بيركشاير تواصل تعزيز حصتها في أوكسيدنتال

استثمر وارن بافيت لأول مرة في شركة أوكسيدنتال قبل 3 سنوات

  • تاريخ النشر: الأحد، 11 سبتمبر 2022
بيركشاير تواصل تعزيز حصتها في أوكسيدنتال
مقالات ذات صلة
بيركشاير تزيد حصتها في أوكسيدنتال إلى 19% بقيمة مليارات دولار
بيركشاير تواصل شراء المزيد من أسهم أوكسيدنتال
بيركشاير تزيد من حصتها في آبل وشيفرون في الربع الأخير

تواصل شركة بيركشاير هاثاواي المملوكة للمستثمر وارت بافيت جمع أسهم في شركة أوكسيدنتال بتروليوم في عام 2022، حيث رفعت مجموعة بافيت حصتها في الشركة إلى 26.8% من 20.2%، وفقاً لوكالة بلومبيرغ.

بيركشاير تحصل على الضوء الأخضر لشراء نصف أوكسيدنتال

وتأتي عملية الشراء الأخيرة بعد أن أعطى المنظمون الأمريكيون الضوء الأخضر لشركة بيركشاير الشهر الماضي لشراء ما يصل إلى نصف شركة النفط العملاقة.

قامت شركة بيركشاير بالعديد من عمليات الشراء لأسهم شركة أوكسيدنتال هذا العام. كان أول انتقال للشركة إلى شركة النفط التي تتخذ من هيوستن مقراً لها قبل ثلاث سنوات.

في 19 أغسطس، قالت اللجنة الفيدرالية لتنظيم الطاقة إن تفويضها «يتوافق مع المصلحة العامة»، بعد أن قالت بيركشاير إن الحصة الأكبر لن تضر بالمنافسة أو تقوض السلطة التنظيمية أو تزيد التكاليف على المستهلكين.

كانت بدأت فورة التسوق لبيركشاير في أوكسيدنتال بإعلان في أبريل الماضي، قبل بدء الاجتماع السنوي لبيركشاير، أن الشركة تمتلك حصة 14%. قال بافيت إنه قرر أن أوكسيدنتال «مكان جيد» لوضع المال بعد قراءة تقرير سنوي للأخيرة. 

اشترت بيركشاير  هاثاواي 5.9 مليون سهم أخرى في أوكسيدنتال بتروليوم مع عمليات الشراء التي تمت في 2 مايو و 3 مايو الماضي. 

ارتفاع سعر سهم أوكسيدنتال

تضاعف سعر سهم أوكسيدنتال ومقرها هيوستن أكثر من الضعف هذا العام، مستفيدة من ارتفاع أسعار النفط بعد حرب روسيا لأوكرانيا في 24 فبراير. عقب ذلك بدأت بيركشاير في شراء أسهم أوكسيدنتال بعد أربعة أيام.

ارتفعت أسهم شركة أوكسيدنتال بنسبة 1.4% في تداول ما بعد البيع إلى 66.52 دولاراً أمريكياً. وزاد السهم أكثر من الضعف هذا العام حيث سجلت أسعار النفط أعلى مستوى لها في 14 عاماً قبل أن تتراجع إلى حد ما.

أثارت ملكية بافيت لشركة أوكسيدنتال التكهنات بأن المستثمر الملياردير وارن بافيت قد يفكر في تقديم عطاءات للشركة بأكملها. بينما أفادت صحيفة وول ستريت جورنال الشهر الماضي نقلاً عن أشخاص قريبين من الأمر، أنه حتى بعد الحصول على موافقة الجهات التنظيمية لشراء 50% من شركة النفط، من غير المتوقع أن يقدم بافيت مثل هذا العرض.