديداً فريق باريس سان جيرمان.

الكشف عن تفاصيل عقد ميسي المرتقب مع باريس سان جيرمان

وقد كشفت تقارير رياضية حديثة عن تفاصيل عقد ميسي الجديد مع فريق باريس سان جيرمان، حيث من المقرر الإعلان رسمياً عن التعاقد الجديد خلال الأيام القليلة المقبلة.

ووفقاً لما قاله الصحفي الإيطالي فابريتسيو رومانو، الذي يعد من أشهر صحفي الانتقالات الرياضية في العالم، فإن ليونيل مبسي سيقوم بالتوقيع على عقد مدته عامين مع النادي الفرنسي، ينتهي في عام 2023، مع إمكانية زيادة عاماً إضافياً حسب رغبة اللاعب الأرجنتيني.

وأشار الصحفي إلى أن ليونيل ميسي سيتقاضى راتباً سنوياً يبلغ 35 مليون يورو، والتي ستكون صافية من الضرائب، مضيفاً أن هذا هو أعلى راتب يحصل عليه لاعب كرة القدم في العالم.

ولفت رومانو إلى أن المفاوضات بين ميسي وإدارة نادي باريس سان جيرمان قد انتهت بنجاح مؤخراً، حيث من المتوقع أن يتم الإعلان عن كافة التفاصيل المتعلقة بالتعاقد الجديد خلال أيام.

ميسي يرحل عن برشلونة رسمياً

وكانت تقارير رياضية سابقة قد أعلنت خبر رحيل ليونيل ميسي عن فريق برشلونة الإسباني، بعد مسيرة طويلة حافلة بالإنجازات الجماعية والفردية، وكذلك الأرقام القياسية، التي نجح النجم الأرجنتيني في تحقيقها بقميص الفريق الكتالوني، على مدار السنوات الطويلة التي قضاها في صفوفه.

وانتهي عقد ميسي رسمياً مع برشلونة في 30 يونيو الماضي، حيث أشارت تقارير سابقة إلى أن النجم الأرجنتيني كان يرغب في تجديده لمدة 5 سنوات أخرى، مع موافقته على تخفيض راتبه بنسبة 50%.

إلا أنه بسبب الوضع المالي المتآزم للفريق الكتالوني، فكان ينبغي على اللاعب الأرجنتيني أن يقوم بتخفيض راتبه بما يتراوح ما بين 80- 90% حسب لوائح رابطة الدوري الإسباني، من أجل السماح له بتمديد التعاقد مع برشلونة، وهو ما رفضته رابطة لا ليغا.