بيب جوارديولا.. الفيلسوف عاشق "التيكي تاكا" الكروية أبرز المعلومات

بدأ في ناشئي برشلونة وحقق السداسية التاريخية مع العملاق الكتالوني وفاز بعدد كبير من البطولات في إسبانيا وألمانيا وإنجلترا

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 10 مايو 2022
بيب جوارديولا.. الفيلسوف عاشق "التيكي تاكا" الكروية أبرز المعلومات
مقالات ذات صلة
محمد شريف.. "المخيف" عاشق شباك المنافسين أبرز المعلومات
أبرز المعلومات عن اليوم العالمي للاتصالات ومجتمع المعلومات
لقاء سويدان... سيرتها وأبرز المعلومات عنها

فيلسوف كرة القدم، يعشق الاستحواذ على الكرة وحرمان الخصوم من امتلاكها، حقق نجاحا مهنيا في مسيرته التدريبية فاق مشواره في المستطيل الأخضر كلاعب خط وسط، إنه بيب جوارديولا صاحب السداسية التاريخية مع برشلونة الإسباني.

درب جوارديولا أندية القمة في إسبانيا وألمانيا وإنجلترا محققا عددا كبيرا من البطولات المحلية والقارية مع أسلوب لعب جميل، وتتلمذ على يد المدرب التاريخي يوهان كرويف الذي قاده مع زملائه لتحقيق أول كأس أوروبية لبرشلونة في عام 1992.

وعندما تولى تدريب برشلونة أصبح أصغر مدرب يفوز ببطولة دوري أبطال أوروبا، كما فاز بـ14 بطولة في أول 4 سنوات بمسيرته التدريبية مع برشلونة وحصل على عدد كبير من البطولات سواء كلاعب أو كمدرب، ومسيرته مستمرة حاليا مع نادي مانشستر سيتي الإنجليزي.

نشأة بيب جوارديولا وحياته

ولد جوسيب غوارديولا أي سالا، في يوم 18 يناير من عام 1971، في بلدية سانتبيدور إحدى مقاطعات برشلونة في إسبانيا، وانضم إلى أكاديمية برشلونة لكرة القدم عندما بلغ 13 عاما ولعب في خط الوسط حتى انضم للفريق الأول.

مسيرة بيب جوارديولا في الملاعب

حصل جوارديولا على فرصة اللعب أساسيا في الفريق الأول لبرشلونة تحت قيادة يوهان كرويف عندما كان لاعبه الأساسي في خط الوسط غويليرمو أمور موقوفا، ومنذ ذلك الوقت أصبح الشاب صاحب العشرين عاما لاعبا أساسيا في صفوف العملاق الكتالوني.

وشارك جوارديولا في فوز برشلونة بالدوري الإسباني وكأس الاتحاد الأوروبي خلال موسم 1991-1992 وحصل على لقب أفضل لاعب شاب تحت الـ21 عاما من مجلة غيران سبورتيفو الإيطالية عام 1992.

واستمرت مسيرة جوارديولا مع برشلونة حيث فاز بالدوري في الموسمين التاليين ولكنه خسر نهائي دوري أبطال أوروبا عام 1994 أمام ميلان الإيطالي، ثم فاز بالدوري مجددا لكنه خضع لعملية جراحية أدت إلى غياب عن صفوف المنتخب الإسباني في كأس العالم عام 1998.

وفي عام 2001 أعلن رحيله عن الفريق الإسباني بعد 17 عاما في صفوف برشلونة وبلغ رصيده مع الفريق الأول 479 مباراة في 12 موسم وحقق 16 بطولة، وبعدها لعب في إيطاليا لأندية بريشيا وروما.

في عام 2003 انضم جوارديولا إلى صفوف نادي أهلي قطر وحقق عددا من البطولات في صفوف فريق العاصمة القطرية حتى أعلن اعتزاله في موسم 2005-2006 رافضا عروضا للعب في عدد من الأندية الأوروبية، ولكنه لعب لمدة 6 أشهر في عام 2006 لنادي دورادوس دي سينالوا في المكسيك تحت قيادة المدرب خوان مانويل ليلو.

وعلى المستوى الدولي لعب جوارديولا لأول مرة في صفوف المنتخب الإسباني عام 1992، وبلغ رصيده الدولي 47 مباراة أحرز لاعب الوسط المخضرم 5 أهداف خلالها حتى اعتزاله اللعب الدولي.

مسيرته التدريبية

عاد جوارديولا إلى برشلونة من بوابة التدريب حيث تولى تدريب فريق برشلونة "ب"، وقبل نهاية موسم 2007-2008، أعلن خوان لابورتا رئيس نادي برشلونة تعيين الفيلسوف مدربا للفريق الأول لبرشلونة بدلا من الهولندي فرانك ريكارد.

في موسمه الأول حقق جوارديولا جميع البطولات الممكنة مع العملاق الإسباني حيث فاز برشلونة ببطولة الدوري الإسباني وكأس إسبانيا والسوبر الإسباني ودوري أبطال أوروبا والسوبر الأوروبي وكأس العالم للأندية ليكون أول نادي يحقق السداسية التاريخية بقيادة ميسي وتشافي وإنيستا ورفاقهم.

وفي موسمه الثاني حقق جوارديولا لقب الدوري الإسباني لكنه خسر بطولة دوري أبطال أوروبا وفي الموسم الثالث 2010-2011 حقق لقب الدوري للمرة الثالثة على التوالي ودوري أبطال أوروبا لكنه خسر بطولة الكأس، كما أصبح أول مدير فني في تاريخ برشلونة يفوز على ريال مدريد 4 مرات على التوالي في "الكلاسيكو".

رحل جوارديولا عن برشلونة وتولى تدريب فريق بايرن ميونيخ الألماني في موسم 2013-2014، وحقق في موسمه الأول الدوري الألماني والكأس لكنه خرج من دوري أبطال أوروبا وفي الموسم الثاني خرج من دوري أبطال أوروبا وخسر كأس ألمانيا، وفي موسمه الأخير فاز بالدوري والكأس وخرج مجددا من دوري الأبطال.

في فبراير 2016 تعاقد جوارديولا مع نادي مانشستر سيتي الإنجليزي ودعم النادي صفوفه بعدد من الصفقات تلبية لرغبات المدرب الإسباني، ولم يحقق نتائج جيدة في موسمه الأول، ولكن في موسم 2017-2018 حقق لقب الدوري الإنجليزي الممتاز.

وفي الموسم الثالث 2018-2019، فاز بلقب درع الاتحاد الإنجليزي، وكأس الرابطة الإنجليزية، وفاز بالدوري الإنجليزي الممتاز للمرة الثانية على التوالي، وفاز مجددا بكأس الاتحاد الإنجليزي ليصبح مانشستر سيتي أول فريق إنجليزي يحقق الثلاثية المحلية.

وفي موسم 2019-2020 فاز بدرع الاتحاد الإنجليزي وفشل في تحقيق لقب الدوري وخرج من بطولة دوري أبطال أوروبا، وفي موسم 2020-2021 حقق لقب الدوري الإنجليزي الممتاز ولكنه خسر نهائي دوري أبطال أوروبا.

ألقاب بيب جوارديولا

حقق الفيلسوف عددا من البطولات في مسيرته كلاعب، حيث فاز بلقب الدوري الإسباني مع برشلونة 6 مرات، وكأس ملك إسبانيا مرتين، وكأس السوبر الإسباني 4 مرات، ودوري أبطال أوروبا مرة واحدة، وكأس الأندية الأوروبية مرة واحدة وكأس الاتحاد الأوروبي للأندية أبطال الكؤوس مرة واحدة ولقب كأس السوبر الأوروبي مرتين، ومع المنتخب الإسباني فاز بذهبية الأولمبياد في عام 1992.

وفي مسيرته التدريبية حقق جوارديولا عددا كبيرا من البطولات حيث فاز مع برشلونة بلقب الدوري الإسباني 3 مرات وكأس إسبانيا مرتين وكأس السوبر الإسباني 3 مرات ودوري أبطال أوروبا مرتين ولقبين لكأس السوبر الأوروبي ولقبين لكأس العالم للأندية.

ومع بايرن ميونخ فاز بلقب الدوري الألماني 3 مرات وكأس ألمانيا مرتين وكأس السوبر الأوروبي مرة واحدة وكأس العالم للأندية مرة واحدة، ومع مانشستر سيتي فاز بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز 3 مرات وكأس الرابطة الإنجليزية 4 مرات وكأس الاتحاد الإنجليزي مرة واحدة ودرع الاتحاد الإنجليزي مرتين.

وعلى مستوى الجوائز الفردية فاز الفيلسوف بجائزة أفضل مدرب في العالم مرتين، وأفضل مدرب في إسبانيا مرتين، وجائزة أفضل مدرب أوروبي مرتين، وجائزة أفضل مدرب في الدوري الإنجليزي الممتاز مرة واحدة، وأفضل مدرب في العالم من مجلة وورلد سوكر.

وخامس أعظم مدرب على الإطلاق من مجلة وورلد سوكر عام 2013، وخامس أعظم مدرب على الإطلاق من مجلة فرانس فوتبول عام 2019، وجائزة أفضل كاتالوني في عام 2009.

زوجة بيب جوارديولا وأولاده

تزوج جوارديولا من كريستينا سيرا، وأنجب 3 أولاد، وعلى المستوى السياسي يعتبر من أكبر الداعمين لانفصال إقليم كتالونيا عن إسبانيا، وتتجاوز ثروته نحو 65 مليون يورو.